أخبار عربية

السودان تنزُف

السودان تنزف

عِندما تَحين المَعمعة و الحُروب، نَرمق و نُلاحظ أن الصِياح و النِداء كل النداء يكون للفقراء المُدقعين المَساكين البائسين المُعدمين و المُرمِلين، أصحاب النفوس القوية الحازِمة، الذي يصوعون كل ما بطوقهم فقط لإغاثة الوطن الذي يُنسبون له، لكن المَخاض و الوجع كل الوجع لا ينحصر هنا بل أنه عندما تنتهي المعمعة يكون الصِياح أي النداء كل النداء للأغنياء الميسورة أحوالهم، ليتشاطرون الغنائم، في السودان تمتلىء كلكلة و صدور الصناديد و الأبطال بالرصاص، و جيوب المخادعين و خونة بالأموال، في السودان يُندثر و يُكفت و يُضحى بمن لا يستحق الموت، السودان تنزف مما يحدث لها بهذه الأيام، ما يحدث في السودان شيء أليم و قاسي فِعلا على بصيرة و كَبد الإنسان من الشكس تحمله.

تخيل معي أن تُسلب منك أبسط حقوقك و أن تُحرم منها، ثم ماذا؟

تخيل معي أن تُسلب منك أبسط حقوقك و أن تُحرم منها، ثم ماذا ؟ ثم تخرج للشارع و تُطالب بكل حقوقك بِصدحك العالي و لكن تدرِك ان الكثيرين ممن يديرون لك ظهورهم و لا يكثرث بك، ما يحدث في السودان من المؤكد فعلا هو ليس الا طوفان من غيض لما تصوعه القوى الواقفة عَقِب العسكر المُخضع للحراك الشعبي، هم الوعيد و الإرهاب فالحذر و التوق كُل التوق مِنهم تمد هذه القوة القامعة نظام دولي غير مُنصف أبداً،..

ما يُدمي قلبي فعلا أن أرى أم احد الشهداء قد انتشر لها مقطع في احد برامج التواصل الإجتماعي و هي تتكلم بحزن و حَرقة و لكن شكيمتها و قوتها الظاهرية تَغلبها وهي تتكلم عن ابنها الشهيد، ما يحدث في السودان هو ليس سوى إستبداد و ظلم و قتل للنفوس البريئة، ما يُدمي قلبي اكثر انني لا استطيع التواصل مع احد المعلمين الذي لطالما احبتت الفن منه، لا استطيع ابدا التواصل معه، بسبب انقطاع التواصل عن السودان خوفا منهم ان ينتشر ما يحدث من الفساد للعالم، ولكن سرعان ما تهاتفت الشعوب ووصل صوت السودانين إلى كل العالم، والجميع يناصرهم الآن.

اللهم احفظ سودان الحبيبة، واحفظ احبتي و اخوتي في السودان و لا ترني بهم بأسا .. اللهم صبر قلوب أمهات الشهداء.

إقرأ أيضا  أول أيام عيد الفطر في الدول العربية والإسلامية
السابق
أول أيام عيد الأضحى 11 أغسطس – المحكمة العليا السعودية بعد تحري الهلال
التالي
تعرف على الفرق بين CV و resume، وأيهما يجب أن ترسل للوظيفة التي تنوي التقديم عليها

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن