العلم والمعرفة

لماذا لا تزال أقمار المريخ فوبوس وديموس لغزاً للبشرية؟

اقمار المريخ

يحتوي المريخ على قمرين غريبين الشكل يسمى فوبوس وديموس. مقارنةً بقمر الأرض، فإن القمرين صغيران ويبلغ قطرهما:

  • فوبوس 13.8 ميلاً.
  • وديموس 7.8 ميلاً.

وذلك نظرًا لشكلهما غير المنتظم وتكوينهما الشبيه بالنيازك. لذا اعتبر العلماء أن المريخ ليس له أقمار، نظرًا لكون باقي الأقمار عبارة عن كويكبات.

وفي أغسطس من عام 1877، اكتشف عالم الفلك الأمريكي أساف هول أن المريخ له قمر داخلي وخارجي. تم تسمية هذين القمرين الصناعيين للكوكب الأحمر لاحقًا باسم فوبوس وديموس، كما اقترحه الكيميائي الإنجليزي هنري مادان.

نظرة عامة مفصلة على اقمار المريخ

يستغرق القمر الأصغر ديموس، الذي يقع على مسافة 14,576 ميلاً (من مركز المريخ)، ما يقرب من 30 ساعة لإكمال دورة مدارية واحدة حول الكوكب الأحمر. وفي نفس الوقت، فإن مدار فوبوس الذي يتحرك في مدار يبعد فقط 3,700 ميل عن سطح المريخ له فترة مدارية تبلغ 7.66 ساعة. لذلك، يمكن أن يقوم قمر فوبوس بثلاث دورات مدارية كاملة حول المريخ في يوم واحد فقط. “يوم كامل على كوكب المريخ يعادل 24 ساعة و37 دقيقة توقيت الأرض”.

وقد توصل علماء الفلك، أنه نظرًا لأن فوبوس قريب جدًا من الكوكب الأحمر، فقد يتم تفكيكه في النهاية بسبب الجاذبية الناشئة من المريخ.

علاوة على ذلك، يقترب فوبوس من المريخ بمقدار 1.8 سم كل قرن. لذلك من المحتمل خلال الخمسين مليون سنة القادمة، إما أن يصطدم بالكوكب ويتحول إلى أجزاء وقطع أو يتفكك ويشكل حلقة حول الكوكب. وهو سبب تسميته بقمر المريخ المحكوم عليه بالفشل.

علي عكس كوكب الأرض، نظرًا لأن فوبوس وديموس يدوران في مدار قريب جدًا، فإن انحناء الكوكب الأحمر يخفيهما عن الأنظار عن سطح المريخ. هذا هو السبب في أن كلا القمرين غير مرئيين من أي منطقة مريخية تقع على أكثر من 70 درجة شمالًا أو جنوبًا.

مثل القمر، يسافر كلا الأقمار حول المريخ من الغرب إلى الشرق. يدور القمر فوبوس بسرعة 4.782.5 ميل في الساعة (حوالي 7700 كم / ساعة). بينما تبل غسرعة ديموس 3022.7 ميل في الساعة (4864.5 كم / ساعة).

اقمار المريخ

نظريات حول أصل فوبوس وديموس

تتكون اقمار المريخ من كويكبات صغيرة، حيث تتكون من صخور فضائية من النوع C والتي توجد أساسًا في النيازك والكويكبات الكوندريتية الكربونية.

تلك الأقمار تعتبر أصغر الأقمار الموجودة في النظام الشمسي وأقلها سطوعًا. كما أنها مختلفة تمامًا عن الأقمار الصناعية مما سبب للعلماء شكوك حول مصدرهم الأصلي.

تشير إحدى النظريات إلى أنه عند تشكيل المريخ، تعرض الكوكب لتصادم مع كوكب إفتراضي في النظام الشمسي. بسبب التأثير، تم إطلاق العديد من الصخور المنصهرة وتجميعها في مدارات حول المريخ. وتحت تأثير الجاذبية، ربما تكون الصخور المنصهرة قد شكلت كتلًا أكبر أصبحت فيما بعد فوبوس وديموس. وما يدعم هذه النظرية هو أن التركيب المعدني للمريخ والأقمار يشبه أحدهما الآخر.

هناك نظرية آخري، تدعي أن اقمار المريخ مرتبطة بحزام الكويكبات الموجود بين مداري المريخ والمشتري. وذلك نظرًا لوجود الكويكبات الكربونية من النوع C بكثرة في حزام الكويكبات. حيث يعتقد أن فوبوس وديموس هما كويكبان انطلقوا بعيدًا عن الحزام، ثم سقطوا في مداراتهم بسبب جاذبية المريخ. هذه الظاهرة تسمى “التقاط الكويكبات”.

إقرأ أيضًا:

وفي عام 2021، اقترح فريق من الباحثين من المعهد الفيدرالي السويسري أن Deimos و Phobos صعدوا من “قمر أولي” واحد. حيث قام الفريق بدمج البيانات من مسبار إنسايت المريخ التابع لناسا مع المعلومات التي جمعوها حول تفاعل المد والجزر الذي حدث على المريخ.

وخلص الباحثون إلى أنه في وقت نشأته، كان المريخ مصحوبًا بقمر أولي انكسر لاحقًا إلى قطعتين استقرتا في مدار دائري وبيضاوي حول المريخ. بمرور الوقت ، تسببت طاقة المد والجزر من الكوكب الأحمر العملاق في تحول المدار الإهليلجي أيضًا إلى دائري.

مما يشير أن القطعة الأكبر من القمر الأولي، والتي باسم فوبوس، احتلت المدار الإهليلجي. تتبع مسارًا حلزونيًا، وتقترب من المريخ بسبب تشتت طاقة المد والجزر. في حين أن ديموس يقع في مدار دائري منذ البداية، فإنه لا يعاني من أي تبديد للطاقة ويبتعد عن المريخ.

ومع ذلك، فإن التباين في الحركة المدارية لكل من سوائل المريخ والاختلافات الموجودة بين مداري كل منهما تشير أنه من غير المحتمل أن يكون فوبوس وديموس قد تشكلان معًا من كيان واحد.

حقائق مثيرة للاهتمام حول كوكب المريخ وفوبوس وديموس

المريخ هو توأم الأرض، والوحيد الذي له قمرين. كما انه لا توجد أقمار بالقرب من كواكبهم مثل فوبوس وديموس. فيما يلي بعض الحقائق الرائعة عن الكوكب الأحمر واقمار المريخ:

  • قبل أن يكتشف أساف هول الأقمار الصناعية المريخية بفترة طويلة، اقترح عالم الفلك الألماني يوهانس كيبلر أنه نظرًا لأن كوكب المشتري لديه أربعة أقمار والأرض واحدة، يجب أن يكون للكوكب الأحمر بينهما قمرين. ومع ذلك، لم يستطع إثبات افتراضه القائم على الأرقام.
  • يمتلك المريخ أكبر بركان في نظامنا الشمسي، يدعى أوليمبوس مونس. يُعتقد أن ارتفاعها يبلغ 16 ميلاً (25 كم) وقطرها 374 ميلاً (624 كم). بالمقارنة، ماونا لوا هو أكبر بركان على الأرض، ينتشر عبر 75 ميلًا.
  • إحدى السمات المميزة لـ Phobos هي وجود فوهة بركان كبيرة تسمى Stickney تمتد عبر 6 أميال على سطحه. بسبب هذه الحفرة، يمتلك القمر المريخي أنماطًا شبيهة بالخطوط. كما يحتوي Deimos أيضًا على حفرتين تسمى Voltaire و Swift، يبلغ قطر كل منهما حوالي 1.9 ميل.

قد يسمح لنا استكشاف هذه الأقمار الصناعية الصغيرة بفهم أفضل للكوكب الذي يعتبر توأم الأرض الأول.

المصدر

السابق
أسباب الاختناق 6 أبرزها الغرق والتسمم بغاز أول أكسيد الكربون
التالي
كيفية دعم الموظفين القلقين في مكان العمل
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments