أسباب الزهايمر والوقاية منه

كتابة: محمد السيد - آخر تحديث: 26 يوليو 2018
أسباب الزهايمر والوقاية منه

نتكلم اليوم عن مرض ألزهايمر أو الخرف الكهلي (AD) وأسبابه التى قد تكون لم تسمع بها من قبل وأهم طرق الوقاية منه أو تأخير علامات ظهوره عن طريق الوقاية من مسبباته التى سنذكرها لاحقا. حيث أن العامل الوراثي له دور كبير فى الإصابة به بالإضافة إلى العديد من المسببات وطرق العيش المدمرة للصحة العامة وصحة الدماغ والمخ.

مرض الزهايمر يدمر خلايا المخ وبالتالي يُضعف الذاكرة ويقلل التفكير والسلوك. يعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض كلفة للعناية بمريض الزهايمر.

وحيث أن مرض الزهايمر مثله مثل غيره من الأمراض الأخري يحدث نتيجة إلى الغذاء الغير صحي ونمط حياة الفرد لذلك سنسرد بعض النقاط للوقاية من مرض الزهايمر وعلينا ان نضعها فى الاعتبار من أجل حياة أفضل بشكل عام.

أسباب مرض الزهايمر

أمراض الأوعية الدموية

الأمراض التي تؤثر على الأوعية الدموية الموجودة في المخ.

السكر المضاف

السكر يسبب كل مرض يمكنك تصوره فى يومنا هذا بالإضافة الى مرض الزهايمر. تناول السكريات يرفع مستوى الانسولين فى الدعم ويتم عندها فرز انزيم لخفض مستوى السكر يتحلل هذا فيما بعد إلى بيتا اميلويد.
فى حين انه البحوث المنشورة مؤخرا، عن دراسة اجريت فى عام 2004 ميلادية للأكاديمية الوطنية للعلوم تفيد ان العامل الرئيسي للزهايمر هو الجذور الحرة التى يتم تكوينها فى المخ. ومرض الزهايمر يحدث عندما تتشكل البيتا اميلويد حول خلايا المخ.
وتراكم بيتا اميلويد يزيد من الجذور الحرة الضارة فى المخ. إذن يرجع السبب بشكل عام عن التمثيل الغذائي القاتل للسكر.

نقص فيتامين B

وجدت دراسة عام 1997 فى مجلة الشيخوخة والعلوم أن مرضى الزهايمر عندهم نقص فى فيتامينات B12 وحامض الفوليك. أيضا مستويات الحمض الأميني العالية للأشخاص الذين لديهم نقص فى فيتامينات B6,B12 والفوليك.
لذلك من الضرورة السيطرة على الحمض الأميني والفيتامينات B حيث أنها تستنفذ عن طريق تناول السكر.

إقرأ أيضا  20 فائدة لا تعلمها عن دواء برايم روز بلاس كبسول "Primrose Plus" زهرة الربيع المسائي

نقص المغنسيوم

معظم الأمريكيين يعانون من نقص المغنسيوم بسبب السكر والنكهات الصناعية ومعززات الطعم والمحليات الصناعية التى تتسبب في الضرر الكبير لخلايا المخ وتساهم بشكل كبير في معظم الأمراض العصبية ومنها الزهايمر.
نقص المغنسيوم له دور كبير فى تطور وتضخيم أضرار الأمراض العصبية.

التقدم فى السن

يعتبر التقدم بالسن من أكثرعوامل ظهور الزهايمر، غالبية المرضى يصابون به بعد سن الستين. تزداد فرصة المرض بنسبة الضعف كل خمسة أعوام تالية لهذا السن حتى تصل لأعلى نسبة 50% عند سن 85.

إصابات الرأس

هناك دلائل قوية على أن إصابات الرأس الخطيرة تزيد من فرص الإصابة بالمرض.

الفلورايد والألومنيوم والزئبق

من العوامل المسببة لمرض الزهايمر ايضا الألومنيوم. حيث أجريت دراسة فى جامعة كاليفورنيا على منطقة معروفة أن لديهم تركيز عالي من الألومنيوم فى مياة الشرب فوجدوا ان لديهم متوسط معدل وفيات عالي بسبب الزهايمر. الألومنيوم يدخل فى صناعات مثل تمديدات المياه وأنابيب معجون الأسنان وأوانى المطبخ ويستخدم أيضا فى تعبئة المشروبات والأغذية.
أضف إلى تعبئة المشروبات والأغذية فى عبوات يدخل فيها عنصر الالومنيوم يدخل أيضا الفلورايد فى معجون الأسنان ومياه الشرب الأمر الذي يزيد المشكلة. الفلورايد مادة خطيرة وسامة تزيد من امتصاص الألومنيوم.
بمعنى انه الجمع بين الالومنيوم والفلورايد والمحليات الصناعية فى المشروبات الغازية فأنت قد جمعت مزيج سام قوي جدا من السموم.

الزئبق أيضا يتنج الجذور الحرة.

العلاج الهرموني

العلاج الهرموني البديل الذي يقوم به ملايين النساء حول العالم فهم فى خطر الاصابة بالعديد من الأمراض منها امراض القلب والزهايمر والسرطان.

أنواع مرض الزهايمر

هناك ثلاثة أنواع لمرض الزهايمر:

  1. ألزهايمر المتأخر: وهو النوع الشَّائع. يبدأ المرض عادةً بعد سن ال 65.
  2. ألزهايمر المبكِّر: الزهايمر الذي يبدأ بشكل مبكر تحت سن ال 60. هؤلاء المرضى عادةً يعانون من أمراض عصبيَّة أخرى.
  3. ألزهايمر العائلي: وهو زهايمر وراثي وهذا نادر جداً. عادةً يُصاب الأشخاص بالمرض بجيلٍ مُبكر جدًّا حتى في عقدهم الرابع.
إقرأ أيضا  كل ما تريد معرفته عن التصلب المتعدد وأسباب الإصابة به

مراحل مرض الزهايمر

  1. المرحلة الأولى: يبدأ مريض ألزهايمر بنسيان مواعيده ولايتنبّه للوقت، وينسى أحداث الماضي القريب وفي نهاية المرحلة يميل إلى العزلة والإنطواء ويتكلم بجمل لا معنى لها وينسى الكثير من الكلمات التي يعرفها.
  2. المرحلة الثانية: تبدأ بعجز المريض عن القيام بأمور يدوية مثل شبك الأزرار كما يجد صعوبة في فهم الكلمات، وتنتهي هذه المرحلة حيث يحتاج المريض إلى من يساعده، ويعاني من نوبات الغضب والإحباط.
  3. المرحلة الثالثة: تبدأ بعجز المريض عن القيام بما يقوم به الإنسان الطبيعي في دورة المياه، وتنتهي بأن يصبح لا يستطيع عمل أي شيء دون مساعدة الآخرين. وتكون هذه المرحلة أصعب وآلم مرحلة يمر بها مريض ألزهايمر.

الوقاية من الزهايمر

مرض الزهايمر
بتعدد مسببات مرض الزهايمر فقد توصل العلم إلى بعض الأمور التى من شأنها إبطاء تقدم الزهايمر أو تأخيره وأيضا عكس تطوره عند بداية ظهوره.
نحتاج إلى تزويد الجسم بعناصر غذائية مضادة للأكسدة مثل فيتامين C و E. حيث ان المواد المضادة للأكسدة تسهم فى الوقاية وعلاج مرض الزهايمر.

  • تناول 1-2 ملاعق صغيرة زيت جوز الهند مرتين يوميا بشكل منتظم. يٌفضل زيت جوز الهند العضوي أو MCT المعصور على البارد وليس المهدرج.
  • تناول مكملات غذائية وقائية من الزهايمر مثل : اوميجا 3 – مغنسيوم – منغنيز – فيتامين B يشمل B1,B2,B3,B4,B5,B6,B12 بالاضافة لحمض الفوليك.
  • يجب اتباع نظام غذائي صحي. والابتعاد عن السكر والطحين الأبيض والزيوت المصنعة ومنتجات الألبان.

    ننصحك بمراجعة قسم الحمية الكيتونية فهي مفيدة جدا للدماغ وتحسين الذاكرة والصحة العقلية.

  • تجنب الوجبات السريعة الفاست فود.
  • تجنب القهوة والمشروبات الغازية والبطاطا المقلية.
  • أكل ما لا يقل عن خمسة حصص من الفاكهة الطازجة العضوية والخضروات كل يوم.
  • عمل حمام بخار لتخليص الجسم من السموم وأيضا الجحامة.
  • ممارسة مهارت تنمية العقل والحفاظ على نشاط العقل مثل القراءة وحل الكلمات المتقاطعة وألعاب الذكاء والتفكير.
إقرأ أيضا  كونفنتين كبسول conventin لعلاج نوبات الصرع؛ هل هو مخدر أو يسبب الإدمان؟

1005 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x