أمومة وطفولة

ضغط الدم المرتفع Hypertension أثناء الحمل

ارتفاع ضغط الدم

قد تصيب بعض النساء الحوامل بضغط الدم المرتفع Hypertension. يمكن أن يؤثر في أي وقت من الحمل. وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، تضاعف عدد النساء الحوامل المصابين بارتفاع ضغط الدم بين عامي 1993 و 2014م.

يؤثر ارتفاع ضغط الدم على 6-8% من حالات الحمل فى سن 20- 44 عاماً. إذا تُرك بدون علاج فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة للأم والجنين. وفى معظم الحالات يمكن منع الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

في هذا المقال نناقش أنواع ضغط الدم المرتفع التي يمكن أن تصيب المرأة الحامل، وعوامل الخطر، مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للأم والجنين، وكيفية منع وعلاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

أنواع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

وفقاً ل CDC، تشير قياسات ضغط الدم أكثر من 140/90 مم/زئبق إلى ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن تعاني النساء الحوامل من 3 أنواع من ضغط الدم المرتفع:

1- ارتفاع ضغط الدم المزمن:

  • غالباً ما يصيب النساء قبل الحمل أو خلال النصف الأول من الحمل.
  • إذا استمر ضغط الدم المرتفع بعد الحمل يصبح أيضاً ضغط الدم المرتفع المزمن.
  • تعاني النساء من أعراض ضغط الدم المرتفع ومشاكل في الكلى وقد تتأثر وظائف الكبد أيضاً.

2- ارتفاع ضغط الدم الحملي:

  • يحدث ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل فقط وبدون تغييرات في وظائف الكلى والكبد.
  • عادة ما يصيب النساء فى النصف الثانى من الحمل أو بعد 20 أسبوعاً من الحمل.
  • ما يميزه انه مؤقت ويختفي بعد الولادة. ولكنه يزيد من فرص الإصابة بضغط الدم المرتفع أيضاً.
  • في بعض الحالات قد يستمر إلى ما بعد الولادة ويصبح ارتفاع ضغط الدم المزمن.
إقرأ أيضا  فوائد زهور الأوركيد الصحية
ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

3- تسمم الحمل:

تسمم الحمل: ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل أو قبل الولادة. من الحالات الخطيرة الحرجة التي تتطلب عناية طبية فوراً. عادة ما يحدث في الثلاث شهور الأخيرة من الحمل. تسمم الحمل قد يكون قاتلاً.

لذلك إذا ظهرت هذه الأعراض يرجى فوراً التوجه إلى أقرب مستشفى للحفاظ على صحة الأم والجنين:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تورم ملحوظ فى الوجه والرقبة.
  • زيادة الوزن بسبب احتباس السوائل.
  • الصداع.
  • دوخة.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في البطن.
  • الغثيان.
  • تشوش الرؤية.
  • حساسية للضوء.
  • تشنجات

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم على الأم

إذا كان ضغط الدم مرتفعاً جداً أو لم يتم علاجه، فقد يؤثر على صحة الأم والجنين. كشفت إحدى الدراسات أن ضغط الدم المرتفع الغير معالج يزيد من فرص الإصابة بمرض السكرى وتسمم الحمل.

ومن هذه المضاعفات:

  • أمراض القلب وقد يصل الى نوبة قلبية.
  • الإصابة بمتلازمة HELLP: متلازمة تسبب تحلل خلايا الدم الحمراء وتلف الكبد وظهور جلطات في الجسم. مما يجعلها تهدد حياة الأم.
  • السكتة الدماغية.
  • انفصال المشيمة: حالة طبية حرجة جداً لأن المشيمة تنفصل عن جدار الرحم مما يؤدى إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • الولادة المبكرة أو خطر الإجهاض.
ارتفاع ضغط الدم

مخاطر ارتفاع ضغط دم الأم على الجنين

  • يزيد من الولادة المبكرة مما يزيد من فرص دخول الطفل إلى الحضانات أو عدم اكتمال نموه.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة: بسبب قلة المواد الغذائية التي تصل للجنين.
  • صعوبة فى التنفس للجنين عند ولادته.

أعراض ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

تعرف جمعية القلب الامريكية AHA ضغط الدم المرتفع بالقاتل الصامت. لأن معظم الأشخاص لا تظهر عليهم أعراض لذلك قد تصاب به دون معرفة ذلك. لذلك مراقبة ضغط الدم هو أمر أساسي في رعاية الحامل. يجب أن نعرف أنه قد يرتفع ضغط الدم بسبب الإجهاد أو بعد ممارسة الرياضة أو قلة النوم أيضاً.

إقرأ أيضا  كيف تتغلب على القلق والإجهاد النفسي؟

يمكنك هنا التعرف على مزيد من ارتفاع ضغط الدم وأسبابه وأعراضه.

عوامل الخطر لارتفاع ضغط الدم

تشمل عوامل الخطر لزيادة فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الحمل:

  • سكر الحمل.
  • الحمل بتؤام.
  • وجود تاريخ مرضي من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض الكلى.
  • بعض أمراض المناعة الذاتية.
  • زيادة الوزن.
  • العمر.
  • الضغط العصبي.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • عدم ممارسة أى نشاط بدنى.

العلاج

  • يجب تناول الأدوية الموصوفة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل. لا يمكنك تناول أي دواء إلا بعد استشارة الطبيب، بعض الأدوية تؤثر على نمو الجنين وتزيد من فرص إصابته ببعض الأمراض.
  • إذا أصيبت الحامل بتسمم الحمل يجب الذهاب فوراً إلى المستشفى أو الطوارئ.
  • اذا لم يستجب ضغط الدم المرتفع للأدوية، يجب إخبار الطبيب لتغيير نوع الدواء.
  • قد يوصي الطبيب بالأدوية المضادة للتشنج، لمنع النوبات عند المصابين بتسمم الحمل.
  • بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالولادة وتعتمد على مدى خطورة الأم وطول فترة الحمل وعمر الجنين.
  • لذلك يجب متابعة ضغط الدم ومراجعة الطبيب عند حدوث أي تغيير.

الوقاية

بعض التغييرات البسيطة على نمط الحياة اليومية مثل اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمرينات الرياضية يمكن أن يساعد على منع ارتفاع ضغط الدم. لكن لا يمكن الوقاية من جميع الحالات بسبب وجود التاريخ العائلى لضغط الدم المرتفع التي لا تكون ضمن سيطرة الشخص.

هناك بعض الطرق التي تساعد على الوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم مثل:

  • تقليل تناول الأطعمة المالحة.
  • المحافظة على شرب الماء الكافي يومياً.
  • تناول نظام غذائي ملئ بالخضروات والفواكه والعناصر الغذائية.
  • متابعة دورية على الحمل.
  • تجنب البقاء في أماكن مليئة بالمدخنين.

ضغط الدم المرتفع في الحمل يؤثر على صحة الأم والجنين أيضاً، لا يمكنك تركه بدون علاج حفاظاً على صحتكم. يمكنك أن تقي نفسك من مشاكل متعددة والاستمتاع بحمل صحى باتباع بعض النصائح الخفيفة ومتابعة الطبيب مرة شهرياً.

إقرأ أيضا  حب الرشاد Garden Cress

المصدر

السابق
19 وصفة منزلية لعلاج الإنتفاخ Bloating
التالي
لنستمتع بحلمنا تحت أشجار الساكورا 桜(رحلة إلى اليابان) Cherry blossom

اترك تعليق

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن