الفرق بين البكتيريا والفيروسات بالتفصيل

كتابة: Rose Abdelkareem - آخر تحديث: 1 أبريل 2021
الفرق بين البكتيريا والفيروسات بالتفصيل

الفرق بين البكتيريا والفيروسات أمر قد لا يعرفه كل الناس، بالرغم من شيوع كل منهما، وهنا سوف نوضح الفرق بينهما بشيءٍ من التفصيل.

الفرق بين البكتيريا والفيروسات

لمعرفة الفرق بين البكتيريا والفيروسات علينا أولًا معرفة التركيب الخلوي لكلٍ منهما:

البكتيريا

إن البكتيريا كائنات خلوية، والكائنات الخلوية هي الكائنات التي لا تحتاج إلى وجود عائل كي تحيا وتتكاثر، بالإضافة إلى أنها تحتوي على تراكيب الخلية الحية من جدار خلوي وعضيات. كما أن الحمض النووي أو المادة الوراثية للبكتيريا تحتوي فقط على شريط واحد من الكروموسوم مزدوج الشريط الذي يحمل المادة الوراثية لها يعرف بالDNA. لا يحيط هذا الكروموسوم جدار نووي أي ليس بها نواة، بل المادة الوراثية سابحة في السيتوبلازم.

البكتيريا أيضًا كائنات أحادية الخلية (تتكون من خلية واحدة)، قد تتواجد في مستعمرات متصلة أو منفصلة. البكتيريا أنواع عدة منها الكروي والعصوي وأشكال أخرى. بالإضافة إلى ذلك يمكن للبكتيريا أن تتكاثر بشكلٍ مستقل، كما يمكنها التكييف وتحمل الظروف البيئية المختلفة. فرق آخر ومهم بين البكتيريا والفيروسات أن البكتيريا رغم انتشارها الواسع إلا أن معظمها مفيد وتساعد في عمليات حيوية كثيرة.

الفيروسات

بالنسبة للفيروسات لا تعتبر كائنات حية أو بالأحرى غير خلوية. الكائنات غير الخلوية هي الكائنات المُمرضة والتي لا يمكنها أن تتكاثر بدون وجود عائل، بالإضافة إلى افتقارها لوجود الجدار الخلوي، بل إن الفيروسات تحتوي على غشاء بروتيني يعرف بالكبسولة (Capsule)، والتي تحيط بالمادة الوراثية التي تكون شريط واحد من DNA أو RNA. في بعض الأحيان يحاط الغشاء البروتيني (الكبسولة) بغشاء آخر شائك يعرف بالمغلف (Envelope) .

فرق أخر بين البكتيريا والفيروسات هو الحجم، إن الفيروسات أصغر حجمًا بكثير من البكتيريا. كما أن الفيروسات عمومًا من الكائنات الممرضة حيث أن حياتها تعتمد على وجود عائل وبدونه لا يمكنها التكاثر أو بمعنى أدق التضاعف.

إقرأ أيضا  8 خطوات للدراسة في ألمانيا
أنواع البكتيريا

اقرأ أيضًا:

الفرق بين البكتيريا والفيروسات من حيث التكاثر

هناك أيضًا اختلاف في طريقة التكاثر بين البكتيريا والفيروسات سنناقشه بشيءٍ من التفصيل فيما يلي:

التكاثر في البكتيريا

تتكاثر البكتيريا عمومًا بالتبرعم أو الانشطار الثنائي البسيط وهذه هي الطرق الشائعة لتكاثر الخلية البكتيرية. حيث أنها عند وجود الظروف البيئية المناسبة والغذاء اللازم تبدأ فورا في النمو والانقسام.

التكاثر في الفيروسات

بالنسبة للفيروسات فإنها تتضاعف عند وجود العائل الذي يحملها، ويتم تصنيف هذا حسب كيفية حدوثه كالتالي:

  • تقوم بإدخال المادة الوراثية إلى داخل خلية العائل أو الجسم المضيف وعند حدوث عملية التضاعف لخلية العائل تتضاعف معها الفيروسات.
  • النوع الآخر يطلق عليى دورة التكاثر التحليلية (Lytic reproduction cycle) وقد سميت بهذا الاسم بسبب توجيه الفيروس العمليات الأيضية للخلية لصالحه فتتوقف الخلية عن إنتاج مادتها الوراثية وتتوقف أيضا عن التضاعف، وعند تزايد عدد الفيروسات بالخلية تنفجر في النهاية مطلقة هذه الفيروسات ليغزو كل فيروس منهم خلية جديدة وتعاد هذه الدورة باستمرار ودون توقف ما دام العائل موجود ويحتوي على خلايا يمكن للفيروسات الجديدة غزوها.

كما ذكرنا سابقًا اتضح أنه هناك فرق بين البكتيريا والفيروسات هو أن البكتيريا يمكنها التكاثر بدون الحاجة إلى مضيف أو عائل بعكس الفيروس الذي يبقى كامنًا حتى تواجد عائل يمكنه غزوه.

أعراض الإصابة بالبكتيريا أو الفيروسات

أعراض الاصابة بالبكتيريا أو الفيروسات

كما ذكرنا أن معظم البكتيريا نافعة، لكن هناك 1% من البكتيريا الموجودة مسئولة عن الإصابة بالعدوي (البكتيريا المعدية). لكن الفيروسات أكثرها معدٍ وهناك أنواعٌ من الفيروسات تتسبب في أمراض قد تودي بحياة الفرد مثل فيروس العوز المناعي HIV والذي إن لم يتلقى المصاب به الرعاية الطبية والعلاج الصحيح يتوفى في النهاية.

إقرأ أيضا  مميزات وعيوب ارتداء الطلاب للزي المدرسي أو الزي الموحد

ليس هناك فرقٌ كبير بين أعراض الإصابة بالبكتيريا أو الفيروسيات، فكلاهما يشتركان في الأعراض مثل:

  • السعال
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • القيء أو الغثيان
  • الإسهال
  • رشح الأنف
  • الإجهاد العام

الفرق بين البكتيريا والفيروسات تبعًا لطريقة الانتشار

بما أن البكتيريا والفيروسات من الكائنات الدقيقة لذا فإن صغر حجمهما يجعل نقلهما بطرقٍ عدة سهلًا جدًا مثل:

  • الرياح أو الهواء عمومًا يحمل كُلًا منهما الفيروسات والبكتيريا.
  • المياه والطعام والأسطح الملوثة بهما.
  • يمكن أن تنقل الأم العدوى إلى الجنين في كثيرٍ من الحالات.
  • الرذاذ الناتج من العطس أو السعال للشخص المصاب.
  • التعامل مع المرضى الحاملين للبكتيريا أو الفيروس.
  • التعرض للحيوانات أو الطيور أو الحشرات الحاملة لعامل الإصابة أو التعامل معها.

والآن وقد تعرفنا على الفرق بين البكتيريا والفيروسات، وأهم الخصائص المميزة لكلٍ منهما، ننصحكم باتباع التعليمات الوقائية حتى لا تصابوا بالعدوى والتوجه للطبيب في حال الشعور بأعراض الإصابة، ودمتم سالمين.

المصادر

389 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x