صحة وطبمعلومات ونصائح طبيةمنوعات طبيةنساء وتوليد

تجديد المهبل بين الحقيقة والوهم؛ هل تستعيد المرأة شبابها؟

تجديد المهبل أو تضييقه هو حلم الكثير من النساء المصابات بضعف عضلات قاع الحوض أو ارتخاءها نتيجة التقدم في العمر أو تعدد الولادات المهبلية مما يؤثر سلبًا على النشاط الجنسي والتحكم في المثانة وغير ذلك. 

وفي مقالنا سنعرف لماذا ترغب النساء في تضييق المهبل وما هي الخيارات المتاحة سواء الجراحة أو الليزر وموجات الراديو وأيهما أفضل.

تضييق المهبل

  • يشمل كل ما له علاقة بالإجراءات التصحيحية للمهبل مثل الشد أو زيادة الترطيب وعلاج المشاكل التي قد تحدث بعد الولادة مثل ترهل عضلات المهبل وسلس البول وجفاف المهبل.
  • تشير الدراسات إلى زيادة شعبية تجديد المهبل لأن حوالي 40% من النساء يعانين من ضائقة نفسية ناتجة عن العجز الجنسي أثناء العلاقة نتيجة ارتخاء عضلات المهبل وفقدان التزليق مما يسبب فقدان المتعة وآلام المهبل أثناء العلاقة الحميمية.
  • يوجد العديد من الطرق المتاحة لعلاج ترهل عضلات المهبل مثل الحقن والكريمات والإجراءات الجراحية وغير الجراحية. 

قد يتضمن تضييق المهبل عدة إجراءات مثل:

  • الجراحة التجميلية للأعضاء التناسلية.
  • جراحة تجديد الأعضاء التناسلية مثل تصغير قلنسوة البظر، رأب فتحة الشرج، رأب الشفرتين،والمهبل، ورأب الشفرين الكبيرين.
  • جراحات المهبل المصممة.

لماذا ترغب النساء في تجديد المهبل؟

  • قد تسعى النساء إلى تضييق المهبل إما لأسباب تجميلية أو لتحسين نوعية الحياة بسبب الإصابة بسلس البول بعد الولادة.

المهبل عضلة مرنة وقد تتمدد بسبب الولادة الطبيعية والعمر:

  • يتوسع المهبل في الولادة لأسباب واضحة، حيث تحتاج المرأة إلى دفع الطفل للخارج. 
  • مع تقدم العمر تحدث تغيرات في الهرمونات تقلل من قوة العضلات والأنسجة الضامة المحيطة مما قد يفقد المهبل مرونته كما قد تصبح جدران المهبل رقيقة بسبب نقص هرمون الاستروجين، مما يجعل المراة تشعر بتغيير في القطر وهو ما يعرف بضمور المهبل.  

ذلك الشعور الفضفاض يجعل المرأة ترغب في العودة لحياتها الأولى، وهنا يأتي دور تضييق المهبل.

طرق تجديد المهبل

يتم إجراء تضييق المهبل بطريقتين؛ جراحية وغير جراحية:

الجراحة

  • الخيارات الجراحية لتجديد المهبل هي: رأب المهبل ورأب الشفرين، ورأب الفرج.
  • يتم إعطاء التخدير للمريض أولاً ثم إذا كانت عملية تجميل المهبل، فيتم إزالة الجلد الزائد، وتشديد أنسجة جدار المهبل باستخدام الغرز. 
  • أما إذا كانت عملية تجميل الشفرتين، فسيتم إزالة الأنسجة الزائدة للحصول على الشكل المطلوب ثم تتم محاذاة الشفرين وإغلاقهما بخيوط ممتصة.

من يمكنه الخضوع لعملية تجديد المهبل الجراحية؟

يمكن للمرأة التي تتمتع بصحة جيدة والتي تعاني من المشكلات التالية أن تخضع لعملية جراحية.

  • الشعور بألم أو وجع أثناء ممارسة الرياضة أو الجماع.
  • تغير ملامح أعضائها التناسلية مشدودة أو متراخية.
  • الرغبة في تحسين مظهر أعضائها التناسلية.
  • فقدان المتعة أو الإحساس أثناء العلاقة الحميمية بعد الولادة.

جراحة المهبل

  • يؤدي هذا الإجراء إلى شد المهبل المترهل الذي قد يحدث مع تقدم العمر أو الولادة.
  • يتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير الناحي أو الموضعي وقد تكون إما شد بطول كامل أو نصف طول. 
  • الطول الكامل: 7-8 سم وعادةً ما يتضمن أيضًا رأب العجان لإعادة تشكيل العجان.

تعتقد 66٪ من النساء أن هذا الإجراء قد حسن حياتهن الجنسية وساعد في تضييق المهبل ومع ذلك، فقد اشتكى البعض من مضاعفات، مثل:

  • النزيف
  • التهاب الجروح 
  • الإمساك
  • نقص الترطيب

تشمل بعض الأمثلة على عملية تجميل المهبل ما يلي:

عدم وجود البظر

  • يتضمن ذلك إزالة الأنسجة التي تغطي البظر.

الانتعاش

  • يتضمن إضافة غشاء جديد لتقليد حالته الأصلية قبل ممارسة الجنس حيث ينكسر غشاء البكارة في المرة الأولى التي تمارس فيها المرأة الجماع.

تضخيم G-spot

  • يُعتقد أن الجدار الأمامي للمهبل يحتوي على G-spot المسؤولة عن تحفيز الإناث وإثارتهن لذلك يتم حقن الكولاجين في هذه المنطقة لزيادة متعة المرأة.

تجميل الشفرات

  • يتضمن ذلك إعادة تجديد المهبل عن طريق تشكيل الشفرين بالتصغير الجراحي بالتخدير مما يغير شكل الشفرين أو يصحح عدم التماثل حيث يتم قطع الأنسجة غير المرغوب فيها بالليزر أو المشرط ، ويتم خياطة الحافة السائبة بغرز مذابة.
  • تشمل المضاعفات التي تعقب هذه الجراحة في تضييق المهبل وجود ورم دموي وعدوى وتندب. يمكن تقصير الشفاه أو إعادة تشكيلها بعد التخدير. 

رأب الفرج

  • يتضمن إعادة تشكيل الفرج ليبدو بطريقة معينة.

اقرأ أيضًا:

غير الجراحية

يشمل تجديد المهبل بغير الجراحة طريقتين شائعتين تُعرف باسم العلاجات القائمة على الطاقة وهما استخدام تردد الراديو RF أو الليزر.  

  • تعمل كل من الترددات الراديوية وخيارات الليزر على تسخين الأنسجة، مما يؤثر على تكوين الكولاجين. 
  • وجد أن التبريد مع الترددات الراديوية يؤديان إلى شد المهبل.  
  • يعمل الليزر البديل على تسخين الأنسجة المهبلية وشدها أيضًا.
  • تجرى  العلاجات القائمة على الطاقة في عيادة الطبيب حيث يتم استخدام القليل من التخدير في هذا الإجراء.
  • تساعد علاجات الطاقة على تحسين تزليق المهبل نتيجة لتحسين تدفق الدم.
  • تردد الراديو RF  والليزر ليسا دائمين، لذلك أوصت معظم الشركات بجلسة أخرى بعد 6-12 شهرًا من الجلسة الأولى.
  • تشمل المخاطر النادرة لهذه الإجراءات في تضييق المهبل: العدوى أو النزيف او تندب في الفرج أو المهبل.

من يمكنه تجديد المهبل بالليزر؟

تعد العلاجات بالليزر للمهبل آمنة لمعظم النساء، خاصة:

  • اللواتي يعانين من آلام الحوض وسلس البول الإجهادي وتدلي المهبل واسترخاء الحوض. 
  • بعد الولادة بـ 3 شهور.
  • النساء بعد انقطاع الطمث.

تردد الراديو

  • تستخدم علاجات التردد الراديوي أو الترددات اللاسلكية الموجات الكهرومغناطيسية لتجديد المهبل وتتركز الطاقة لتسخين الأنسجة. 
  • تشمل بعض العلامات التجارية التي تقدم أجهزة RF هي – ThermiVa و Viveve.

ليزر ثاني أكسيد الكربون 

  • يتم فيه إدخال عصا مسبار ليزر في المهبل تعمل على تسخين الأنسجة في المهبل مما يضطر الأنسجة الموجودة في الطبقات السفلية إلى إنتاج المزيد من الكولاجين وتجعل الجلد مشدودًا ومشدودًا. 
  • يدور المسبار  360 درجة مما يجعل الضوء يخترق الظهارة المهبلية ويصل إلى الأنسجة ويساعد في إنتاج الكولاجين الجديد وتضييق المهبل. 
  • الليزر غير مؤلم ولا يتطلب أي فترة نقاهة أو تخدير ويمكن للنساء استئناف أنشطتهم اليومية بعد العملية مع التأكيد على عدم إدخال أي شيء في المهبل لمدة خمسة أيام، بما في ذلك عدم ممارسة الجماع.
  • تشمل العلامات التجارية التي تقدم جهاز الليزر: FemTouch و MonaLisa Touch و FemiLift.

أيهما أفضل تجديد المهبل بالجراحة أو الليزر 

لا تحل العملية غير الجراحية محل الجراحة:

  • تعتمد الترددات الراديوية والليزر على شد الجدران باستخدام إعادة تشكيل الكولاجين.
  • بينما تعمل الجراحة على سد الفجوة بين عضلات المهبل التي تمدد بعضها عن بعض.

لذلك، قد تكون نتائج الليزر والترددات الراديوية محدودة، لكن العمليات الجراحية تحمل دائمًا مخاطر الجراحة.

فوائد تجديد المهبل

بعد إجراء تضييق المهبل سيزيد:

  • الشعور براحة أكبر أثناء الأنشطة الشاقة أو ممارسة الجماع بعد هذا الإجراء.
  • المزيد من الترطيب، وستكون المرأة قادرة على الشعور بنشوة أفضل.
  • انخفاض في سلس البول، وستكون حياة خالية من الإحراج.
  • تجميل وشد المهبل وإعادته إلى نفس الحجم الذي كان عليه قبل الولادة.
  • تحسين مظهر الشفرتين مما يعزز ثقة المرأة بنفسها.

المصادر

وفي نهاية مقالنا؛ يمكن لبعض إجراءات تجديد المهبل أن تغير حقًا من شعور المرأة وثقتها بنفسها وعلاج مشاكل سلس البول والإجهاد النفسي.

Manar Ahmed

صيدلانية أعمل في مجال الطب الوقائي شغوفة بالبحث والسعي لتبسيط المعلومات وتنمية حس الإدراك لدى القارئ العربي بمختلف مجالات الصحة والدواء والصحة النفسية وجميع ما يهم الأسرة والمجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى