صحة الفم والأسنان

رائحة الفم وعلاج الأسنان في رمضان

رائحة الفم وعلاج الاسنان

رمضان هو شهر الرحمة والغفران

سخره لنا الرحمن جل علاه ليغفر ذنوبنا وخطايانا ،فكان لابد لنا من استغلال هذه الفرصة للحصول على اكبر قدر من الحسنات وبذل كل ما بوسعنا من طاقات في سبيل طاعة الله فنحرص كل الحرص على ان يكون صيامنا كاملا صحيحا لا تشوبه شائبة، من هنا ومن هذا المبدأ امتنع كثير من الناس عن زيارة طبيب الأسنان في هذا الشهر الفضيل ظنا منهم بأن علاج اسنانهم قد يفسد صيامهم ، على الرغم من ان اسنانا عرضه للمشاكل والآلام في رمضان اكثر من اي وقت آخر الا ان العناية بصحة الفم والأسنان لا تختلف في هذا الشهر كثيرا عما هو الحال في باقي شهور السنة .
لذا ارتئينا انه من الضروري جدا توضيح بعض الالتباسات التي يقع بها الكثيرون فيما يتعلق بعلاج أسنانهم والبقاء على الصيام خلال فترة النهار

أسباب رائحة الفم الكريهة

تعتبر رائحة الفم في رمضان من أكثر المشاكل شيوعا ويعزى ذلك الى عدة اسباب:

  • تسوس الأسنان
  • وجود تجاويف تلتصق بها بقايا الطعام
  • بكتيريا لاهوائيه تعيش تحت طبقه بيضاء من اللعاب الهلامي كونتها على اللسان عدة عوامل أهمها الامتناع عن الطعام فتهيأ لها بيئة مناسبة لتفرز مادة الكبريت كريهة الرائحة.
  • جفاف الفم الذي له دور كبير في هذه المشكله حيث ان كمية اللعاب المفرزه تقل في شهر رمضان وذلك لامتناعنا عن شرب المياه وغيره من السوائل خلال النهار مما يؤدي الى تكاثر البكتيريا المسببه لهذه الرائحة ،
  • كثيرا ممن يعانون من التهابات اللثة ولا يعنون لهذه المشكلة اهتماما قبل شهر رمضان غالبا ما يتعرضون الى آلام مزعجة لا يستهان بها بسبب تهيج اللثه الذي يحدث نتيجة لجفاف الفم خلال فترة الصيام.

علاج رائحة الفم

  1. يبدأ العلاج من استخدامنا للفرشاة والمعجون وبشكل منتظم على ان يكون مره بعد الفطور وقبل النوم وبعد السحور
  2. لا مانع من استخدام غسولات الفم التي تعطي رائحه منعشه طويلة المدى بعد السحور
  3. استعمال السواك سنه عن الرسول عليه الصلاة والسلام ولكن ينصح بقص شعيراته بعد مرور 24 ساعه من الاستخدام مع التنويه انه لا يغني عن الفرشاة والمعجون .

هل يمكن علاج الأسنان داخل عيادة الطبيب خلال الصيام ؟

فيما يتعلق بعلاج الأسنان داخل العيادة يجب التنويه الى العديد من النقاط:

  • لقد ارتبط علاج الاسنان منذ الأزل بابرة “البنج” التي يرفض بسببها العديد من المرضى الخضوع لأي اجراء طبي ظنا منهم انها تفسد صيامهم ، ولكن لا مشكلة في ابرة البنج لانها توخز في النسيج العضلي ولا توخز في الأوردة او الأوعية الدموية بغرض التغذيه اوالتعويض عن الطعام والشراب .
  • خلع الأضراس لا يفسد الصيام لأن كمية الدماء الناتجة عن عملية الخلع لا تتعدى الميليلترات ، مالم يدخل شيء منه في جوف الحلق.
  • حشو الأسنان أو علاج التسوسات والذي يستخدم فيها الطبيب القبضات التي يخرج منها الماء للتبريد اثناء عملية الحفر فلا تفسد الصيام لوجود “السكشن” او الشفاط ذو الفعالية العالية حيث انه يخلص الفم من كل السوائل الموجودة بما فيها اللعاب فلم يعد هناك مبرر للتواني عن الذهاب الى طبيب الأسنان في شهر رمضان المبارك الا انه يفضل إجراء العلاجات السنية في ساعات النهار الأولى كما ان الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب مابعد العلاج يمكن برمجة مواعيدها على ان يتم أخذها بعد الافطار وقبيل االمساك بقليل بما يتناسب مع نوع العلاج

ويستثنى من ذلك مرضى السكري والفشل الكلوي والمسنين حيث انه يتوجب عليهم الافطار عند اجراء المعالجات او القيام بجراحة للفم والأسنان واتباع ارشادات الطبيب بدقه متناهية .

اعزائي انه من فضل الله علينا ان بلغنا من العلم درجات عالية قياسية و مازلنا حتى يومنا هذا نتطور ونسعى ونحقق انجازات خيالية ، فكان لعالم طب الأسنان تقنيات عديده وبصمات واضحة سهلت على الكثيرين من المرضى تلقي العلاج في اي مكان او زمان كان فلندع عنا عناء الآلام ولنستقبل شهر رمضان المبارك بابتسامة صحية خالية من اي مشاكل ضمن اجواء تعمها الخير والبركات

السابق
الرقية الشرعية للأطفال
التالي
مفطرات الصيام المعاصرة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن