قد يحدث فقدان أو تساقط الشعر لأسباب وراثية. وقد أظهرت الأبحاث أن الصلع الوراثي، يتأثر بشكل جزئي أو شديد بالوراثة ويرتبط بنوع الجنس. وهذا يعني أن الذكور يمكنهم تمرير صفة الصلع بالوراثة إلى ذريته. في حين أن الغالبية العظمى من أسباب تساقط الشعر وراثي، هناك أيضا عوامل بيئية.

الأسباب البيئية لتساقط تساقط الشعر

الشكل الأكثر شيوعاً للصلع البيئي الذي يحدث بسبب أمراض مثل داء الثعلبة، والتي تعرف أيضا باسم الصلع البقعي.يحث ذلك من خلال فقدان الشعر على هيئة بقع في فروة الرأس وكذلك في أي مكان في شعر الجسم. عادة ما يحدث هذا الأمر بسبب نقص الفيتامينات والمعادن في النظام الغذائي. لذلك فإن أسهل طريقة لعكس لعلاج هذه المشكلة هى النظام الغذائي الصحي والعالي فى نسبة البيوتين. هذا يتضمن أطعمة مثل الأرز البني وحليب جوز الهند وزيت جوز الهند، والتوابل مثل الفلفل الأسود والخل. خل التفاح يمكن استخدامه من خلال إضافة 2 إلى 3 ملعقة كبيرة إلى كوب ماء.

النظام الغذائي لمكافحة تساقط الشعر

أفضل طريقة لمكافحة تساقط الشعر هي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن. إضافة أطعمة غير تقليدية مثل الطحالب البحرية مثل الكلب، نوري، الواكامي، الكومبو أو غيرها من الطحالب يمكن أن يساعد أيضا على تحسين نوعية الشعر بشكل كبير. إذا كان الطعام الياباني غير مألوف جداً لك، فإن المكسرات والبقوليات لها دور فعال في عملية استرجاع الشعر. بالإضافة إلى منع أو عكس فقدان الشعر، يمكن لهذه الأطعمة أيضاً تحسين صحة الغدة الدرقية.

المرجع