نزيف الحمل في الأسبوع الأول تجربتي؛ الأسباب والعلاج

كتابة: Manar Ahmed - آخر تحديث: 17 يناير 2022
نزيف الحمل في الأسبوع الأول تجربتي؛ الأسباب والعلاج

نزيف الحمل يصيب 25% من الحوامل خاصة خلال الأشهر الأولى وغالبا ما يكون طبيعيا بسبب انغراس البويضة المخصبة في الرحم وقد يكون علامة على الإجهاض المبكر.

وفي مقالنا سنتعرف على أسباب النزف المهبلي في الأسبوع الأول والشهر السادس ومتى يبدأ ومتى يتوقف نزول الدم وما هي طرق علاجه وهل يثبت الحمل بعد النزف.

النزيف المهبلي في بداية الحمل 

  • حالة شائعة وكثير منها سيؤدي إلى ولادة طفل سليم وحوالي ثلث إلى نصف النساء المصابات بالنزيف يتعرضن للإجهاض.
  • نزول الدم اللاحق أثناء الحمل أقل شيوعًا ويمكن أن يكون علامة على مشكلة خطيرة، مثل المشيمة المنزاحة (عندما تغطي المشيمة عنق الرحم) أو انفصال المشيمة.

أسباب نزيف الحمل في الأسبوع الأول

إذا نزفت في هذه المرحلة، فمن المحتمل أن تستمر في الحمل الطبيعي والناجح وتشمل الأسباب ما يلي:

نزيف الانغراس

  • التبقع وهو نزيف خفيف غير مضر يحدث عندما تنغرس البويضة المخصبة (الجنين) في جدار الرحم في وقت قريب من موعد دورتك الشهرية.

تغيرات عنق الرحم

  • يسبب الحمل تغيرات في عنق الرحم، وقد يتسبب ذلك أحيانًا في نزول دم خاصة بعد ممارسة الجنس.

الإجهاض أو الحمل خارج الرحم

  • قد يكون نزول دم من المهبل علامة على الإجهاض أو  الحمل خارج الرحم خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل.

الإجهاض

  • الإجهاض هو نزيف الحمل قبل الأسبوع الرابع والعشرين ويحدث في حوالي 1 من كل 5 حوامل.
  • تحدث العديد من حالات الإجهاض المبكرة (قبل 14 أسبوعًا) بسبب وجود مشكلة في الطفل أو مشاكل الهرمونات أو تخثر الدم.
  • تشمل أعراض الإجهاض: تقلصات وألم في أسفل البطن وإفرازات أو سوائل أو أنسجة من المهبل
إقرأ أيضا  5 نصائح للوقاية ومنع تقرحات الفم أثناء العلاج الكيميائي Mouth Sores

الحمل خارج الرحم

  • يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة الملقحة خارج الرحم، في قناة فالوب.
  • قد يسبب نزيف الحمل لأن البويضة الملقحة لا يمكن أن تتطور بشكل صحيح خارج الرحم لذلك يجب إزالة البويضة من خلال عملية أو بالأدوية.

تظهر أعراض الحمل خارج الرحم إلى الظهور في الأسبوع السادس من الحمل وتشمل ما يلي:

  • آلام أسفل البطن قد تكون على جانب واحد
  • نزيف مهبلي أو إفرازات مائية بنية
  • ألم في طرف كتفك
  • عدم الراحة عند التبول أو التبرز.

اقرأ أيضا

أسباب النزيف المهبلي في أواخر الحمل

تشمل الحالات الشائعة للنزيف البسيط في الشهر السادس التهاب عنق الرحم أو حدوث نمو في عنق الرحم وقد يشكل النزيف المتأخر خطرًا على صحة المرأة أو الجنين. وتشمل الأسباب ما يلي:

انفصال المشيمة 

  • قد يحدث نزيف مهبلي بسبب انفصال المشيمة عن جدار الرحم قبل أو أثناء المخاض. 
  • تعاني 1٪ فقط من النساء الحوامل من هذه المشكلة، وعادة ما تحدث خلال آخر 12 أسبوعًا من الحمل وتشمل الأعراض: نزيف، وآلام في المعدة

تشمل النساء المعرضات لمخاطر أعلى لهذه الحالة ما يلي:

  • الحمل عدة مرات
  • عمر 35 عامًا أو أكبر
  • انقطاع من قبل
  • لديك فقر الدم المنجلي
  • ضغط دم مرتفع
  • صدمة أو إصابات في المعدة
  • تعاطي الكوكايين

المشيمة المنزاحة 

  • تحدث المشيمة المنزاحة عندما تكون المشيمة منخفضة في الرحم تغطي عنق الرحم جزئيًا أو كليًا.  
  • يحدث في 1 من كل 200 حالة وغالبا ما يكون النزيف بدون ألم.
إقرأ أيضا  أفوكوم كريم Avocom Cream كورتيكوستيرويد موضعي لعلاج التهابات الصدفية والأكزيما

تشمل النساء المعرضات لمخاطر أعلى لهذه الحالة ما يلي:

  • الحمل عدة مرات
  • الولادة القيصرية السابقة
  • جراحة أخرى في الرحم
  • حمل توأم أو ثلاثة توائم

الولادة المبكرة  

قد يكون النزيف المهبلي علامة على المخاض حتى أسابيع قليلة وتشمل علامات الولادة المبكرة هذه الأعراض التي تحدث قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل:

  • إفرازات مهبلية (مائية أو مخاطية أو دموية)
  • ضغط الحوض أو أسفل البطن
  • آلام الظهر المنخفضة والباهتة
  • تقلصات في المعدة مصحوبة بإسهال أو بدونه أو تقلصات منتظمة أو شد الرحم.

علاج نزيف المهبل أثناء الحمل

في معظم الأحيان، يكون علاج النزيف الراحة وقد ينصحك طبيبك بما يلي:

  • خذ إجازة من العمل
  • ارح قدميك
  • لا تمارس الجنس ولا تستخدمي السدادات القطنية
  • قد يتطلب النزيف الغزير دخول المستشفى أو الجراحة.
  • إذا لم تعودي حاملاً، فقد تحتاجين إلى الأدوية أو ربما الجراحة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

يجب عليك الذهاب إلى أقرب قسم طوارئ في المستشفى إذا كنت تعاني من: 

  • نزيف حاد أو تمرير جلطات بحجم كرة الجولف 
  • ألم شديد في البطن أو ألم في الكتف 
  • حمى أو قشعريرة 
  • دوخة أو إغماء 
  • إفرازات مهبلية  لها رائحة غير عادية.

المصادر

وفي النهاية؛ قد بذلنا قصارى جهدنا للتأكد من أن جميع المعلومات السابق ذكرها عن أسباب وأنواع نزيف الحمل في الشهور الأولى وكيفية علاجه ومنعه صحيحة وشاملة وحديثة من الناحية الطبية. ومع ذلك، فإنها لا تغني عن استشارة الطبيب أو الصيدلي.

110 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments