ما هي جراحة استئصال الزائدة الدودية؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 18 يونيو 2020
ما هي جراحة استئصال الزائدة الدودية؟

استئصال الزائدة الدودية هو مصطلح طبي يشير إلى الاستئصال الجراحي للزائدة الدودية. وتعتبر من الجراحات الطارئة لعلاج التهاب الزائدة الدودية.

الزائدة الدودية

  • كيس صغير اسطواني الشكل، متصل بالأمعاء الغليظة.
  • يقع في الجانب الأيمن السفلي من بطنك.
  • يعتقد العلماء أنه قد يساعدنا على التعافي من الإسهال والتهابات الأمعاء الدقيقة والغليظة.
  • ولكن يستطيع الجسم العمل بعد إزالة الزائدة الدودية بدون أي مشاكل.

عندما يحدث التهاب في الزائدة الدودية، تصبح ملتهبة ومتورمة، مما يسهل على البكتيريا التكاثر بسرعة وتكوين صديد وخراج.

استئصال الزائدة الدودية

استئصال الزائدة الدودية هو العلاج الرئيسي لالتهاب الزائدة الدودية. وبمجرد إجراء عملية الزايده يتعافى معظم الأشخاص بسرعة ودون مضاعفات.

لماذا يتم إجراء استئصال الزائدة الدودية؟

غالبًا ما يتم استئصال الزائدة الدودية لعلاج التهاب الزائدة الدودية بسبب العدوى. قد تحدث العدوى عندما تصبح فتحة الزائدة مسدودة بالبكتيريا والبراز. يؤدي ذلك إلى تورم الزائدة الدودية والتهابها.

الطريقة الأسهل والأسرع لعلاج الزائدة الدودية هي إزالة الزائدة الدودية أو كما تعرف باسم عملية الزايده. قد تنفجر الزائدة الدودية إذا لم يتم علاجها على الفور.

انفجار أو تمزق الزائدة الدودية، يؤدي إلى انتشار البكتيريا إلى البطن، وقد يؤدي ذلك إلى التهاب الصفاق.

تشمل أعراض التهاب الزائدة الدودية ما يلي:

يمكنك التعرف على كل ما تريد معرفته عن التهاب الزائدة الدودية من هذا المقال.

اقرأ أيضًا:

إقرأ أيضا  كيف تفرق بين حمى القش والأنفلونزا؟

ما هي مخاطر استئصال الزائدة الدودية؟

هناك بعض المخاطر المرتبطة بالجراحة، على الرغم من أنها من العمليات السهلة والشائعة، وتشمل:

  1. النزيف.
  2. العدوى.
  3. إصابة الأعضاء المجاورة.
  4. انسداد الأمعاء.

ولكن المخاطر الناتجة من عملية الزايده أقل بكثير في خطورتها من المخاطر والمضاعفات الناتجة من التهاب الزائدة الدودية.

عملية الزايده

الاستعداد لعملية الزائدة

  • ستحتاج إلى تجنب الأكل والشرب لمدة ثماني ساعات على الأقل قبل استئصال الزائدة الدودية.
  • قد تحتاج إلى تغيير الأدوية التي تتناولها قبل العملية بناءًا على إرشادات الطبيب المعالج.
  • يتم توصيل المريض بالحقن الوريدي ليتمكن التمريض من إعطائك السوائل والأدوية.

بمجرد دخولك المستشفى، سيقوم طاقم التمريض بأخذ التاريخ الطبي كاملاً وإجراء بعض الفحوصات والأشعة. وقد يطلب الطبيب اختبارات الدم واختبارات التصوير.

عملية الزايده

هناك نوعان من استئصال الزائدة الدودية، ويعتمد نوع الجراحة التي يختارها الطبيب على عدة عوامل، مثل، حدة التهاب الزائدة الدودية وتاريخك الطبي.

استئصال الزائدة الدودية جراحيًا (فتح البطن)

  1. يقوم الجراح بعمل شق واحد في الجانب الأيمن السفلي من البطن.
  2. ثم تتم إزالة الزائدة الدودية وإغلاق الجرح مع غرز.
  3. من العمليات التي تساعد على تنظيف تجويف البطن وتستخدم في حالات انفجار الزائدة الدودية.
عملية الزايده

استئصال الزائدة الدودية بالمنظار

  • يقوم الطبيب بعمل عدة شقوق في البطن.
  • ثم يتم إدخال أنبوب صغير وضيق، لتضخيم بطنك بغاز ثاني أكسيد الكربون، مما يسمح برؤية أفضل للزائدة الدودية.
  • بمجرد انتفاخ البطن، يتم إدخال أداة تسمى منظار البطن من خلال الشق، وتسمح للجراح برؤية داخل البطن وتوجيه الأدوات.
  • ثم يقوم الطبيب باستئصال الزائدة الدودية وغلق الجرح.
  • ثم يتم تنظيف الشقوق الصغيرة وإغلاقها وارتدائها.

عادةً ما تكون الجراحة بالمنظار الخيار الأفضل لكبار السن والذين يعانون من زيادة الوزن، وتمتاز بوقت تعافي أقل من الاستئصال الجراحي.

إقرأ أيضا  مما تتكون الغدد اللمفاوية وما أهميتها في الجسم؟

ماذا يحدث بعد استئصال الزائدة الدودية؟

عندما تنتهي الجراحة، يقوم الطبيب بوضع المريض في غرفة الرعاية بعدة ساعات لملاحظة المريض بشكل مكثف. سيتم مراقبة علاماتك الحيوية، مثل التنفس ومعدل ضربات القلب.

يعتمد وقت خروج المريض من المستشفى على عدة عوامل:

  1. الحالة الجسدية العامة.
  2. نوع استئصال الزائدة الدودية المستخدم.
  3. رد فعل الجسم على الجراحة.

في بعض الحالات، قد يضطر المريض إلى البقاء في المستشفى طوال الليل. ولكن معظم الحالات يمكن للمريض الخروج في نفس يوم الجراحة.

في الأيام التالية لاستئصال الزائدة الدودية، قد تشعر بألم خفيف أو شديد في مكان الجرح الجراحي أو الغرز، ولكن هذه الآثار تتحسن في غضون أيام قليلة.

قد يصف الطبيب أدوية لتخفيف الألم. قد يصفون أيضًا المضادات الحيوية لمنع العدوى بعد الجراحة. ويجب مراعاة تنظيف مكان الجرح أو الغرز باستمرار.

يجب الانتباه إلى العلامات التالية لأنها تشير إلى وجود عدوى:

  • إحمرار وتورم في مكان الجراحة.
  • حمى.
  • قشعريرة.
  • التقيؤ.
  • فقدان الشهية.
  • تقلصات المعدة.
  • الإسهال أو الإمساك الذي يستمر لأكثر من يومين.

عملية الزايده من العمليات البسيطة والشائعة ولا تسبب العديد من المخاطر أو المضاعفات، غالبًا يستغرق وقت التعافي الكامل من العملية حوالي 4 إلى 6 أسابيع.

المصدر

93 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x