لماذا يمكنك أحيانًا رؤية القمر بينما لا يزال ضوء النهار في الخارج؟

كتابة: Mai Hesham - آخر تحديث: 11 نوفمبر 2021
لماذا يمكنك أحيانًا رؤية القمر بينما لا يزال ضوء النهار في الخارج؟

يعد القمر أكثر الأجسام لمعاناً في السماء بعد الشمس. ويعتقد العديد من الأشخاص أن النجوم لا تظهر إلا في الليل. ولكن في الواقع، يمكنك رؤية أي جسم سماوي في سماء النهار، ولكن بشرط أن يكون الجسم ساطعًا وكبيرًا بدرجة كافية حتي يسطع في ضوء النهار. وإذا قمت بتوجيه تلسكوب نحو نجم ما أثناء النهار ستتمكن من رؤيته ولكن من الصعب رؤيته بالعين المجردة. وذلك بسبب تشتت أشعة الشمس في الجو مما يجعل السماء لامعة جدًا فيصعب رؤية الأجرام السماوية.

والقمر يمتلك كلا الشرطين الحجم الكبير والسطوع حيث يمتد القمر ضوئه من الشمس.

إذا كان القمر ساطعًا بدرجة كافية ليتم رؤيته في النهار، فلماذا لا يمكننا رؤيته كل يوم؟

يرسم القمر دائرةً كاملة على طول السماء فعندما يكون القمر بدر وفي أوج سطوعه، فإنه يقع مباشرة في الجانب المعاكس للشمس في السماء، مما يعني أنه تحت الأفق بينما الشمس تشرق، مما يعني عدم القدرة على رؤيته. بينما عندما يشرق القمر الجديد أو مع اقتراب القمر من طور الهلال تتناقص المسافة بينه وبين الشمس ويقع قريبًا جدًا من الشمس بحيث لا يمكن رؤيته ويغيب في الليل، ولهذا السبب تكون سماء الليل مظلمة أثناء القمر الجديد.

ويتم رؤية القمر خلال النهار فقط عندما يقترب القمر من مراحله الربعية، حيث تكون الظروف مثالية لرؤيته خلال النهار. ويعد القمر عاكس ممتاز وبسبب قربه من الأرض، فإنه يكون مرئياً بشكل واضح خلال الليل والنهار، كما أن مدار القمر يزيد من قابلية رؤيته لأنه يصبح أقرب إلى الشمس في أول وأخر دورته القمرية أثناء تحركه في السماء وهذا يزيد أيضًا معدل رؤيته في النهار.

الظروف التي تؤدي إلى رؤية القمر خلال النهار

تعتمد رؤية القمر على عدة ظروف، يجب توافرها، وهي:

  • أن يكون القمر مشرق بدرجة كافية.
  • بعيد بدرجة كافية عن الشمس لتتم رؤيته ولا يقع مقابل الشمس.
  • يرتفع أو يغرب خلال ساعات النهار.
  • وبجانب هذه الظروف يجب أن تكون السماء صافية بدرجة كافية.

وعندما تجتمع كل هذه الظروف معًا، تصبح رؤية القمر خلال النهار ممكنة.

اقرأ أيضًا:

رؤية القمر

ما هي الاجرام السماوية التي يمكن رؤيتها خلال النهار أيضًا؟

بجانب القمر، يمكن رؤية العديد من الأجرام السماوية أحيانًا بوضوح خلال النهار، وهي:

  • كوكب الزهرة، والذي غالبًا ما يكون رؤيته خلال النهار بسهولة ووضوح، خاصةً عندما يكون بالقرب من أعظم تألقه. ولكن قد لا يستطيع العديد من الأشخاص رؤيته نظرًا لأن كوكب الزهرة ليس أكثر من نجمة في السماء، ولذلك يجب عليك أن تعرف بالضبط أين تنظر مقابل “بحر السماء الزرقاء” للعثور عليه.
  • المستعرات الأعظمية، النجوم الضخمة التي تنفخ نفسها إلى أجزاء صغيرة في نهاية دورات حياتها، كانت مرئية أيضًا خلال النهار. ومن أهم الأمثلة على النجوم التي تم رؤيتها، هما: نجم برج الثور عام 1054، ونجم تايكو في كاسيوبيا عام 1572.
  • كما تم رؤية بعض انواع الشهب تتوهج عبر سماء النهار في بعض الأحيان. على سبيل المثال، في أغسطس عام 1972، انطلق أحد هذه النيازك في مسار عبر جراند تيتون، وشاهده عشرات الآلاف من الأشخاص.
  • كما شوهد عدد قليل من المذنبات في النهار. كان يمكن رؤية المذنبات العظيمة لعامي 1843 و 1882 حتى عندما تكون بجوار الشمس مباشرة. ويعتقد العلماء أن كل منهما أكثر سطوعًا 100 مرة على الأقل من اكتمال القمر.

المصدر

406 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments