من هي هارييت توبمان أول امرأة توضع صورتها على العملة الأميركية منذ أكثر من قرن؟

كتابة: هبة الله الدالي - آخر تحديث: 28 يناير 2021
من هي هارييت توبمان أول امرأة توضع صورتها على العملة الأميركية منذ أكثر من قرن؟

دائمًا هناك ناس مهدوا الطريق للأجيال القادمة في مختلف المجالات وناضلوا وتعبوا ليحصل من بعدهم على ما ناضلوا من أجله بسهولة. هارييت توبمان هي أحد المناضلين الذين ضحوا لإقامة العدل والمساواة وإلغاء العبودية، وقد تم وضع صورتها منفردة على الوجه الأمامي للعملة النقدية من فئة ال 20 دولار في أميركا.

لنتعرف معًا أكثر على هذه الناشطة المناضلة.

نبذة عن هارييت توبمان

هارييت توبمان هي ناشطة إنسانية دعت من أجل إلغاء العبودية وناضلت من أجل حقوق الإنسان وحق المرأة في التصويت. حيث قامت بمساعدة أكثر من 70 عبدًا على الهروب وذلك بالسر وفي الليل من خلال طرق السكك الحديدية تحت الأرض.

عملت في فترة الحرب الأهلية الأميركية كجاسوسة للإتحاد، وفي فترة ما بعد الحرب نادت بحق المرأة في التصويت.

طفولة هارييت توبمان

ولدت توبمان في القرن التاسع عشر في عام 1820 أو 1821 حيث أنها كحال باقي العبيد حينئذ لم يتم تسجيل تاريخ ومكان ولادتها.

إن الاسم الذي ولدت به لم يكن بالحقيقة هو نفسه بل كان أرامينتا روس، وقد كانت عائلتها تناديها باسم “مينتي” في الطفولة. أما اسمها الحالي هارييت توبمان فقد كان اسم والدتها والذي قامت بتغييره عندما كانت مراهقة من أجل تكريم والدتها.

كان والدها حطاب بينما كانت والدتها طاهية عند عائلة إدوارد بروديس وقد تزوجا عام 1808 تقريبًا وأنبوا 9 أولاد. لقد ناضلت الأم للحفاظ على شمل العائلة إلا أن وضعهم كعبيد وقف ضدها، حيث قام إدوارد بروديس ببيع ثلاث من بناتها.

وعندما أراد بيع الصغير موسى خبأته، وقد ساعدتها بعض العبيد الآخرين وبعض الأحرار من السود في ذلك، وعندما قدم التاجر مع الملّاك هددتهم بأنها ستقتل من يحاول الاقتراب من طفلها أو الدخول لمنزلها. فغادرا وتراجعا عن الفكرة. عندئذ أدركت توبمان أنه يمكنها المقاومة ويمكنها الرفض والمطالبة بحقوقها كأي إنسان آخر.

إقرأ أيضا  تعرف على الطبيب الذي يحتفي جوجل بذكراه وندين جميعنا له

تعرضت لحادثة كادت أن تتسبب بقتلها عندما كانت صغيرة في ماريلاند في مقاطعة دورشيستر حيث كان أحد الملّاك يوجه ضربة بقطعة معدنية ثقيلة لأحد العبيد إلا أنها أصابت بوتمان بالخطأ مما أدى لجرح كبير في رأسها سبب لها أعراض مرضية دائمة كالصداع والنوبات والرؤى.

إلا أن ذلك أو غيره لم يمنعها من نشاطاتها ورحلاتها في سبيل الحرية والإنسانية.

بدايات نضالها

بعد وفاة مالك العائلة عزمت أرملته إليزا بروديس على بيع وتفريق أفراد العائلة، وعندها عزمت بوتمان على الهرب حيث هربت مع أخويها بن وهنري وذلك عام 1849. وعملوا في مزرعة أنتوني ثومبسون. إلا أن إليزا أعلنت عن مكافأة قيمة لمن يعيد العبيد الهاربين. مما أثار خوف إخوتها وخصوصًا أن بن كان قد أصبح أب لذا قرروا العودة فعادت معهم. ثم هربت مرة أخرة بدونهم وذلك من خلال شبكة طرق السكك الحديدية التي كانت تحت الأرض وغير رسمية ومخصصة للسود الذين ينادون بإلغاء العبودية.

قادت أكثر من 70 شخصًا إلى بر الأمان، العديد منهم إلى سانت كاثرينز ، أونتاريو.

اقرأ أيضًا:

حقائق حول هارييت توبمان

  • على الرغم من أنها اشتهرت بكونها قوية – قيل إنها هددت الأشخاص الذين واجهوها على طول الطريق إلى الحرية بمسدس – كانت توبمان صغيرة الحجم وقصيرة.
  • كانت هارييت توبمان أول امرأة تقود غارة عسكرية أمريكية.
    • مُنحت توبمان 200 دولار لمدة ثلاث سنوات كطاهية وممرضة وكشافة وجاسوسة لجيش الاتحاد خلال الحرب الأهلية. تضمنت خدمتها قيادة غارة أدت إلى تحرير 750 من العبيد في ساوث كارولينا – مما جعلها أول امرأة تقود غارة مسلحة في أراضي العدو في الولايات المتحدة.
  • تلقت هاريت توبمان بعض المساعدة من الأصدقاء الأقوياء – مثل ويليام سيوارد.
    • لقد طورت صداقة مع أحد أقوى الرجال في ذلك الوقت، ويليام سيوارد، الذي شغل فيما بعد منصب وزير خارجية لنكولن. كان منزله في أوبورن الذي اشترته كمسكن عائلتها، في عام 1859، بسعر معقول جدًا.
  • لم تتوقف هارييت توبمان عن خدمة الآخرين.
    • عندما انتهت الحرب، لم يتوقف عطاؤها. دافعت توبمان بلا كلل من أجل حق المرأة في التصويت.
    • وعلى الرغم من أنها كانت تكافح دائمًا من الناحية المالية، إلا أنها كانت امرأة ذات إيمان عميق تشارك ما لديها من القليل.
    • حيث تبرعت بقطعة من ممتلكاتها كبيت للمسنين يخدم الأمريكيين الأفارقة المسنين. انتهى بها الأمر بالعيش هناك خلال سنواتها اللاحقة أيضًا.
  • عاشت هارييت توبمان حياة طويلة للغاية بالنسبة لها. توفيت عندما كان عمرها حوالي 93 عامًا بسبب ذات الرئة.
    • مما يعني أنها عاشت حياة طويلة بشكل مذهل خلال هذه الفترة الزمنية، لا سيما بالنظر إلى الإجهاد البدني الذي تحملته.
  • أطلق اسمها على العديد من المدارس، وتم إنشاء العديد من النصب التذكارية لها بالإضافة إلى متحف في كامبردج.
إقرأ أيضا  تعرَّف على سوزان أنتوني التي يحتفي جوجل بذكرى ميلادها ال200

ومن الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي الأسبق اندريه جاكسون والذي كان يملك عبيد هو من كانت صورته على الوجه الأمامي لهذه العملة.

وستبقى صورته على الوجه الخلفي لها، إنها لمفارقة غريبة!

المصادر:

694 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x