كيفية استعادة حياتك ووقتك بعد ولادة طفلك

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 13 أبريل 2022
كيفية استعادة حياتك ووقتك بعد ولادة طفلك

بالتأكيد بعد ولادة الطفل، يتغير عالمك من حولك، بسبب المسؤولية الجديدة التي وقعت عليكي ودخول طفل إلى عالمك قادر على تحويله من جانب لجانب آخر. ولكن بعد فترة من الوقت يمكنك استعادة حياتك والسيطرة عليها من جديد. يمكنك إيجاد وقت لتحصلي على دقائق لنفسك لتجدين توازنك من جديد.

إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها الشعور بتحكم أكبر في عالمك بشكل أسرع قليلاً هي أن تفعلي كل ما في وسعك لإيجاد التوازن كأم جديدة. قومي بمعرفة كيفية التوازن بين العمل وحياتك الجديدة أو الاجتماعية. فقط تحتاجين إلى بعض الوقت لتتمكني من فعل هذا.

أفضل النصائح لتتمكني من العثور على توازنك الداخلي كأم جديدة

تحركي

أول خطوات الحفاظ على هويتك الجسدية ونفسيتك هي الحركة وتحريك عضلاتك يوميًا والاهتمام الجيد بنظام غذائي صحي يناسب احتياجاتك واحتياجات طفلك أيضًا.

ولا يعني هذا أنه يجب عليكي القيام بممارسة الرياضة على الفور بعد الولادة، ولكن يمكنك نزول السلم بالتدريج أو المشي في شقتك لعدة دقائق. قومي بمساعدة جسدك ليتمكن من العودة إلى حجمه السابق ولكن بالتدريج وخطوة بخطوة.

وإذا كنتي ترغبين في خسارة الوزن الزائد في الحمل، يمكنك الانتظام بعد 6 أشهر من الولادة وممارسة الرياضة بعد استشارة طبيبك الخاص بالتأكيد.

مرن عقلك

مع وجود الكثير من الأشياء التي تقلقك وتفكيرين بها خاصةً كام جديدة بعد الولادة، بالتأكيد ستشعرين بالتوتر والقلق وحتى الصداع من كثرة التفكير. ولكن قومي لعدة دقائق بتمرين عقلك ليتمكن من التفكير بطريقة إيجابية ومساعدتك على تخطي هذه المرحلة الجديدة بعد الولادة.

أخبري نفسك أنك حصلتي على طفل سليم ورائع، وأنكِ قومتي بعمل جيد في حمله وولادته. أخبري نفسك أنكِ قوية ويمكنك تجاوز هذه المرحلة بنجاح.

يمكنك أيضًا مشاهدة التلفاز أو قراءة كتاب أو رواية تحبينها أو الاستماع إلى برنامج يعجبك، فقط قومي لعدة دقائق بعمل شيء تحبينه ليتمكن عقلك من الشعور بالانتعاش والراحة قليلًا.

الام بعد الولادة

إقرأ أيضًا:

تحدثي إلى شخصك المفضل

في هذه المرحلة الجديدةبعد الولادة، قومي بالبحث عن زوجك أو والدتك أو أختك أو صديقتك المقربة. وتحدثي معها عن كل ما يقلقك أو ترغبين بفعله أو أي شيء ترغبين بالتحدث عنه.

خذِ دقيقة لنفسكِ

تشعر الأم الجديدة أنها لا تملك دقيقة واحدة لنفسها. ولكن حتى وانتي تقومين برعاية طفلك، يمكنك أن تحصلي على دقيقة رائعة لنفسك.

كل يوم، قرري القيام بشيء صغير ولكنه يسعدك ويمنحك لحظة رائعة من السعادة والفرح. مهما كان هذا الشيء صغيرًا أو تافهًا، مادام يسعدك، قومي به يوميًا.

على الرغم من أن رعاية الطفل تعني عدم القدرة على النوم الجيد أو العمل أو إيجاد وقت صغير لنفسك. ولكنه أيضًا يمنحك العديد من لحظات السعادة والامتنان والفرح والأمل لكونك عالمًا كبيرًا لطفل صغير.

لا تدعي هذه الأمور تبعدك عن هذا، ودائمًا رددي لنفسك أنكِ العالم لهذا الطفل الصغير. عندها ستجدين القوة اللازمة التي تمكنك من القيام بكل شيء والاستمتاع أيضًا وأنتي تقومين به. وهذه بعض النصائح التي قد تفيدك كام بعد الولادة مباشرة.

74 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments