كل ما تريد معرفته عن داء القطط (التوكسوبلازما) ونصائح للوقاية منها

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 31 أكتوبر 2020
كل ما تريد معرفته عن داء القطط (التوكسوبلازما) ونصائح للوقاية منها

التوكسوبلازما من العدوى الطفيلية التي يسببها طفيل التوكسوبلازما جوندي. ومن الأمراض التي يهتم الطبيب بها أثناء الحمل لأن التوكسوبلازما يمكن أن يكون مميتًا أو يسبب تشوهات خلقية خطيرة للجنين. نتعرف في مقالنا اليوم على أعراض داء القطط والعلاج ونصائح للوقاية منه.

أعراض داء القطط

معظم الأشخاص المصابون بالطفيل المسبب لداء القطط لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض. وقد يعاني الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض من:

  1. الحمى.
  2. انتفاخ الغدد الليمفاوية وخاصة في الرقبة. 
  3. الصداع. 
  4. آلام في العضلات. 
  5. التهاب الحلق. 

يمكن أن تستمر هذه الأعراض لشهر أو أكثر. يعد التوكسوبلازما من الامراض الخطيرة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. يعد المصابين بضعف المناعة معرضون لخطر الإصابة:

  • التهاب الدماغ: يسبب الصداع والنوبات والارتباك والغيبوبة.
  • عدوى في الرئة: تسبب السعال والحمى وضيق التنفس.
  • عدوى في العين: تسبب رؤية ضبابية وألم في العين.

أسباب داء القطط

يعد طفيل T. gondii هو المسبب الرئيسي لداء القطط، يمكنك الإصابة به عن طريق تناول اللحوم الملوثة النيئة أو غير المطبوخة جيدًا أو شرب الماء الملوث. وفي بعض الحالات النادرة، قد تنتقل التوكسوبلازما من خلال نقل الدم أو الزراعة.

على الرغم من وجود T. gondii في معظم الحيوانات تقريبًا، ولكن تعد القطط هي المضيف الوحيد المعروف (لذلك يعرف باسم داء القطط). وهذا يشير إلى أن بيض الطفيلي يتكاثر جنسياً فقط في القطط. لا تظهر عادةً على القطط أعراض داء المقوسات على الرغم من أنها مضيفة.

من النادر جدًا أن يصاب البشر بالتوكسوبلازما من القطط. حيث تعد الطريقة الأكثر شيوعًا للإصابة عن طريق تناول اللحوم النيئة أو الفواكه والخضروات غير المغسولة.

إقرأ أيضا  فوائد ممارسة السباحة أثناء فترة الحمل
داء القطط

التشخيص

سيقوم الطبيب عادة بإجراء تحليل الدم للتحقق من وجود الأجسام المضادة لهذا الطفيل.

الأجسام المضادة هي نوع من البروتين يتم استخدامه من قبل جهاز المناعة للتعرف على الأجسام الغريبة، مثل، البكتيريا والفيروسات. تكتشف الأجسام المضادة المواد الغريبة عن طريق المستضدات. وتشمل المستضدات:

  • الفيروسات.
  • البكتيريا.
  • الطفيليات.
  • الفطريات.

بمجرد أن يتطور الجسم المضاد ضد مستضد معين، فإنه يبقى في مجرى الدم لحمايتك من خطر الإصابة بالعدوى مجددًا. ولذلك إذا سبق لك أن تعرضت لإصابة بداء التوكسوبلازما T. gondii، فستكون الأجسام المضادة موجودة في دمك. مما يعني هذا أنه ستكون النتجية إيجابية عند تحليل الدم.

إذا كانت نتيجة التحليل إيجابية للأجسام المضادة، فقد يقوم الطبيب بإجراء مزيد من الاختبارات للمساعدة في معرفة وقت إصابتك بالضبط.

إذا كنتِ حاملًا وتعانين من عدوى نشطة، فقد يفحص طبيبك السائل الأمنيوسي ودم الجنين. يمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية أيضًا في تحديد ما إذا كان الجنين مصابًا.

اقرأ أيضًا:

المضاعفات

قد يعاني الطفل الذي أصيب بالتوكسوبلازما إلى بعض المضاعفات الخطيرة وتشمل:

  • تلف في الدماغ.
  • أمراض العيون.
  • أمراض القلب.
  • عدوى الرئتين.
  • تأخيرات في النمو العقلي والجسدي والنوبات المتكررة.
  • فقدان السمع والبصر.
  • صعوبات التعلم.

بشكل عام، يعاني الأطفال الذين يصابون بالعدوى في وقت مبكر أثناء الحمل من مشاكل أكثر خطورة من أولئك الذين أصيبوا في وقت لاحق من الحمل.

العلاج

قد يوصي الطبيب بعدم علاج التوكسوبلازما إذا لم يسبب أي أعراض. لا يعاني معظم الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من أي أعراض أو قد تظهر عليهم أعراض خفيفة.

إقرأ أيضا  تعرف على فوائد العرقسوس licorice المتعددة ومتى لا يجب عليك تناوله

أما إذا كانت العدوى شديدة أو مزمنة أو تمت إصابة العينين أو الأعضاء الداخلية، فعادةً ما يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية، مثل، البيريميثامين والسلفاديازين.

  • يستخدم البيريميثامين أيضًا لعلاج الملاريا.
  • يقلل البيريميثامين من مستويات حمض الفوليك، ولذلك قد يوصي الطبيب بتناول فيتامين B أثناء تناول الدواء.

العلاج أثناء الحمل

بروتوكول العلاج أثناء الحمل مختلف قليلاً عن بروتوكول العلاج بشكل عام، يعتمد مسار العلاج إذا كان الجنين مصابًا وشدة العدوى.

يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية وفقًا لفترة الحمل لتقليل احتمالية انتقال العدوى إلى الجنين. يوصى عمومًا باستخدام:

  • سبيرامايسين (مضاد حيوي) في الثلث الأول وأوائل الثلث الثاني من الحمل.
  • واستخدام مزيج من البيريميثامين والسلفاديازين والليكوفورين خلال أواخر الثلث الثاني والثالث من الحمل.

تشمل الآثار الجانبية المحتملة تثبيط نقي العظم الذي يساعد على إنتاج خلايا الدم وتسمم الكبد.

نصائح للوقاية من الإصابة بداء التوكسوبلازما

يمكنك منع داء القطط عن طريق:

  • غسل جميع المنتجات والخضراوات قبل تناولها.
  • التأكد من طهي اللحوم بشكل صحيح
  • غسل جميع الأواني التي تستخدم في التعامل مع اللحوم النيئة
  • غسل اليدين بعد تنظيف فضلات القطط.

ينصح بتجنب الاتصال بين المرأة الحامل والقطط لتجنب الإصابة بالتوكسوبلازما، وكذلك ينصح بغسل الخضراوات جيدًا قبل تناولها للوقاية من خطر الإصابة.

المصدر

579 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x