ما هي الهرمونات وما وظيفتها في الجسم؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 27 أغسطس 2020
ما هي الهرمونات وما وظيفتها في الجسم؟

كثيرًا ما نذكر في مقالاتنا أن غدة ما هي المسؤولة عن إفراز هرمون معين وهذا الهرمون يقوم بأداء وظيفة محددة في الجسم. نتحدث اليوم في مقالنا عن ما هي الهرمونات وتركيبها ووظائفها في الجسم.

الهرمونات

الهرمونات عبارة عن إشارات كيميائية (مواد كيميائية) يتم إفرازها مباشرةً في الدم، والذي يقوم بنقلها إلى أعضاء وأنسجة الجسم المختلفة لأداء وظائفها.

ولفهم آليه عمل الهرمون، يجب أن تتعرف على أهم الغدد التي تقوم بإفراز هرمونات الجسم.

جهاز الغدد الصماء

يتكون جهاز الغدد الصماء في الجسم من شبكة من الغدد التي تقوم بإفراز الهرمون في الجسم. وتشمل أهم الغدد الرئيسية في الجسم ما يلي:

  • غدة ما تحت المهاد hypothalamus.
  • الغدة النخامية.
  • الغدة الدرقية.
  • الغدة جار الدرقية.
  • الغدة الكظرية.
  • البنكرياس.
  • المبيضين (في النساء)
  • الخصيتين (في الرجال).
ما هي الهرمونات

وظائف الهرمونات في الجسم

هناك العديد من أنواع الهرمونات التي تدخل في العديد من العمليات الأساسية والحيوية في الجسم وتشمل:

  1. عملية التطور والنمو.
  2. استقلاب (هضم) المواد الغذائية.
  3. الوظيفة الجنسية والصحة الإنجابية.
  4. بعض الهرمونات مسؤولة عن المزاج والوظائف الإدراكية في الدماغ.
  5. المحافظة على حرارة الجسم.
  6. تنظيم عملية التمثيل الغذائي أو الأيض.
  7. الشهية.
  8. معدل ضربات القلب.
  9. النوم.
  10. بعض الهرمونات مسؤولة عن تنظيم مستويات التوتر.
  11. درجة حرارة الجسم.

تفرز الهرمون من الغدد الصماء في الجسم. ويجب أن تدرك أن الغدد بلا مجرى خاص بها، لذلك يتم إفراز الهرمون مباشرةً في مجرى الدم وليس عن طريق القنوات.

قد تندهش من معرفة أن كمية بسيطة من الهرمون كافية لإحداث تغييرات ملحوظة وكبيرة في الجسم، تفرز الغدد الهرمون بكميات مجهرية، حتى الزيادة الطفيفة جدًا في إفراز بعض الهرمونات يمكن أن تؤدي إلى حالات مرضية، كما هو الحال مع أدنى نقص في الهرمون.

إقرأ أيضا  وظيفة هرمون البروجسترون في الجسم وأسباب انخفاض مستوى الهرمون

اقرأ أيضًا:

الاضطرابات الهرمونية

يتم تشخيص الاضطرابات الهرمونية من خلال تحليل الدم، ويمكن تمييز بعض الأمراض من خلال المظهر والميزات السريرية المميزة.

أسباب الاضطرابات الهرمونية

هناك عدة أسباب تؤدي إلى عدم توازن أو اختلال الهرمونات في الجسم، وتشمل هذه الأسباب ما يلي:

  1. التعرض إلى التوتر المزمن.
  2. الإصابة بمرض السكري النوع الأول أو النوع الثاني.
  3. اضطرابات الغدة الدرقية.
  4. سوء التغذية.
  5. زيادة الوزن أو السمنة.
  6. تناول الأدوية الهرمونية.
  7. أورام الغدة النخامية (لأن الغدة الرئيسية هي أم الغدد في الغدة، فهي تنظم عمل الغدد الأخرى).
  8. ارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول في الدم لفترة طويلة أو مزمنة (يؤدي إلى الإصابة بداء كوشينغ).
  9. انخفاض مستوى الكورتيزول والألدوستيرون (مرض أديسون).
  10. العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

علاج الاضطراب الهرموني

في حالة نقص الهرمون، يقوم الطبيب بوصف:

  • العلاج البديل بالهرمونات الاصطناعية، ويقوم الطبيب بمعرفة الهرمون الناقص وتعويضه بالهرمونات الصناعية.

لا يجب استخدام أي هرمونات بديلة بدون استشارة الطبيب لأن استخدامها بدون حذر قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

وفي حالات زيادة إنتاج الهرمون أكثر من الطبيعي:

يقوم الطبيب بوصف الأدوية المناسبة للحالة. على سبيل المثال:

  • يمكن علاج الشخص الذي يعاني من قصور الغدة الدرقية باستخدام هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي.
  • ويأخذ المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية: بعض الأدوية لمواجهة آثار زيادة هرمون الغدة الدرقية.

الهرمونات هي مواد كيميائية تفرزها الغدد الصماء في الجسم للتحكم في وظائف الجسم الأساسية وتساعد أيضًا في عملية النمو والتطور والحفاظ على صحة الجسم العامة.

المصدر

500 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x