صحة و طب

أعراض مرض السكري وعلاجه والتشخيص المبكر له

حقائق عن مرض السكري

  • مرض السكري أو مرض السكر كما يطلق عليه في بعض البلدان هو حالة تضعف قدرة الجسم على معالجة جلوكوز الدم والمعروف باسم سكر الدم.
  • في الولايات المتحدة يبلغ العدد التقديري للأشخاص الذين تزيد أعمارهم  عن 18 عاما المصابين بمرض السكري المشخص وغير المشخص 30.2 مليون شخص يمثل هذا الرقم ما بين 27.9 و 32.7 في المئة من السكان.
  • من دون أخذ الحذر ومراعاة هذا المرض يمكن أن يؤدي السكري إلى تراكم السكريات في الدم مما قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة بما في ذلك السكتة الدماغية وأمراض القلب.
  • هناك العديد من أنواع السكري وعلاج أي حالة يتطلب معرفة النوع، وليس كل أنواع السكري تنبع من زيادة الوزن أو من نمط الحياة غير النشط بل في الحقيقة هناك حالات يصاب بها الأشخاص بالسكري منذ الطفولة.

أنواع مرض السكري

من الممكن أن تتطور ثلاثة أنواع رئيسية من داء السكري: النوع 1، النوع 2، ومرض سكري الحمل.

نوع السكري 1

هذا النوع معروف أيضا باسم سكري صغار السن، ويحدث عندما يفشل الجسم في إنتاج الأنسولين، ويعتمد مرضى السكري من النوع 1 على الأنسولين مما يعني أنه يجب عليهم تناول الأنسولين الاصطناعي يوميا للبقاء على قيد الحياة.

نوع السكري 2

يؤثر هذا النوع على الطريقة التي يستخدم بها الجسم الأنسولين في حين لا يزال الجسم يصنع الأنسولين على عكس النوع 1 فإن الخلايا في الجسم لا تستجيب للأنسولين على نحو فعال كما كان يفعل من قبل، وهذا النوع الأكثر شيوعا من مرض السكري وفقا للمعهد الوطني لمرض السكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى ولها روابط قوية مع السمنة.

إقرأ أيضا  فقر الدم او الانيميا Anemia

سكري الحمل

يحدث هذا النوع عند النساء أثناء الحمل عندما يصبح الجسم أقل حساسية للأنسولين، ولا تصاب جميع النساء بسكري الحمل وعادة ما يختفي بعد الولادة.

هناك أنواع أقل شيوعا من مرض السكري وتشمل مرض السكري الأحادي ومرض التليف الكيسي.

أعراض مرض السكري وعلاجه والتشخيص المبكر له

مقدمة السكري

  • يشير الأطباء إلى أن الشخص مصاب بمقدمة السكري عندما يتراوح معدل السكر في الدم عادة بين 100 و 125 ملليغرام لكل ديسيلتر (مجم / ديسيلتر).
  • تتراوح مستويات السكر في الدم الطبيعية بين 70 و 99 ملغ / ديسيلتر ، في حين أن الشخص المصاب بداء السكري سيكون لديه نسبة السكر في الدم بعد الصيام أعلى من 126 ملغ / دل.
  • مستوى مقدمة السكري يعني أن نسبة الجلوكوز في الدم أعلى من المعتاد ولكنها ليست عالية لدرجة أنها تشكل مرض السكري.
  • ومع ذلك فإن الأشخاص المصابين بمقدمة السكري معرضون لخطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري على الرغم من أنهم لا يعانون عادة من أعراض مرض السكري الكامل.

العوامل المحرضة للإصابة بمقدمة السكري ومرض السكري من النوع 2 متشابهة وهي :

  • زيادة الوزن.
  • تاريخ عائلي من مرض السكري.
  • أن يكون مستوى البروتين الدهني عالي الكثافة (الكوليسترول) أقل من 40 ملغ / ديسيلتر أو 50 ملغ / ديسيلتر.
  • تاريخ من ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بسكري الحمل أو ولادة طفل يبلغ وزنه أكثر من 4.1 كغ.
  • تاريخ من متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • أن تكون من أصل أفريقي أو أمريكي أصلي أو أمريكي لاتيني أو من أصل آسيوي (من جزر المحيط الهادئ).
  • أن يكون عمرك أكبر من 45 عام

إذا حدد الطبيب أن الشخص مصاب بمقدمة السكري فسوف يوصي الفرد بإجراء تغييرات صحية يمكن أن توقف بشكل مثالي تقدم المرض الى النوع 2، فقدان الوزن واتباع نظام غذائي أكثر صحة يمكن أن يساعد في كثير من الأحيان في منع المرض.

أعراض مرض السكري وعلاجه والتشخيص المبكر له

كيف تتطور مشاكل الأنسولين

الأطباء لا يعرفون الأسباب الدقيقة لمرض السكري من النوع 1 بينما السكري من النوع 2  المعروف أيضا باسم مقاومة الأنسولين له أسباب أوضح.

إقرأ أيضا  فوائد ومصادر فيتامين د Vitamin D وأعراض النقص ومخاطر الزيادة

يسمح الأنسولين للجلوكوز الموجود في غذاء الشخص بالوصول إلى الخلايا الموجودة في جسمه لتوفير الطاقة، وعادة ما تكون مقاومة الأنسولين نتيجة للدورة التالية:

  • يمتلك الشخص جينات أو بيئة داخلية تجعله أقل قدرة على إنتاج ما يكفي من الأنسولين لتغطية كمية الجلوكوز التي يتناولها.
  • يحاول الجسم إنتاج أنسولين إضافي لمعالجة الجلوكوز الزائد في الدم.
  • لا يمكن للبنكرياس مواكبة المتطلبات المتزايدة للجسم ويبدأ السكر الزائد  بالدوران في الدم مما يتسبب بأضرار.
  • بمرور الوقت يصبح الأنسولين أقل فعالية في إدخال الجلوكوز إلى الخلايا ومستويات السكر في الدم تستمر في الارتفاع.
  • في حالة مرض السكري النوع 2 تحدث مقاومة الأنسولين تدريجياً وهذا هو السبب في أن الأطباء يوصون في كثير من الأحيان بإجراء تغييرات في نمط الحياة لمحاولة إبطاء أو عكس هذه الحلقة.

ممارسة الرياضة والنظام الغذائي

الخطوات التي يمكن أن يتخذها الشخص للتعايش مع مرض السكري تشمل:

  • تناول نظام غذائي غني بالأطعمة الطازجة والمغذية بما في ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم ومصادر الدهون الصحية مثل المكسرات.
  • تجنب الأطعمة عالية السكر التي توفر سعرات حرارية فارغة أو سعرات حرارية ليس لها فوائد غذائية أخرى مثل المشروبات الغازية المحلاة، والأطعمة المقلية، والحلويات عالية السكر.
  • الامتناع عن شرب كميات زائدة من الكحول أو شرب أقل من مشروب واحد في اليوم للنساء أو مشروبين في اليوم للرجال.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل في اليوم لمدة 5 أيام على الأقل من الأسبوع مثل المشي، ركوب الدراجة، السباحة.
  • التعرف على علامات انخفاض السكر في الدم عند ممارسة الرياضة مثل الدوخة، الارتباك، الضعف، التعرق الغزير.

وأخيرا مرض السكري مرض خطير يغير حياة الفرد جذريا لذلك عليك عزيزي القارئ أن تراعي صحتك مسبقا، وسنكمل الحديث عن طرق وتعليمات علاج السكري في هذا المقال،ودمتم بصحة وسلامة.

إقرأ أيضا  ما تحتاج معرفته عن ضغط الدم Blood Pressure واضطرابات ضغط الدم

المصدر

السابق
كيتو دايت: قرنبيط مهروس مع جبنة بارميزان وزيت الكمأة
التالي
أعراض مرض السكري وعلاجه والتشخيص المبكر له 2

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن