أمراض القلب الخلقية عند الأطفال؛ الأسباب والأعراض وكيفية العلاج

كتابة: Manar Ahmed - آخر تحديث: 21 يناير 2022
أمراض القلب الخلقية عند الأطفال؛ الأسباب والأعراض وكيفية العلاج

أمراض القلب الخلقية تسبب اختلال الوظائف الطبيعية للقلب نتيجة وجود تشوهات في جدران القلب أو الصمامات أو الأوعية الدموية. ولكن ما هي الأنواع والأسباب والأعراض كيفية العلاج أو الوقاية. كل ذلك وأكثر سنتناوله في السطور التالية فتابعوا القراءة.

أنواع عيوب القلب الخلقية

هناك أنواع عديدة من عيوب القلب الخلقية؛ وتعد من أخطر أنواع أمراض القلب التي قد تتراوح من البسيطة التي لا تسبب أعراضًا إلى المعقدة التي تسبب أعراضًا خطيرة تهدد الحياة.

يمكن تقسيم العيوب الخلقية في القلب إلى ثلاث فئات رئيسية، وهي عيوب في:

  • صمام القلب، قد تنغلق الصمامات الموجودة داخل القلب والتي توجه تدفق الدم أو تتسرب مما يتعارض مع قدرة القلب على ضخ الدم بشكل صحيح.
  • جدار القلب، قد لا تتطور الجدران الطبيعية الموجودة بين الجانبين الأيمن والأيسر والحجرات العلوية والسفلية للقلب بشكل صحيح، مما يتسبب في عودة الدم إلى القلب أو تراكمه في الأماكن التي لا ينتمي إليها.
  • الأوعية الدموية، قد لا تعمل الشرايين والأوردة التي تنقل الدم إلى القلب وتعود إلى الجسم بشكل صحيح مما يقلل أو يمنع تدفق الدم ويؤدي إلى مضاعفات صحية مختلفة.

أعراض أمراض القلب الخلقية عند الأطفال

غالبًا ما يتم اكتشاف العيب الخلقي في القلب مثل اضطراب ضربات القلب أثناء التصوير بالموجات فوق الصوتية أثناء الحمل عن طريق إجراء:

  • مخطط صدى القلب، أو تصوير الصدر بالأشعة السينية، أو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.  
إقرأ أيضا  كيفية علاج حروق الشمس والتعامل مع آثار ومضاعفات حروق الشمس

في بعض الحالات، قد لا تظهر أعراض عيب خلقي في القلب إلا بعد فترة وجيزة من الولادة وتشمل الأعراض:

  • زرقة الشفاه والجلد أصابع اليد أو القدم
  • ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس
  • صعوبة في الرضاعة
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • ألم في الصدر
  • تأخر النمو

وقد تظهر الأعراض بعد سنوات عديدة من الولادة، مثل:

  • عدم انتظام ضربات القلب
  • دوخة
  • صعوبة في التنفس
  • إغماء
  • تورم
  • إعياء

أسباب الإصابة بأمراض القلب الخلقية 

تحدث العيوب الخلقية نتيجة خلل نمو في بنية القلب يتعارض العيب عادةً مع التدفق الطبيعي للدم عبر القلب، مما قد يؤثر على التنفس.

وتشمل الأسباب ما يلي:

  • الوراثة؛ قد يكون عيب القلب متوارثًا في العائلات.
  • تناول بعض الأدوية الموصوفة أثناء الحمل يعرض الطفل لخطر الإصابة بعيوب القلب.
  • تعاطي الكحول أو العقاقير غير المشروعة أثناء الحمل إلى زيادة خطر إصابة الطفل بعيب القلب.
  • العدوى الفيروسية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. 
  • زيادة مستويات السكر في الدم.

اقرأ أيضًا:

علاج أمراض القلب الخلقية 

يعتمد العلاج على نوع العيب وشدته وقد تكون العيوب خفيفة في القلب فتتعافى من تلقاء نفسها مع مرور الوقت وقد تكون خطيرة تتطلب علاجًا مكثفًا، مثل:

الأدوية

  • تساعد بعض الأدوية القلب على العمل بكفاءة أكبر  لمنع تكون جلطات الدم أو للسيطرة على عدم انتظام ضربات القلب.

أجهزة القلب المزروعة

  • يمكن منع بعض المضاعفات المرتبطة بعيوب القلب الخلقية باستخدام أجهزة تنظيم ضربات القلب ومزيلات الرجفان القابل للزرع (ICDs). 
  • يساعد جهاز تنظيم ضربات القلب في تنظيم معدل ضربات القلب غير الطبيعي، وقد يقوم مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة بتصحيح ضربات القلب غير المنتظمة التي تهدد الحياة.
إقرأ أيضا  أسباب صداع ما بعد الولادة postpartum headache وعلاجه

إجراءات القسطرة

  • تسمح بإصلاح بعض عيوب القلب الخلقية دون فتح الصدر والقلب جراحيًا. حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع في وريد في الساق ويوجهه إلى القلب.  

عملية قلب مفتوح

  • يقوم الجراح بإجراء جراحة القلب المفتوح إذا لم تنج إجراءات القسطرة لإغلاق ثقوب في القلب أو إصلاح صمامات القلب أو توسيع الأوعية الدموية.

زرع قلب

  • يقوم بها الطبيب إذا كان عيب القلب الخلقي معقدًا بحيث يتعذر إصلاحه مما يوجب استبدال قلب الطفل بقلب سليم من متبرع.

أعراض أمراض القلب الخلقية عند البالغين

  • لا تسبب بعض العيوب الخلقية في القلب أي أعراض حتى يصبح الطفل بالغًا، لذلك قد يتأخر التشخيص والعلاج. 

في هذه الحالات ، قد تشمل أعراض عيب خلقي في القلب ما يلي:

  • ضيق في التنفس
  • ألم صدر
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة
  • التعب بسهولة

الوقاية من أمراض القلب الخلقية 

يمكن للنساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل اتخاذ احتياطات معينة لتقليل مخاطر ولادة طفل مصاب بعيب خلقي في القلب عن طريق:

  • تجنب تناول أي دواء بدون استشارة الطبيب.
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم قبل الحمل. 
  • أخذ تطعيم الحصبة الألمانية قبل الحمل أو تجنب التعرض للمرض إذا لم يتم أخذه.
  • إجراء الفحص الجيني إذا كانت هناك انتشار للعيوب الخلقية في العائلة فقد تساهم جينات معينة في نمو القلب غير الطبيعي.
  • تجنب شرب الكحوليات وتعاطي المخدرات أثناء الحمل.

المصادر

وفي النهاية؛ قد بذلنا قصارى جهدنا للتأكد من أن جميع المعلومات السابقة عن أمراض القلب الخلقية عند الأطفال صحيحة وشاملة وحديثة من الناحية الطبية. ومع ذلك، فإنها لا تغني عن استشارة الطبيب.

145 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments