أوضاع المشيمة 5 خلال الحمل؛ ما هو الوضع الطبيعي؟ ومضاعفات تشوهات المشيمة

كتابة: Manar Ahmed - آخر تحديث: 19 يناير 2022
أوضاع المشيمة 5 خلال الحمل؛ ما هو الوضع الطبيعي؟ ومضاعفات تشوهات المشيمة

أوضاع المشيمة الطبيعية أثناء الحمل ضرورية للحفاظ على حياة الجنين لأنها توفر الأكسجين والمواد المغذية للطفل الذي ينمو كما أنها تفرز العديد من الهرمونات للحفاظ على سلامة الحمل.

وفي مقالنا سنعرف ما هي المشيمة وها هو الوضع الطبيعي لها ومضاعفات تشوه المشيمة وأسباب حدوثها. 

ما هي المشيمة؟

  • المشيمة هي عضو كبير يتطور خلال الحمل يتصل بجدار الرحم، عادةً في الجزء العلوي أو الجانبي.
  • تربط المشيمة بين الحبل السري المتصل بطفلك وجدار الرحم.
  • تعمل المشيمة كحاجز تصفية يمرر الدم المحمل بالأكسجين والجلوكوز والعناصر الغذائية الأخرى ويزيل المواد الضارة وثاني أكسيد الكربون ومنتجات النفايات من دم طفلك.
  • تنتج المشيمة عددًا من الهرمونات اللازمة أثناء الحمل، مثل اللاكتوجين والإستروجين والبروجسترون، كما تحافظ المشيمة على فصل على دم الأم عن الطفل لحمايته من العدوى. 
  • اتجاه أوضاع المشيمة ضروري لصحة الأم والجنين.
  • قرب نهاية الحمل، تمرر المشيمة الأجسام المضادة لحماية الطفل بعد الولادة.
  • تُطرد المشيمة من الحامل بعد الولادة، عادةً بعد حوالي 5 إلى 30 دقيقة من ولادة طفلك وهو ما يعرف بالمرحلة الثالثة من المخاض.
  • إذا خضعت لعملية قيصري ، فسوف يقوم الطبيب بإزالة المشيمة في نفس الوقت.
  • من المهم أن تخرج المشيمة بالكامل بعد الحمل وإذا بقيت أي أجزاء من المشيمة بالداخل، فيجب إزالتها جراحيًا لمنع النزيف والعدوى.

الوضع الطبيعي للمشيمة أثناء الحمل

  • غالبًا ما تتطور المشيمة في أسفل الرحم ولكنها تتحرك إلى الجانب أو لأعلى مع تمدد الرحم.
  • أوضاع المشيمة الخلفي أو الأمامي أو القاعدي أو الجانبي أمر طبيعي لا يدعو للقلق، لكن إذا نمت المشيمة في الجزء السفلي من الرحم أو في اتجاه عنق الرحم فقد تسبب نزيف مما قد يؤدي إلى انفصالها لمبكر وتقييد الولادة الطبيعية.
  • لذلك سيتم فحص موضع المشيمة في الموجات فوق الصوتية لمدة 18 أسبوع.
إقرأ أيضا  كونتراكتيوبكس جل Contractubex Gel لعلاج الندبات وآثار الحروق وبثور حب الشباب

أوضاع المشيمة غير الطبيعية

يمكن أن تكون تشوهات خطيرة للمشيمة على كل من الأم والطفل:

  • المشيمة الملتصقة: عندما تنمو المشيمة بعمق شديد في جدار الرحم مما قد يسبب فقدان كميات هائلة من الدم أثناء الولادة أو بعدها ويمكن أن يهدد الحياة.
  • انفصال المشيمة: عندما تتقشر المشيمة بعيدًا عن جدار الرحم قبل الولادة مما قد يسبب حدوث نزيف أو أن طفلك قد لا يحصل على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها أو حتى الولادة المبكرة.
  • هبوط المشيمة: عندما تغطي المشيمة عنق الرحم جزئيًا أو كليًا، الفتحة التي يخرج من خلالها الطفل وهي شائعة في وقت مبكر من الحمل وغالبًا ما يتم حلها مع تحرك المشيمة أعلى في الرحم مع نمو الرحم.  
  • قصور المشيمة: عندما لا تعمل المشيمة بشكل صحيح أثناء الحمل، مما يحرم الطفل من الأكسجين والعناصر الغذائية وؤثر على نموه.
  • المشيمة المحتبسة: قد لا تخرج المشيمة بعد الولادة بسبب انسدادها بواسطة عنق الرحم أو لأنها لا تزال ملتصقة بالرحم مما قد يسبب عدوى شديدة أو فقدان الدم يهدد الحياة.

أعراض تشوهات المشيمة

يجب استشارة الطبيب فورا عند حدوث الأعراض التالية:

  • النزيف المهبلي
  • آلام شديدة في الظهر أو البطن
  • تقلصات الرحم

أسباب تشوهات أوضاع المشيمة

الأسباب النهائية لمضاعفات وتشوهات المشيمة غير معروفة، ولكن بعض الأشياء تعرض الأشخاص لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات في المشيمة، مثل:

  • التدخين
  • تعاطي المخدرات
  • الحامل أكبر من 35 عامًا
  • الحمل السابق أو وجود مضاعفات
  • الولادة القيصرية أو جراحة الرحم الأخرى

المصادر

وفي النهاية؛ قد بذلنا قصارى جهدنا للتأكد من أن جميع المعلومات السابقة عن أوضاع المشيمة خلال الحمل صحيحة وشاملة وحديثة من الناحية الطبية. ومع ذلك، فإنها لا تغني عن استشارة الطبيب.

118 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments