لنذهب معًا في جولة للتعرف على بوهيميا

كتابة: Sahar - آخر تحديث: 3 نوفمبر 2021
لنذهب معًا في جولة للتعرف على بوهيميا

بوهيميا هي إحدى الدول التي لها تاريخ منذ قديم الزمان، وتقع مملكة بوهيميا وسط قارة أوربا، ويبغ عدد سكانها ما يقرب من 6 مليون نسمة وتبلغ مساحة بوهيميا 52750 كيلو متر مربع.

تحيط بها من الشمال الشرقي بولندا، ومن الغرب ألمانيا، والنمسا من الجنوب، والتشيك من الشرق. فيما تحيطها بعض السلاسل الجبلية لتشكل الحدود الطبيعية لبوهيميا.

تأسيس مملكة بوهيميا

عام 1198 تأسست مملكة بوهيميا بشكل رسمي على يد الملك أوتوكار الأول. واعترف الملك فيليب دوق شوابيا بالمملكة فورًا حيث أنه كان منتخبًا للحصول على منصب ملك الرومان.

ولذلك اعترف بالمملكة في مقابل أن يقدم اوتوكار له الدعم ضد إمبراطورية أوتو الرابع الذي ينافسه على المنصب، ويعود أصل كلمة بوهيميا إلى اللغة التشيكية. حيث أن الكلمتان تشيكي وبوهيميي كلمتان مترادفتان، ومعظم سكانها من السلاف بالإضافة إلى عدد كبير من الألمان وأعداد بسيطة من الرومان والسلوفاك والبولنديين.

اقرأ أيضًا:

اللغة الرسمية

اللغة الألمانية هي اللغة الرسمية الثانية، وكانت اللاتينية والألمانية يتم التحدث بهما بشكل كبير وسط الطبقات الحاكمة، واللغة التشيكية شائعة في الأرياف.

ديانات سكان

تعتبر الديانة المسيحية هي للغالبية التي تسيطر على أوربا ولهذا فإن بوهيميا تسود فيها نفس الديانة ولكن بثلاث عقائد مختلفة.

المعالم الأثرية في مملكة بوهيميا

لما لبوهيميا من تاريخ كبير فإن المعالم الأثرية فيها تعود إلى ما قبل العصور الوسطى، بالإضافة إلى المعالم الطبيعية وبها العديد من القلاع الأثرية ومن أهم المعالم الأثرية في المملكة البوهيمية.

  • قرية هولاشوفيتسي: وتعتبر هذه القرية التاريخية من القرى النادرة حيث أنها ما زالت تحافظ على الطراز المعماري مثلما كان في منتصف القرن التاسع عشر. وتعتبر من الأمثلة البارزة في الزراعة من عصر الباروك، تم اختيار قرية هولاشوفيتسي من منظمة اليونسكو لتكون موقع تراث عالمي عام 1998، ويعود تاريخ الإنسان على هذه القرية لأكثر من سبعة آلاف عام.
  • كاتدرائية القديس فيتوس: تقع داخل قلعة براغ المشهورة، تم إنشاؤها عام 925 وأصبحت مقرًا لرئيس أساقفة براغ حتى عام 1997. وتعد كاتدرائية القديس فيتوس من أهم المزارات الدينية في التشيك، كما أنها مثال ممتاز للعمارة القوطية. وبداخل الكاتدرائية أماكن قبور لعدد من الملوك والأباطرة الرومان.
  • غابة بوهيميا: تقع على الحدود النمساوية وغابات بافاريا، وتتكون الغابة من عدة مستنقعات وأشجار الصنوبر، وتعتبر آخر برية حقيقية في أوربا الوسطى. وهي قليلة السكان وساعدت الطرق السيئة للغابة في حمايتها الطبيعية.
  • قلعة كروملوف: وتأتي بعد قلعة براغ في أهميتها التاريخية والأثرية، تم بناؤها عام 1250 وتطورت على مر العصور المختلفة لتصبح من أهم القلاع في أوربا الوسطى، وتتكون من 40 مبنى والعديد من الحدائق.
  • قلعة براغ: تبلغ مساحة قلعة براغ حوالي 450 ألف متر مربع، وهي أحد مواقع تراث منظمة اليونسكو العالمية. وكانت من قبل تستخدم مقرًا لملوك بوهيميا والآن تستخدم مقرًا رسميًا لرئيس جمهورية التشيك. وتتكون من عدد من القصور والكنائس والحصون، كما بها العديد من المكاتب والحدائق الساحات المفتوحة.

اقرأ أيضًا:

مملكة بوهيميا اقتصاديًا

انتشرت الصناعات فيها في أوائل القرن الثاني عشر، حيث بدأت الصناعة في الازدهار، حيث بداية تعدين الفضة والقصدير. وأسهمت بالنهضة الصناعية في أوربا خلال العصور الوسطى. واعتمد سكانها على الزراعة أيضًا، ومع بداية القرن التاسع عشر بدأت في تطوير الصناعة وصناعة المواد الغذائية وإنتاج المنسوجات.

الحرب العالمية الأولى

بعد سقوط النمسا والمجر في الحرب العالمية الأولى ـجبر ملك بوهيما الإمبراطور النمساوي كارل الأول أن يترك الحكم وتم نفيه في سويسرا. ثم قام بعزل مجلس النواب في مدينة براغ من أسرة هابسبورغ ولورين. وفي 28 أكتوبر عام 1918 أعلن عن استقلال مملكة بوهيميا. وأصبحت قادرة على أن تصبح جمهورية. فاجتمع كل من بوهيميا ومورافيا والنمسا وسيليزيا وسلوفاكيا. وتم تشكيل جمهورية تشيكوسلوفاكيا، وهي جمهورية ديمقراطية ليبرالية. وتم اختيار أول رئيس لها وهو توماس غارغ ماساريك، وبعد اتفاقية ميونخ قامت ألمانيا بضم جزء من بوهيميا عام 1938 والتي كان أغلبية سكانها من الألمان، وبعدها بعام ضمت ألمانيا باقي أراضيها إليها.

جمهورية التشيك

ولم تعد بوهيميا وحدة إدارية كما كانت من قبل، أعلن البابا يوحنا بولس الثاني قداسة القديسة اغنيس من بوهيميا عام 1989، لتصبح أول قديسة في أوروبا الوسطى، ثم اندلعت الثورة المخملية في نفس العام لإنهاء عصر الديكتاتورية.

وتم حل تشيكوسلوفاكيا عام 1993 وتم الإعلان عن جمهورية التشيك لتصبح بذلك جزء من جمهورية التشيك، وقد تم تقسيمها إلى عدة مناطق. ومنها عاصمة التشيك براغ، ووسط بوهيميا، وكارلوفي، وبلزيك، واستي ناد لابيم.

ومن خلال ما سبق استطعنا عرض وتوضيح بعض المعلومات عن مملكة بوهيميا. وعن تاريخها القديم والحديث وبعض المعالم السياحية بها، كما تناولنا أهم التطورات الاقتصادية التي حدثت بها خلال القرن التاسع عشر.

225 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments