أمومة وطفولة

مضاعفات الإنفلونزا أثناء الحمل 5 أخطرها الإجهاض

مضاعفات الإنفلونزا أثناء الحمل

الإنفلونزا أثناء الحمل أحد الحالات الخطيرة التي تتطلب العناية الطبية الفورية لأنها تسبب الالتهاب الرئوي أو حتى دخول المستشفى مما يعرض الجنين للخطر.

وفي مقالنا سنتعرف على أعراض الأنفلونزا عند الحامل وهل تؤثر على الجنين وكيف يمكن علاجها وكيفية الوقاية منها.

الإنفلونزا والحمل

  • تحدث تغيرات في جهاز المناعة والقلب والرئتين أثناء الحمل ويتم وضع ضغوط إضافية على القلب والرئتين حيث تقل سعة الرئة ويزداد معدل ضربات القلب أثناء الحمل. 
  • كما يتم أيضًا قمع الجهاز المناعي بشكل طبيعي مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا أثناء الحمل.
  • يمكن أن تؤدي الإصابة بالإنفلونزا إلى التهاب رئوي وحتى دخول المستشفى، لذلك من المهم أن تفعل ما بوسعك لمنع الإصابة بها

هل الإنفلونزا تسبب الإجهاض؟

  • وجدت الدراسات أن إصابة الحامل بالإنفلونزا؛ يمكن أن تزيد من فرص الإجهاض، أو الولادة المبكرة  وانخفاض الوزن عند الولادة.

أعراض الإنفلونزا أثناء الحمل 

  • صداع الرأس
  • سيلان الأنف
  • إلتهاب الحلق
  • إعياء
  • ضيق في التنفس/ سعال
  • فقدان الشهية
  • الإسهال أو القيء
  • قشعريرة مفاجئة أو حمى
  • آلام الجسم

تشمل الأعراض الخطيرة التي تتطلب الذهاب للمستشفى، ما يلي:

  • صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس
  • ألم أو ضغط في الصدر أو البطن
  • دوار أو ارتباك مفاجئ
  • القيء الشديد أو المستمر
  • قلة حركة الجنين أو انعدامها
  • ارتفاع في درجة الحرارة (فوق 102 درجة فهرنهايت) أو حمى منخفضة لا تنخفض في غضون 24 ساعة مع الباراسيتامول.

اقرأ أيضًا:

كيف يمكنني منع الإنفلونزا أثناء الحمل؟

  • هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها كإجراءات احترازية للوقاية من الإنفلونزا. 

تتضمن بعض هذه الخطوات البسيطة:

  • غسل يديك بانتظام.
  • اتباع عادات الأكل الصحية.
  • الحصول على قسط وافر من النوم. 
  • الابتعاد عن المصابين بالأنفلونزا.
  • يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بالحصول على لقاح الإنفلونزا الخاص بك باعتباره الطريقة الأكثر فعالية لمنع إصابة الحامل بالإنفلونزا.

هل لقاح الإنفلونزا آمن أثناء الحمل؟

  • نعم، أثبتت التجارب أن لقاحات الإنفلونزا آمنة للحامل والجنين. ومع ذلك، لا ينصح بلقاح الأنفلونزا (LAIV) للحوامل، أو من يخططن للحمل، لأنه يحتوي على سلالة حية من الفيروس.
  • يمكن أخذ اللقاح في أي وقت خلال فترة الحمل، أو مبكرًا خلال موسم الأنفلونزا (أكتوبر).  
  • عندما يتم تلقيح الأم أثناء الحمل، تنتقل الأجسام المضادة من الأم التي تم تلقيحها إلى الجنين عبر المشيمة مما يحمي الطفل لمدة تصل إلى 6 أشهر بعد الولادة .  
  • ثبت أيضًا أن لقاح الإنفلونزا آمن للأمهات المرضعات ، حيث تنتقل الأجسام المضادة عبر حليب الثدي إلى طفلك دون أن يسبب الأذى. تشمل الآثار الجانبية الوحيدة وجعًا ووجعًا واحمرارًا في مكان الحقن.

ماذا لو أصبت بالإنفلونزا أثناء الحمل؟

  • إذا بدأت في الشعور بالمرض مع أي من أعراض الأنفلونزا، أو شعرت أنك قد تكون مصابًا بها، فاتصل بطبيبك على الفور. 
  • سيصف الطبيب لك أدوية آمنة مضادة للفيروسات لعلاج الأنفلونزا مما قد يقلل مدة المرض.
  • ويجب تشمل الإجراءات الأخرى لعلاج الأنفلونزا الحصول على قسط كبير من الراحة وشرب الكثير من السوائل.
  • عقار الأسيتامينوفين آمن لخفض الحمى وعلاج الأوجاع والآلام وتشمل الأدوية الأخرى؛ ديكستروميتورفان وجوانفيسين أو قطرات السعال.
  • يجب استشارة طبيبك قبل تناول أي أدوية لأن بعضها ليست آمنة في الثلث الأول أو الثاني من الحمل.

المصادر

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن مخاطر الإنفلونزا أثناء الحمل ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، وهي لا تغني عن استشارة الطبيب.

السابق
أسباب ضمور الدماغ 10 أبرزها الإيدز والزهري
التالي
حساسية الحمل 7 أنواع؛ متى تظهر؟ وأهم النصائح لتخفيف الحكة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments