تعليم

تعرف على قواعد النجاح في تنفيذ خطتك ونقلها من الورق إلى أرض الواقع

الخطة الاستراتيجية

حين تبدأ بالتخطيط لعمل شيء ما فإنك ستضع الخطة الاستراتيجية لذلك من عناوين وخطوات براقة ومحفزة لخططك، ولكن غالباً فإن هذا البريق سيزول عندما تبدأ بالتنفيذ لأنك غالباً لا تلتزم بتلك الخطوات.

كما هو الحال في الشركات التي تهدر وقتاً وموارداً في الاجتماعات للتخطيط لما تريد تنفيذه وفي وضع الخطة الاستراتيجية المفعمة بالكلمات الرنانة، لكن على أرض الواقع ستجد أن التنفيذ قطرة في بحر تلك النظريات والعناوين. لذا سنقدم أهم 5 قوانين من أجل نجاح الخطة الاستراتيجية لتنفيذ أي شيء تريده على الصعيد الشخصي أو في شركتك.

قوانين نجاح الخطة الاستراتيجية للتنفيذ

تضييق المساحة التي يجب التركيز عليها

لاشك بأنك مررت بالكثير من تلك الأوقات خصوصا يوم ميلادك أو يوم رأس السنة حيث تقرر أن تصبح بطلاً خارقاٌ هذا العام وتضع آلاف المخططات التي تنوي تحقيقها. وفي النهاية لا تقوم بإنجاز أي منها.

إن هذا سيسبب لك خيبة أمل وإحساس بالفشل لذا حاول تقليص تلك القائمة إلى أهم ثلاث إنجازات عليك تحقيقها هذا العام. أما البقية يمكنك تحقيقها فيما بعد.

المهم هو أن تخطط لفعل شيء ما ولو كان شيء واحد فقط وتحتفل بأنك قد حققته فعلاً. ذلك سوف يحفزك أكثر ويزيد من إنتاجيتك الفعلية.

وكذلك الحال بالنسبة للعمل في الشركة قم بتقليص قائمة المهام بحيث تتجنب التشتت وتصوب كل تركيزك وتركيز الموظفين على عدة مهام محددة.

جعل التعليمات حتمية ومباشرة

يجب ترجمة كل عبارة من المهمات الثلاث المختارة إلى أفعال.

ما هو العمل أو الفعل؟ قد تعتقد أنه واضح – لكن لا. غالبًا ما يتم خلط “العمل” مع “النشاط”.

إقرأ أيضا  ضرورة وأهمية التعاون في حياتنا

حيث أن العمل يبدأ بالحتمية. يجب توزيع المهام بشكل مباشر وحتمي وفق استراتيجية معينة ووقت محدد لاستكمالها حتى تتحول إلى عمل حقيقي على أرض الواقع. لأنك إن لم تقم بفعل ذلك فكل شخص سيعتقد بأنه غير معني بالموضوع وسينتظر فعل ذلك من شخص آخر.

فما بالك عندما تكون الخطة الاستراتيجية متعلقة بك شخصياً؟ بالتأكيد لن تنتظر أحد جيرانك ليأتي ويقوم بتنفيذها! لذا ابدأ الآن بالتنفيذ.

إعطاء البيانات للمالكين الحقيقيين

بالنسبة للشركات هناك عدة أقسام وعدة إدارات وكل منها يحوي عدة موظفين. لذا عند طرح مهمة ما يجب تحويلها للقسم المناسب والمباشر لينفذها ويتأكد من أنه قد تم تنفيذها بالفعل.

على سبيل المثال في شركة ما كان هناك مهمة بعنوان: “الدخول في تراخيص الاستبقاء والتطوير الاستراتيجي”. عندما جلسنا للنظر في تنفيذ ذلك، وجدنا أنه يضم ثلاث إدارات – الشؤون القانونية والمالية والعمليات.

وإن هذه تعتبر مشكلة لذا تم تعيين مسؤول خاص بهذه المهمة يضم الإدارات الثلاث معاً. أما فيما يتعلق بك شخصياً فأنت المسؤول وأنت المالك وكل شيء متعلق بك بشكل مباشر لذا ابدأ بتنفيذ خطتك بنفسك وافعل اللازم.

افصل اجتماعاتك الاستراتيجية

القضايا الاستراتيجية والقضايا التشغيلية تتنافس دائما على الاهتمام التنفيذي. إذا ظهرت المشاكل اليومية (التشغيلية) على جدول أعمال اجتماع تنفيذي إلى جانب المشكلات (الاستراتيجية) الأطول أجلاً، ستكون الأولوية اليومية لها الأسبقية. جميع

أحد الحلول هو إنشاء جدولين للاجتماعات لتنفيذ الاستراتيجية: أحدهما لمراجعات العمليات والآخر للمراجعات الاستراتيجية.

يقترح Michael Mankins من Bain أن تعقد اجتماعات العمليات مرة واحدة في الأسبوع وأن تعقد اجتماعات مراجعة الاستراتيجية مرة واحدة في الشهر. نظرًا لاستمرار تتابع التنفيذ في المنظمة، يمكن عقد اجتماعات التنفيذ بشكل متكرر.

إقرأ أيضا  الملك عبد العزيز آل سعود

كما يمكنك اعتماد هذه الطريقة في استراتيجياتك التنفيذية الشخصية حين تواجه مشكلة استراتيجية لا تدعها تشتت عملك والخطوات العملية التي تقوم بها لتنفيذ استراتيجيتك. فقط أجل ذلك وانته من الأعمال التي يجب عملها وفق استراتيجيتك ثم قم بحل تلك المشكلة فيما بعد.

تعيين مراقب

لقد سمعنا جميعًا قول “ما يتم قياسه، يتم تنفيذه”. حسنًا، هذا ليس صحيحًا تمامًا. إن الأرقام مهمة، بلا شك. لكن ما نستجيب له حقًا هو انتباه الآخرين – خاصةً إذا كان هذا الاهتمام يأتي من رئيسنا. فالهيكل الهرمي للمنظمات يملي هذا.

يمكنك أن تشهد هذا في المنظمات. إذا توقف مدير عن السؤال عن النتائج المتعلقة بـ “تحسين الجودة”، على سبيل المثال، ولم يسمع الموظفون عن ذلك مؤخرًا، فإنهم يعودون إلى قضايا أخرى قد يفضلونها، مثل “الإنتاج”. إذا أصبح هذا الافتقار إلى الاهتمام واسع النطاق، “تحسين الجودة” تسقط من قائمة أولويات الجميع.

لحل هذه المشكلة، وهذه خطوة حيوية، عيّن شخصًا في السلطة لدعوة مالكي كشوفات الحساب عن طريق الاستعلام بانتظام عن تقدم التنفيذ.

أما على الصعيد الشخصي يمكنك إخبار شخص ما يعنيك رأيه فيك أو يعنيك رأيه بشكل عام بحيث يزيد من اهتمامك في تحقيق المزيد لإخباره عندما يسألك، إن هذه الخطوة محفزة ومهمة.

يتمثل التحدي الأساسي في تنفيذ الاستراتيجية في ترجمة الأفكار العامة حول ما يجعلك قادرًا على المنافسة على مستوى المؤسسة إلى إجراءات ملموسة للتقدم على المستوى الفردي. لمواجهة هذا التحدي بفعالية، اتبع القواعد البسيطة التي حددناها في هذا المقال.

المصدر

5Simple Rules for Strategy Execution

السابق
كبسولات إيبرانس بالوسكليب Ibrance palbociclib لعلاج سرطان الثدي
التالي
شرح تحميل برنامج pdf على الكمبيوتر

اترك تعليق

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن