أسباب حدوث الكسر القلعي وأعراضه وطرق علاجه ونصائح للوقاية من الكسور

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 17 نوفمبر 2021
أسباب حدوث الكسر القلعي وأعراضه وطرق علاجه ونصائح للوقاية من الكسور

الكسر القلعي يحدث عندما يسحب وتر أو رباط متصل بالعظم قطعة من العظم المكسور. كما يمكن أن تحدث الكسور القلعية في أي مكان في الجسم ولكنها تكثر في:

  • الكاحل.
  • الورك.
  • الأصابع.
  • القدم. 

تكون أكثر شيوعًا عند الأطفال، ولكنها غالبًا ما تؤثر على البالغين الذين يمارسون الرياضة.

الأسباب

تحدث كسور القلع بسبب الصدمة أو حدوث ضغط غير محتمل على المنطقة المصابة. كما يحدث عادةً عندما يتحرك العظم في اتجاه ما، وينسحب الوتر أو الرباط فجأة في الاتجاه المعاكس.

عند حدوث كسور في العظام، يسحب الوتر أو الرباط المتصل بجزء من العظم هذا الجزء العظمي بعيدًا عن بقية العظم.

من المرجح أن تتأثر مجموعات معينة بالكسر القلعي. وتشمل هذه:

  • الأطفال: يمكن أن تساهم طفرات النمو في بعض الأحيان في حدوث كسور في القلب. كما قد تسحب الأوتار أو الأربطة الموجودة حول أجزاء عظام الأطفال التي تنمو بشدة بحيث تنكسر العظام. الأطفال الذين يمارسون الرياضة هم الأكثر عرضة للإصابة بكسر في القلب.
  • الرياضيون: تنطوي العديد من الرياضات على تأثير كبير، والكثير من الالتواءات، وتغييرات سريعة في الاتجاه. إذا تعرض الشخص لإصابة أو تأثير أثناء قيامه بهذه الأنواع من الحركات، فقد يحدث كسر قلعي.
  • الراقصون: يتعرض الراقصون لخطر الإصابة بكسور قلعية تصيب القدمين، حيث يميلون إلى ممارسة الكثير من الضغط على أقدامهم والقيام بحركات مفاجئة متكررة.
كسر قلعي

الأعراض

تشمل أعراض الكسر القلعي ما يلي:

  • ألم شديد ومفاجئ حيث حدثت الصدمة.
  • التورم.
  • الكدمات.
  • مشكلة في تحريك العظم أو المفاصل.
  • ألم عند محاولة التحرك.

التشخيص

في بعض الأحيان يمكن تشخيص الكسور القلعية بالخطأ على أنها إجهاد عضلي، لذا من المهم الحصول على التشخيص الصحيح. يمكن للطبيب تشخيص الكسر القلاعي عن طريق فحص الإصابة وإجراء الأشعة السينية.

إقرأ أيضا  الدوبامين (هرمون المتعة) وتأثيره على الجسم

إن التشخيص الخاطئ يمكن أن يؤدي إلى تلقي الأشخاص علاجًا خاطئًا، مما قد يؤدي إلى قيامهم بتمرين غير لائق. حيث يمكن أن يتسبب التشخيص الخاطئ في:

  • تهيج العصب.
  • ألم مزمن.
  • مشاكل في المشي.

العلاج

إذا تم سحب جزء من العظم لمسافة تزيد عن بضعة سنتيمترات من مكانه المعتاد، فقد تحتاج للقيام بعملية جراحية. ولكن في الغالب لا تتطلب الكسور القلعية إجراء عمليات جراحية.

يُعالج الكسر القلعي عادةً عن طريق:

  • إراحة المنطقة المصابة.
  • وضع أكياس الثلج.
  • القيام بتمارين لتقوية العضلات وتحسين الحركة والمساعدة على التئام العظام.
  • تساعد هذه الخطوات العظم المصاب على العودة إلى وضعه الطبيعي بشكل طبيعي.

يتطلب الكسر القلعي في أجزاء مختلفة من الجسم علاجات محددة. وتشمل هذه:

الورك أو الحوض

عندما يعاني الشخص من كسر قلعي في الورك أو الحوض، يمكن أن يقلل ذلك من حركته. لذا تعتبر الراحة من أفضل الطرق لعلاج هذه الإصابة.

كما قد تساعد العلاجات التالية أيضًا:

  • الحفاظ على الوزن بعيدًا عن الورك أو الحوض باستخدام العكازات.
  • وضع أكياس الثلج على الورك بشكل يومي في الأيام القليلة الأولى من الإصابة.
  • القيام بتمارين لشد وتقوية الورك أو الحوض حسب توصية الطبيب.

عادةً ما يسمح اتباع هذه العلاجات والحصول على قسط كبير من الراحة للعظام بالعودة إلى وضعها الأصلي بشكل طبيعي. ولكن إذا بقيت العظام مفصولة، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإدخال المسامير أو البراغي لإعادة تثبيتها.

مشط القدم (المشط الخامس)

المشط الخامس في القدم، وهو العظم الموجود في قاعدة إصبع القدم الصغير، أكثر عرضة للكسور القلعية. غالبًا ما يعاني الراقصون من هذا النوع من الإصابات.

إن علاج كسر قلعي في مشط القدم الخامس  الأكثر شيوعًا هو ارتداء حذاء بنعل صلب. وذلك من أجل إزالة الألم والمساعدة إلى عودة جزء العظم.

إقرأ أيضا  ما الخيارات المتاحة لعلاج كسور العظام Fractures Treatment؟

اقرأ أيضًا

أصابع اليد

عادةً ما يُطلق على الكسر القلعي في الإصبع “إصبع جيرسي”. يوصي الأطباء الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الإصابات بزيارة أخصائي اليد. وذلك بسبب وجود خطر من أن الوتر المصاب يمكن أن يتراجع ويسبب ضررًا طويل المدى.

كما يوصي أخصائي اليد بأفضل مسار للعلاج. قد يتضمن ذلك استخدام جبيرة (جبس) لتثبيت الإصبع المصاب بشكل مستقيم، مما يسمح له بالشفاء.

ولكن في بعض الأحيان، يلزم إجراء عملية جراحية لإدخال دبابيس لتثبيت العظام معًا.

الكاحل

يتم التعامل مع كسور قلع الكاحل بطريقة مماثلة لكسور الورك أو الحوض، مع الراحة والجليد. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون هناك حاجة إلى العلاجات التالية:

  • الجبيرة للحفاظ على ثبات الكاحل.
  • عكازات للحفاظ على وزن الكاحل.
  • تمارين لتحسين القوة والحركة.

إذا لم يلتئم العظم بشكل طبيعي بهذه العلاجات، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإعادة ربط الكاحل.

قصبة الساق

يمكن أن تحدث كسور قلع في عظم القصبة (قصبة الساق) أثناء ممارسة الرياضة نتيجة لقفزة عالية القوة. يمكن علاج هذا النوع من الكسور من خلال:

  • إراحة الساق.
  • استخدام الجليد.
  • رفع قصبة الساق إلى مستوى القلب.

إذا لم يسمح ذلك للعظام بالشفاء، فقد تكون الجراحة مطلوبة.

الكسر القلعي ليس خطيرًا دائمًا، والراحة قد تكون أفضل علاج. ولكن، يجب طلب المساعدة الطبية في حالة ظهور الأعراض. وقد يحتاج الشخص المصاب بكسر شديد إلى ارتداء جبيرة لمدة 6 إلى 8 أسابيع للسماح للعظام بالشفاء.

تستغرق الكسور عادةً ما بين 3 إلى 12 أسبوعًا للشفاء. خلال هذا الوقت، من المهم إراحة العظم المصاب وإبعاد الوزن عنه أثناء التعافي.

إقرأ أيضا  نصائح للعناية بالجبيرة أو الجبس لتتمكن عظامك من التعافي

إذا أوصى الطبيب بأي تمارين تقوية، فمن المهم القيام بها بانتظام لتقليل مخاطر الضرر طويل المدى.

المصدر

267 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
Continue in browser
To install tap Add to Home Screen
Add to Home Screen
أسباب حدوث الكسر القلعي وأعراضه وطرق علاجه ونصائح للوقاية من الكسور
تابع جديد المقال من هاتفك الذكي مباشرة.
Install
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications