العلم والمعرفة

تعرف على تصنيف بلوم لتصنيف أهداف التعليم التربوي

تصنيف بلوم

تصنيف بلوم هو مجموعة من ثلاثة نماذج هرمية تستخدم لتصنيف أهداف التعلم التربوي إلى مستويات من التعقيد والخصوصية.

تنظم النماذج أهداف التعلم في ثلاثة مجالات مختلفة:

  • المعرفية.
  • العاطفية.
  • الحسية.

تم تطوير تصنيف بلوم لتعزيز أشكال التفكير العليا في التعليم، مثل تحليل وتقييم المفاهيم والعمليات والإجراءات والمبادئ، بدلاً من مجرد حفظ الحقائق. غالبًا ما يتم رسمه كهرم. ويستخدم النموذج في التصميم التعليمي بشكل أساسي لإنشاء أهداف تعليمية فعالة.

بداية النموذج

تمت تسمية النماذج على اسم بنيامين بلوم، الذي ترأس لجنة المعلمين في جامعة شيكاغو التي ابتكرت التصنيف.

تصنيف بلوم

مستويات تصنيف بلوم

المعرفة

المرحلة الأولي في التصنيف ويتم فيها إظهار القدرة على تذكر المعلومات وما دُرِس من قبل، وهذا يتضمن استرجاع حقائق ومعلومات بسيطة، ويظهر ذلك من خلال ذكر الأسماء والقواعد التي دُرِست وأمثلة عنها.

الفهم

وتتم هذه المرحلة عن طريق جعل الطالب يعيد صياغة العبارات كما فهمها، يوضح المعاني ويفسر الرموز التي يتضمنها الدرس، يعطي أمثلة تختلف عن المذكورة، ويستنتج بنفسه بعض المفاهيم المتعلقة بالموضوع المدروس.

التطبيق

ويتم فيها استخدام الاستنتاجات التي توصل لها في تطبيقات عملية وحياتية، ويبرهن مفاهيم مشابهة لما درسه. وهذه المرحلة يمكن أن تتلخص في الأسئلة التي تكون في نهاية الدرس في الكتاب وهي عبارة عن مسائل تطبيقية حول المعلومات النظرية التي تم طرحها من خلال الدرس.

التحليل

وفي هذه المرحلة يستطيع الطالب استنباط معلومات جديدة بناء على المعلومات المقدّمة له.

التركيب

وفي هذه المرحلة يتم تجميع المعلومات بتركيب عناصرها بطرق وتسلسلات مختلفة وطرح حلول بديلة. وعندما يصل الطالب إلى هذه المرحلة يجب أن يكون قادراً على تفسير معطيات جديدة بناء على معلومات تم أخذها.

إقرأ أيضا  مراحل التعلم الخمسة ومميزات كل مرحلة منها

التقييم

هي المرحلة الأخيرة في النطاق الإدراكي والأعلى لتصنيف بلوم، ويقوم الطالب بذلك من خلال استكشاف الأخطاء، أو مناقشة الأفكار المطروحة ويقيّم صحتها من عدمه.

إقرأ أيضًا:

تجديد وتحسين التصنيف

على الرغم من مراجعته كل عام لمدة 16 عامًا بعد نشره لأول مرة، فقد تم تجديد تصنيف بلوم بشكل كبير في عام 2001. وقد حلت اللغة الأكثر ديناميكية محل المستويات الأصلية الثابتة وأحادية البعد للأهداف التعليمية، مما يوفر للمتعلمين أهدافًا أوضح لما هو متوقع منهم.

تصنيف بلوم الأصلي من عام 1956تصنيف بلوم في عام 2001
المعرفهالتذكر
الاستيعابالفهم
التطبيقالتطبيق
التحليلالتحليل
الجمعالتقييم
التقييمإبداع

لا يزال إطار تصنيف بلوم صالحًا في جميع بيئات التعلم لأنه يمكّن من إنشاء أهداف قابلة للتحقيق يمكن للمعلمين والطلاب فهمها ثم بناء خطة نهائية لتحقيقها.

تصنيف بلوم والتصميم التعليمي

يمكن النظر إلى أهداف التعلم من الناحية السلوكية. بينما يتعاون المصممون التعليميون مع خبراء الموضوع (SMEs) لتطوير الدورات، يمكنهم معرفة ما يمكن للطلاب القيام به كنتيجة مباشرة للتعليمات التي تلقوها في كل مستوى.

باستخدام التصنيف، يمكن تصميم الدورات التدريبية بالمحتوى المناسب والتعليمات لقيادة المتعلمين إلى أعلى هرم التعلم. يمكن لمصممي التعليم أيضًا تصميم أدوات تقييم صالحة (مثل الاختبارات القصيرة) لضمان تلبية كل فئة، وبالتالي، يتماشى كل جزء من مادة الدورة التدريبية مع أهداف المستوى. ومع ذلك، في كثير من الأحيان، لا سيما في بيئة الشركات، فإن العديد من المراحل مترابطة ومختلطة مع بعضها البعض.

الغرض من تطبيق تصنيف بلوم هو إنشاء أهداف قابلة ومثالية للتعلم وتطويرها.

إقرأ أيضا  نصائح لتشجيع طفلك على العودة للدراسة بسعادة

إذا تم تطبيقه بنجاح، يكون الطالب قد اكتسب مهارة جديدة أو مستوى من الخبرة في المجال، ويمكن للمصممين التعليميين تقييم هذا التعلم بشكل فعال على أساس مستمر مع تقدم الدورة خلال كل مرحلة من مراحل التصنيف.

المصدر

?What is Bloom’s Taxonomy

السابق
تشغيل اليوتيوب في الخلفية في كل من أجهزة الأندرويد والآيفون
التالي
WhatsApp dark mode وكيفية تمكينه على Android و iPhone
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments