نصائح لتقوية المناعة عند الأطفال خلال الموجة الثانية من فيروس covid-19

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 8 يناير 2021
نصائح لتقوية المناعة عند الأطفال خلال الموجة الثانية من فيروس covid-19

مع تصاعد الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد covid-19، يقلق الآباء حول أطفالهم وقدرتهم على مواجهة هذا الفيروس. لذلك نقدم هذا المقال الذي يقدم أفضل نصائح تساعد على تقوية المناعة عند الاطفال.

تقوية المناعة عند الاطفال

عندما يبدأ الطفل في الخروج إلى العالم الخارجي، يقلق الآباء بشأن تعرض الطفل إلى العديد من العوامل البيئية والفيروسات التي تسبب العديد من الأمراض، وعلى الرغم من أن هذه العوامل من المستحيل أو الصعب تجنبها، ولكن هناك العديد من النصائح التي تساعدك على تقوية المناعة عند الاطفال منذ الولادة. ومن هذه النصائح:

الرضاعة الطبيعية

يعد لبن الأم أهم خطوة ليتمكن الطفل من بناء جهاز مناعة قوي يساعده على مهاجمة الأمراض. أكدت الدراسات أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهر على الأقل يتمتعون بجهاز مناعي متطور بشكل أفضل وأقل عرضة للعدوى والحساسية. لذلك ينصح أطباء الأطفال بضرورة حصول الطفل على الرضاعة الطبيعية للاستفادة من فوائدها. ويمكنك التعرف على فوائد الرضاعة الطبيعية من هذا المقال.

التطعيمات

يجب التأكد من حصول طفلك على التطعيمات واللقاحات المتوفرة. تساعد هذه التطعيمات على الحفاظ على صحة الطفل والتأكد من عدم إصابته بالعديد من الأمراض الخطيرة والمميتة، وتساعد جهاز المناعة على مقاومة العديد من الأمراض. يجب حصول جميع الأطفال وخاصةً أولئك الذين يعانون من الربو وغيره من المشاكل الصحية المزمنة على جميع التطعيمات. 

وعلى الرغم من الجدل الواقع حول التطعيمات وتأثيرها على الطفل، ولكن يجب أن تتأكد أن ضرر التطعيمات، المذكورة وفقًا لبعض الأشخاص ولم تؤكدها الأبحاث حتى الآن بصورة نهائية، أقل بكثير من مضاعفات ومخاطر هذه الأمراض الخطيرة.

تناول نظام غذائي صحي لتقوية جهاز المناعة

يجب تشجيع طفلك على تناول الخضروات والفواكه منذ الصغر لتعزيز جهاز المناعة وتقوية صحة الطفل الجسدية والعقلية.

يجب أن يحتوي طبق الطفل على جميع الألوان التي يمكنك الحصول عليها من خلال وضع الخضروات الغنية بمضادات الأكسدة (مثل، الفلفل والقرنبيط والتوت) والأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي (مثل، البرتقال والحمضيات).

إقرأ أيضا  الاسبرين Aspirin مسكن للآلام وخافض للحرارة ومضاد التهابات

تعمل هذه الأطعمة على تعزيز جهاز المناعة وتعمل كحاجز ضد الالتهابات.

وتمد الخضروات الورقية (مثل، السبانخ) جسم طفلك بالحديد وتساعد على إنتاج خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة.

وتناول المكسرات والبذور والحبوب والفول يمد طفلك بأحماض الأوميغا الدهنية.

ويعد إضافة البيض إلى نظام طفلك الغذائي من أفضل الأطعمة التي قد يتناولها طفلك، لأنه غني بالبروتين وجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها طفلك. 

وبالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على السكريات والوجبات السريعة، لأنها تضر بصحة طفلك. 

الحفاظ على صحة الأمعاء لتعزيز جهاز المناعة

تعد صحة الأمعاء مؤشرًا جيدًا على صحة الجهاز الهضمي. ولذلك تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك تقوي الأمعاء وتساعد على نمو البكتيريا الجيدة وتعزيز جهاز المناعة.

ومن أفضل الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك هي الزبادي. ويمكنك من هذا المقال التعرف على فوائد الزبادي الصحية.

الحصول على قسط كاف من النوم لتقوية جهاز المناعة

يحتاج معظم الأطفال ما بين 10 إلى 14 ساعة من النوم غير المتقطع لتعزيز صحة طفلك وتقوية جهاز المناعة. 

لتتمكني من حصول طفلك على نوم جيد، احرصي علي:

  • استحمام طفلك بالماء الدافئ.
  • تدليك الطفل قبل النوم للاسترخاء.
  • الحفاظ على روتين وجدول ثابت للنوم.
تقوية المناعة عند الاطفال

حيوية ونشاط الطفل

نشاط وحركة الطفل اليومية له دورًا كبيرًا في لياقته وصحة الطفل. احرصي على أن يبذل طفلك نشاط يومي لمدة ساعة على الأقل على تعزيز صحة الطفل وتقوية جهاز المناعة.

ويعد ممارسة الرياضة معًا طريقة رائعة للتواصل والحفاظ على لياقة طفلك.

اقرأ أيضًا:

نظافة الطفل

تساعد النظافة الجيدة على إبعاد الجراثيم والالتهابات. يجب الحرص على غسل يدين طفلك قبل تناول الطعام وبعد الانتهاء من اللعب وبعد استخدام المرحاض.

إقرأ أيضا  نيورازين Neurazine كلوربرومازين مضاد للذهان؛ هل يستخدم لعلاج الزغطة؟

تجنب التدخين السلبي لتعزيز جهاز المناعة

يجب إبعاد الطفل عن أماكن التدخين حتى التدخين السلبي، حيث تساعد السموم الموجودة في التدخين في قتل خلايا الجلد السليمة ويقلل من قدرة جهاز المناعة على مقاومة الأمراض. يتنفس الأطفال بمعدل أسرع من البالغين، لذلك يمكنهم استنشاق المزيد من الدخان لذلك احرصي على وضع طفلك في أماكن ذات هواء نقي.

تجنب المضادات الحيوية إلا عند الضرورة

على الرغم من أن المضادات الحيوية تسرع من التعافي، ولكن استخدام المضادات الحيوية كخطوة أولى قد لا تكون دائمًا أفضل فكرة. غالبًا ما تقضي المضادات الحيوية على البكتيريا الجيدة إلى جانب البكتيريا الضارة، مما يضر بجهاز المناعة. ولا تناسب المضادات الحيوية جميع الأمراض. 

يجب أن تعلمي أن الإصابة بالبرد والسعال والكدمات والجروح هي أشياء لا مفر منها في الطفولة. ولكن تغذية طفلك بالغذاء الصحي والعادات اليومية الصحية تقع على عاتقك لتقوية وتعزيز جهاز مناعة طفلك ليتمكن من تجاوز هذه الأزمات بأمان وصحة.

ولا تنسي أن الحب والاهتمام والعناق والضحك من أهم العوامل التي تساعد طفلك على مواجهة الأيام الصعبة.

المصدر

488 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications