صحة وطب

3 أسباب لغيبوبة السكري Diabetic Coma وكيفية الوقاية منها

غيبوبة السكري

تعتبر الغيبوبة السكرية من المضاعفات الخطيرة التي قد تهدد حياة مرضى السكري. تحدث معظم حالات غيبوبة السكري لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول. ولذلك نوصي دائمًا بضرورة استشارة الطبيب والمتابعة والتحكم في مستوى السكر في الدم للوقاية من هذه المضاعفات الخطيرة.

كيف يمكن أن يؤدي مرض السكري إلى الغيبوبة؟

يمكن أن تحدث الغيبوبة السكرية عندما تخرج مستويات السكر في الدم عن السيطرة. وهناك ثلاثة أسباب رئيسية تسببها:

  • انخفاض حاد في نسبة السكر في الدم أو نقص السكر في الدم
  • الحماض الكيتوني السكري (DKA)
  • متلازمة فرط الأسمولية السكري (غير الكيتوني) في مرض السكري من النوع 2

نقص سكر الدم

يحدث نقص السكر في الدم عندما لا يوجد ما يكفي من الجلوكوز أو السكر في الدم. يمكن أن يحدث انخفاض مستويات السكر لأي شخص من وقت لآخر. كما يعد الأشخاص الذين يتناولون الأنسولين هم الأكثر عرضة للخطر، وكذلك الأشخاص الذين يتناولون أدوية السكري عن طريق الفم والتي تزيد من مستويات الأنسولين في الجسم أيضًا.

يمكن أن يؤدي انخفاض سكر الدم غير المعالج إلى نقص السكر في الدم الحاد، مما قد يؤدي إلى غيبوبة السكري. ولذلك يجب تلقي الرعاية الطبية العاجلة.

غيبوبة السكري

الحماض الكيتوني السكري

تحدث هذه الحالة عندما يحدث نقص في الأنسولين ويستخدم الدهون بدلاً من الجلوكوز للحصول على الطاقة. ولهذا، تبدأ أجسام الكيتون في التراكم في مجرى الدم. ويمكن أن تحدث في كلا النوعين من مرض السكري.

متلازمة فرط الأسمولية اللاكيتونية (NKHS)

تحدث هذه المتلازمة فقط في مرض السكري من النوع 2، وخاصةً عند كبار السن. تحدث هذه الحالة عندما يكون سكر الدم مرتفعًا جدًا. ويمكن أن يؤدي إلى الجفاف.

أعراض غيبوبة السكري

لا يوجد عرض واحد خاص بغيبوبة السكري، حيث تختلف الأعراض حسب نوع مرض السكري لدى المريض.

تشمل الأعراض التي تشير إلى أنك تعاني من انخفاض في نسبة السكر في الدم ما يلي:

  • التعب المفاجئ.
  • القلق.
  • الجوع الشديد والمفاجئ.
  • الغثيان.
  • التعرق.
  • الدوخة.
  • الالتباس.
  • انخفاض التنسيق الحركي.
  • صعوبات التحدث.

كما تشمل الأعراض التي قد تكون معرضًا لخطر الإصابة بالحماض الكيتوني DKA ما يلي:

  • زيادة العطش وجفاف الفم.
  • زيادة التبول.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • وجود الكيتونات في الدم أو البول.
  • حكة في الجلد.
  • ألم في البطن مع أو بدون قيء.
  • تنفس سريع.
  • رائحة الفم الكريهة.

تشمل الأعراض التي قد تكون معرضًا لخطر الإصابة بها على NKHS ما يلي:

  • الالتباس.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • النوبات.

ولكن بمجرد أن يتلقى الشخص العلاج، يمكنه استعادة وعيه بعد ضبط مستوى السكر في الدم.

اقرأ أيضًا:

الوقاية من غيبوبة السكري

يعد التحكم في مرض السكري لديك هي أولى خطوات الوقاية من مضاعفات مرض السكري. يجب على مرضى السكري مراقبة نسبة السكر في الدم يوميًا، وخاصةً إذا كانوا يتناولون أدوية تزيد من مستويات الأنسولين في الجسم.

وتشمل الطرق الأخرى التي يمكنك من خلالها الوقاية من غيبوبة السكري ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي مناسب.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحرص على شرب الماء باستمرار وطوال اليوم.

تعتبر الغيبوبة السكرية من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تكون قاتلة، وقد تسبب تلف الدماغ. لذا يجب مراقبة نسبة السكر في الدم يوميًا والمتابعة الدورية مع الطبيب.

المصدر

السابق
تجارب باستخدام الألوان يمكنك ممارستها مع طفلك
التالي
اضطرابات النطق والكلام 10 أنواع أبرزها التلعثم والتأتأه
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments