لماذا يتم فحص الأذن؟ وكيف يتم وشرح نتائجه المتوقعة

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 16 نوفمبر 2021
لماذا يتم فحص الأذن؟ وكيف يتم وشرح نتائجه المتوقعة

ينصح أطباء الأذن بفحص الأذن بصورة دورية للوقاية من التهابات الأذن، وخاصةً للأشخاص الذين يعانون من التهابات الأذن المتكررة. غالبًا ما يوصي الطبيب بفحص الأذن في الحالات التالية:

  • ألم الأذن.
  • عدوى في الأذن.
  • فقدان السمع.
  • طنين الأذن.

يساعد هذا الفحص على تشخيص التهاب الأذن أو لمعرفة ما إذا كانت علاجات الأذن تعمل أم لا.

لماذا يتم إجراء فحص الأذن؟

قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص للأذن إذا كنت قد خضعت أو كنت تعاني مما يلي:

  • إصابة في الرأس.
  • التهابات الأذن المزمنة.
  • ثقب طبلة الأذن.

قد يكون فحص الأذن مزعجًا أو مؤلمًا قليلًا إذا كنت مصابًا بعدوى في الأذن. لذا إذا شعرت بأي ألم، قم بإخبار الطبيب على الفور.

فحص الأذن

كيف يتم اجراء فحص الاذن؟

قد يقوم طبيب الأذن بتعتيم الأضواء في غرفة الفحص لتسهيل رؤية قناة الأذن وطبلة الأذن باستخدام منظار الأذن. منظار الأذن عبارة عن مصباح يدوي به طرف بلاستيكي قابل للإزالة على شكل مخروط يسمح للطبيب بالنظر داخل أذنك.

سيقوم طبيبك بسحب الاتجاهات التالية برفق لتقويم قناة أذنك:

  • فوق.
  • تحت.
  • إلى الأمام.
  • إلى الخلف.

بعد ذلك، سيضع الطبيب طرف منظار الأذن في أذنك ويسلطون الضوء على قناة أذنك وصولًا إلى طبلة الأذن. سيقومون بتدوير منظار الأذن بعناية في اتجاهات مختلفة لرؤية داخل أذنك وطبلة أذنك جيدًا لمعرفة التشخيص الصحيح.

قد يستخدم الطبيب أيضًا منظار الأذن الهوائي، الذي يحتوي على لمبة بلاستيكية في نهايته، لدفع نفخة صغيرة من الهواء على طبلة الأذن. عادةً ما يتسبب هذا الهواء في تحريك طبلة الأذن. سوف يرى الطبيب حركة طبلة الأذن لمعرفة هل تعاني من عدوى أو تراكم السوائل خلف طبلة الأذن.

إقرأ أيضا  كل ما ترغب بمعرفته عن التهاب الجفون ونصائح للوقاية منه

اقرأ أيضًا:

المخاطر المصاحبة لفحص الأذن

هناك مخاطر قليلة جدًا مرتبطة بفحص الأذن. إذا لم يغير الطبيب طرف منظار الأذن أو ينظفه بشكل صحيح بعد فحص أذنك، فيمكنه نشر العدوى من أذن إلى أخرى. ولكن أغلب الأطباء يهتمون كثيرًا بصحة ونظافة المعدات المستخدمة لأنها  من طرق انتقال العدوى. لذا احرص على اختيار طبيب يتبع النصائح الطبية العالمية.

ماذا تعني نتائج الاختبار؟

عادةً ما تكون قناة أذنك بلون الجلد وطبلة أذنك بلون رمادي فاتح أو أبيض لؤلؤي. يجب أن ينعكس الضوء عن طبلة الأذن السليمة. قد يكون لديك أيضًا بعض شمع الأذن الأصفر أو البني. ويشير هذا إلى أنك غير مصاب بعدوى في الأذن.

أما إذا أكد الطبيب أنك مصاب بالعدوى، فغالبًا ما يلاحظ الطبيب العلامات التالية:

  • احمرار أو تورم داخل الأذن.
  • وجود سائل أو صديد داخل الأذن.

وإذا لم ينعكس الضوء عن طبلة الأذن، فهذا مؤشر آخر على أن السائل قد يكون قد تجمع خلف طبلة الأذن بسبب الإصابة.

يتم تشخيص التهابات الأذن بشكل عام بسهولة بناءً على الأعراض والملاحظات التي يقوم بها الطبيب من خلال النظر إلى طبلة الأذن. غالبًا ما سيصف الطبيب المضادات الحيوية وقطرات الأذن المناسبة للتخلص من العدوى. وإذا لم تستجب العدوى للمضادات الحيوية أو لم تتحسن الأعراض، فقد يوصي الطبيب بالجراحة أو بزل الطبلة لصرف السوائل المتراكمة.

ولهذا نوصي دائمًا باستشارة طبيب الأذن إذا شعرت بألم أو رنين أو طنين في أذنك أو لاحظت أي تغيير في مستوى السمع لديك.

المصدر

إقرأ أيضا  البكتيريا العنقودية ما هي؟ أهم المعلومات عنها وأعراض الإصابة بها

189 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications