علاج التهابات الأذن عند الأطفال وأسباب الإصابة ومتى تستشير الطبيب

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 1 نوفمبر 2020
علاج التهابات الأذن عند الأطفال وأسباب الإصابة ومتى تستشير الطبيب

التهابات الأذن شائعة جدًا عند الأطفال الصغار. ولحسن الحظ، تتحسن معظم حالات العدوى بسرعة ولا تكون خطيرة في العادة. تعرف معنا على علاج التهاب الاذن عند الاطفال وأسباب الإصابة بها.

التهابات الأذن عند الأطفال

هناك نوعان من التهابات الأذن التي تظهر غالبًا عند الأطفال:

  • التهابات الأذن الوسطى: من أكثر التهابات الأذن شيوعًا.
  • التهابات الأذن الخارجية.

في كل مرة تحدث عدوى في الأذن الوسطى، يتجمع السائل خلف طبلة الأذن. عادةً ما يزول هذا السائل ببطء من تلقاء نفسه، ولكن الأطفال الذين يصابون بعدوى متكررة قد يظل سائلًا خلف طبلة الأذن لفترة أطول. وقد تؤثر على سمع طفلك.

أسباب التهابات الأذن

يصاب الأطفال الرضع والأطفال الصغار بعدوى الأذن الوسطى أكثر من الأطفال الأكبر سنًا لأن لديهم قناتي استاكيوس (تصل الأذن الوسطى بالحلق) أصغر من البالغين.

عندما يصاب طفلك بنزلة برد، يمكن أن تنتقل الجراثيم من الحلق إلى الأذن الوسطى وتسبب العدوى. تتطور العدوى بسهولة أكبر في القنوات الصغيرة ومن الطبيعي أن يُصاب الأطفال الصغار بالكثير من التهابات الأذن في عام واحد، وأحيانًا بمعدل مرة كل شهر.

عادةً ما تكون التهابات الأذن الخارجية بسبب الرطوبة الزائدة الناتجة من عدم تنظيف الأذن جيدًا بعد السباحة والاستحمام. ويمكن أن تحدث أيضًا بسبب تلف القناة بسبب تنظيف الأذن بقوة.

الأعراض

قد يعاني الأطفال والرضع من آلام في الأذن مع التهابات الأذن الوسطى والخارجية. قد يعاني الطفل أيضًا من أعراض البرد، مثل: سيلان الأنف والتهاب الحلق.

علاج التهاب الاذن عند الاطفال

التهابات الأذن الوسطى

عندما يتجمع السائل خلف طبلة الأذن، فإنه يتسبب في انتفاخها، مما يؤدي إلى ألم حاد وشديد. في بعض الأحيان، تنتفخ طبلة الأذن كثيرًا لدرجة أنها تتمزق وهذا ما يعرف باسم ثقب طبلة الأذن، مما يؤدي إلى إفرازات صفراء سميكة تخرج من الأذن.

إقرأ أيضا  بخاخ هيرجرو Hair grow للذقن وإنبات الشعر في الثعلبة والصلع الوراثي

عندما يحدث هذا، يشعر الأطفال غالبًا بتحسن مفاجئ، حيث يتوقف الانتفاخ. عادةً ما يُشفى انفجار طبلة الأذن دون علاج.

غالبًا ما يعاني الأطفال المصابون بعدوى الأذن الوسطى من الحمى (أحيانًا تكون الحمى هي العرض الوحيد لعدوى الأذن الوسطى).

التهابات الأذن الخارجية

يمكن أن يكون هناك إفرازات من الأذن، أو قد تكون الأذن حمراء ومتورمة. قد ينتشر الإحمرار خارج الأذن، وتصبح الأذن مؤلمة عند اللمس والتحرك.

اقرأ أيضًا:

متى تستشير الطبيب

إذا كنتِ تعتقدين أن طفلك قد يكون مصابًا بعدوى أو إحمرار أو تورم أو ألم في الأذن أو التهابات متكررة في الأذن أو لاحظتِ تغيير في سمع الطفل، فيجب عليك استشارة الطبيب فورًا. 

قد تنتشر عدوى الأذن الوسطى إلى المنطقة العظمية الصلبة خلف الأذن، وتسبب العديد من المضاعفات، لذلك إذا كان طفلك يعاني من التهابات الأذن، يجب عليكي استشارة الطبيب.

علاج التهاب الاذن عند الاطفال

لا تُستخدم المضادات الحيوية غالبًا لعلاج التهابات الأذن الوسطى، لأنها غالبًا ما تسببها الفيروسات. المضادات الحيوية لا تعالج الفيروسات. قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية إذا كان هناك خطر الإصابة بعدوى بكتيرية.

تحتاج التهابات الأذن الخارجية دائمًا إلى العلاج بقطرات المضادات الحيوية.

توصف المضادات الحيوية أحيانًا لقتل أي جراثيم متبقية في الأذن الوسطى، وقد يساعد ذلك في التخلص من السوائل.

إذا كان طفلك يعاني من الألم، فيمكنك إعطائه مسكنًا للألم، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.

العلاج المنزلي

إذا وصف الطبيب قطرات الأذن، فاجعل طفلك يستلقي مع الأذن المصابة التي تواجه السقف. ضعي القطرات وحافظي على طفلك في نفس الوضع لبضع دقائق، للسماح بامتصاص القطرات أو ضع كرة قطنية في الأذن لإبقاء القطرات في القناة.

إقرأ أيضا  ماذا تعرف عن ضرس العقل؟ ومتى يجب إزالته؟

يجب على الأطفال المصابين بعدوى الأذن الخارجية تجنب السباحة لمدة أسبوع للسماح للعدوى بالشفاء. لا تسمح لأي شخص بالتدخين في المنزل أو حول طفلك. حيث ثبت أن دخان السجائر يمنع السوائل من التصريف من طبلة الأذن.

تعد التهابات الأذن من الالتهابات الشائعة عند الأطفال الصغار، ولكن معظم حالات العدوى تتحسن بسرعة ولا تسبب مضاعفات خطيرة للطفل.

المصدر

421 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x