أفضل الأعشاب الطبيعية التي تخفف ألم الأسنان والتهاب اللثة

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 26 مايو 2021
أفضل الأعشاب الطبيعية التي تخفف ألم الأسنان والتهاب اللثة

قد تساعد بعض الأعشاب والعلاجات الطبيعية على تخفيف ألم الأسنان. حيث تعمل هذه الأعشاب على تعزيز والحفاظ على صحة الفم الجيدة وتخفيف التهاب اللثة مع المساعدة في إعادة بناء النسيج الضام وتحييد رائحة الفم الكريهة. ولكن تذكر أن زيارة طبيب الأسنان بانتظام المنتظمة والعناية المناسبة بالفم هي المفتاح للحفاظ على صحة الأسنان واللثة.

علاج التهاب عصب الاسنان منزليًا

تتميز الزيوت الأساسية بقدرتها الاستثنائية على اختراق الأنسجة البشرية لتتمكن من:

  • إصلاح الأنسجة التالفة وتخفيف الألم وتعزيز الدورة الدموية.
  • تساعد خصائصها المضادة للبكتيريا القوية على تخفيف وعلاج أمراض اللثة.
  • علاج التهاب عصب الاسنان.

وتشمل أفضل 5 زيوت أساسية تساعد على الحفاظ على صحة الفم والأسنان وتخفيف التهاب اللثة وأمراض الأسنان:

الزعتر الأحمر لعلاج ألم الأسنان

من الزيوت المعروفة بقدرتها العالية كمطهر طبيعي. حيث تساعد خصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات والالتهابات والميكروبات في علاج التهاب الفم والأسنان وأمراض اللثة، مما يجعله من أكثر المواد المضافة في منتجات طب الأسنان. 

لحاء القرفة

نسبة الألدهيد العالية لهذا الزيت تجعله مضادًا قويًا للميكروبات ومطهرًا. يحتوي لحاء القرفة على نسبة عالية من العفص، وهو مادة قابضة تعمل على انقباض وتثبت وتقوية أنسجة الفم وتقلل من التهاب وتهيج السطح وتخلق حاجزًا وقائيًا من العدوى.

يعرف زيت القرفة بأنه مسكن للألم ومن العلاجات العشبية التي استخدمت منذ فترة طويلة ولعدة قرون لتسكين آلام الأسنان.

الأوكالبتوس

من الشائع استخدام زيت الأوكالبتوس كعنصر نشط في الاستنشاق بالبخار لأنه يساعد في تعزيز صحة وحماية الجهاز التنفسي. وبالإضافة إلى ذلك، يتميز نبات الكافور بخصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات والمطهرة والمنشطة، مما يعزز الدورة الدموية ويسرع عملية الشفاء. ولذا فهو مثالي لمكافحة عدوى الفم وتقرحات الفم.

علاج التهاب عصب الاسنان

إقرأ أيضًا:

إقرأ أيضا  كل ما تريد معرفته عن التثاؤب المفرط وعلاجه

اللافندر لعلاج ألم الأسنان

من الزيوت الشائعة لعلاج الأمراض الجلدية نظرًا لخصائصه العلاجية للجلد. وبالإضافة إلى ذلك، يوفر زيت اللافندر خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات ومطهرة، لذا فهو مناسب لعلاج التهاب الفم وأمراض اللثة ويعزز صحة الفم.

وعلاوة على ذلك، فإن اللافندر فعال ضد رائحة الفم الكريهة، ويساعد على التئام الأنسجة التالفة ويعمل على تسكين وتخفيف آلام الفم. وتعد رائحته اللطيفة مهدئ قوي يساعد على تهدئة الجهاز العصبي وتقليل التوتر. ربطت العديد من الدراسات الإجهاد العاطفي بأمراض اللثة، لأنه يضعف وظيفة المناعة ويقلل من دفاعات الجسم الطبيعية.

النعناع

يوفر زيت النعناع خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات ومضادة للفطريات ومضادة للميكروبات ومطهر ومسكن، لذا فهو فعال على تخفيف ألم الأسنان وتعزيز صحة الفم ويقي من أمراض اللثة. وبالإضافة إلى ذلك، يحمي زيت النعناع من الإصابة بعدوى الفم وتسكين الآلام وتحسين الدورة الدموية.

بعض العلاجات العشبية التي تستخدم لعلاج التهاب وألم الأسنان واللثة

الإشنسا

تشتهر هذه العشبة بمساعدة الجسم على محاربة الالتهابات الميكروبية. فهي مضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات ومعدِّلة للمناعة، بمعني أنها تتفاعل مع جهاز المناعة وتعزز من قدرته على مقاومة الأمراض المختلفة. وأظهرت الدراسات أن إشنسا فعالة في منع العدوى وإصلاح الأنسجة التالفة وتجديد الأنسجة الضامة.

غوتو كولا (سرة الأرض) لعلاج ألم الأسنان

يستخدم كدواء لخصائصه العلاجية. وقد ثبت أنه يحفز نمو الأوعية الدموية في النسيج الضام ويحفز التئام الجروح ويعمل كمضاد قوي للالتهابات.

ولا يعني هذا، أنه يمكنك الاعتماد على هذه العلاجات الطبيعية فقط لعلاج ألم الأسنان أو أمراض اللثة، ولكن يمكنك استخدامها لحين زيارة الطبيب وتلقي العلاج الطبي المناسب.

المصدر

إقرأ أيضا  الأسباب المختلفة لألم الأسنان وعلاجه ومتى يجب استشارة الطبيب

561 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x