لا بأس أن تشعر بالحزن قليلًا، لا بأس بالبكاء قليلًا

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 27 نوفمبر 2021
لا بأس أن تشعر بالحزن قليلًا، لا بأس بالبكاء قليلًا

من الطبيعي أن تشعر بالحزن مثلما تشعر بالسعادة. يشعر الجميع بالحزن أحيانًا، تمامًا كما يشعرون بالبهجة والغضب والفخر والكثير من المشاعر الأخرى. مهما كان الشعور الذي تشعر به، فهو حقيقي ويجب أن تشعر به كما يجب.

ولكن للأسف، يركز مجتمعنا على مشاعر السعادة ويتعامل مع مشاعر الحزن أو التعاسة على أنها شعور غير ضروري أو عديم الفائدة. ولكن الحزن يمكن أن يجعلك كئيب، ويجعلك تفكر حقًا في حياتك ومشاعرك والأشخاص من حولك وقد يجعلك تتخلى عن كل شيء في حياتك. ولهذا، يجب عليك التعامل مع مشاعر الحزن كما تتعامل مع مشاعر السعادة والفرح والفخر.

ويجب أن تتذكر أن عاطفة الحزن يمكن أن تساعدك على التكيف والقبول والتركيز والمثابرة والنمو.

الحزن

نستخدم كلمات مختلفة للحديث عن الحزن، مثل، العذاب، الكرب، الجرح، الفزع، حنين للوطن، الضيق، التعاسة. وكل هذه المشاعر هي استجابة لموقف سلبي. 

غالبًا ما يكون الحزن نتيجة لشعور آخر، مثل الغضب أو التوتر أو الذنب أو الحزن أو القلق أو اليأس. وفي بعض الأحيان، قد يكون الشعور الآخر قوياً لدرجة أنك لا تدرك أنك حزين.

إذن ما هو شعور الحزن؟

عند شعورك بالحزن، قد تشعر بالتالي:

  • آلام في المعدة أو الصداع أو لا تستطيع النوم.
  • الرغبة في البكاء أو الغضب أو الملل أو الإحباط أو تجنب الآخرين.

ولكن مهما كان شعورك أو حزنك، فيجب عليك أن تدرك أنه لا بأس من الشعور بالحزن، فهو علامة على نضج مشاعرك جيدًا.

الفرق بين الحزن والاكتئاب

التعامل مع حزنك

أولًا، يجب عليك الاعتراف بحزنك والموقف الذي دفعك إلى ذلك، مع نفسك. وامنح نفسك الوقت للتعامل مع أي مشاكل ولتشعر بتحسن. قد ترغب أيضًا في الاتصال بشخص يساعدك على الراحة النفسية.

إقرأ أيضا  كل ما ترغب بمعرفته عن متلازمة السيروتونين وعلاجها ونصائح للوقاية

ومن الخطوات التي تساعدك على الخروج من الحزن هو مساعدة شخصًا آخر. مجرد تحسين حياة شخص آخر، يمكن أن يرفع من معنوياتك كثيرًا.

ويمكنك أيضًا تجربة الخطوات التالية:

  • ابحث عن طريقة إبداعية للتعبير عن حزنك: مثل، كتابة أفكارك في مفكرة.
  • افعل أشياء تستمتع بها وتفيدك.
  • ابحث عن طرق تجعل حياتك أكثر إمتاعًا: مثل، اذهب في نزهة على الأقدام أو اقرأ كتابًا أو اتصل بصديق.
  • عالج مشكلة واحدة في كل مرة. لا يهم إذا بدأت بالمشكلة الأكبر أو الأصغر، فقط اكتب قائمة وابدأ بحل المشكلة.

وأخيرًا، كن واثقًا من أن الأشياء ستتحسن. عليك أن تثق في أن مشاعرك الحزينة ستقل بمرور الوقت والجهد.

مساعدة شخص يشعر بالحزن

إذا شعرت بأن شخصًا قريبًا منك يشعر بالحزن، وطلب مساعدتك، قم بالخطوات التالية:

  • أخبر الشخص أنك تهتم به وبمشاعره.
  • استمع دون إصدار أحكام. ليس الوقت المناسب لتخبره أنه أخطأ أو هو السبب في حزنه.
  • وإذا كان الشخص مترددًا في طلب المساعدة من شخص مختص، فقم بتشجعيه ومساعدته على الذهاب.

اقرأ أيضًا:

الفرق بين الحزن والاكتئاب

الشعور بالحزن لا يعني أنك مصاب بالاكتئاب . ولكن إذا بدأت حالتك المزاجية في التأثير على حياتك وطريقة عملك، فربما تكون مصاب بالاكتئاب. 

لنلق نظرة على الفرق بين الحزن والاكتئاب:

الحزن

  • هو جزء من تقلبات الحياة المعتادة، ولكنها ليست ثابتة.
  • رد فعل شائع على الانزعاج أو الانتكاسة، وعادةً لا يكون سببًا للقلق.
  • هو عاطفة يمكن أن تتضمن أفكارًا سلبية ولكنها لا تنطوي عادةً على أفكار انتحارية.
إقرأ أيضا  نوسبازم أقراص Nospasm Tablet لعلاج آلام تقلصات المعدة والقولون العصبي وآلام الدورة الشهرية

الاكتئاب

  • هو شعور طويل الأمد (أكثر من أسبوعين) بالحزن الشديد وأعراض أخرى، مثل، الأرق، وانخفاض الطاقة، ومشاكل التركيز، والتشاؤم، وفقدان الأمل، والأفكار الانتحارية، ومشاكل الشهية.
  • قد تسبب بعض الجينات الوراثية أو البيولوجية في زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • يمكن أن يؤدي إلى تغيير كبير في الوزن أو اضطراب في النوم.
  • مؤلم عقليًا ويمكن أن يغير الحياة ويسبب أفكار انتحارية حادة.

وتذكر أنه لا بأس أن تشعر بالحزن كما تشعر بالسعادة، ولكن تعلم أن تعطي للحزن حقه ووقته بدون أن تطيل به أو تجعلك يؤثر على حياتك بالسلب بل اجعله سبب لتفوقك ولنجاحك أكثر وأكثر.

المصدر

143 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications