الفرق بين الجرب والحساسية وعلاج كل منهما

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 18 يونيو 2021
الفرق بين الجرب والحساسية وعلاج كل منهما

يعد الأكزيما والجرب من الأمراض الجلدية الشائعة التي تصيب الجلد، ولكنها تختلف في العديد من الاختلافات بينهم. لنتعرف على الفرق بين الجرب والحساسية وعلاج كل منهما.

الفرق بين الجرب والحساسية

الفرق الأكثر أهمية بينهما هو أن الجرب شديد العدوى، ويمكن أن ينتشر بسهولة شديدة من خلال ملامسة الجلد للجلد أي الاتصال المباشر بين المريض وشخص آخر.

أسباب الجرب والأكزيما

على الرغم من أن الجرب والأكزيما لهما نفس مظهر الجلد المصاب، ولكن تختلف أسباب كلًا منهما. ينتج الجرب بسبب لدغة حشرات العث. أما الأكزيما فتحدث بسبب تهيج الجلد بسبب العديد من المؤثرات أو المهيجات.

أسباب الجرب

ينتج الجرب بسبب الإصابة بحشرة Sarcoptes scabiei. وقد يستغرق ظهور الأعراض ما يصل إلى ستة أسابيع. ويمكن الإصابة بهذه الحشرات عن طريق الاتصال المباشر مع شخص آخر مصاب. ويمكن أيضًا أن ينتشر الجرب بشكل غير مباشر عن طريق ملامسة العناصر التي استخدمها شخص مصاب، مثل، مشاركة السرير أو الملابس لشخص مصاب.

أسباب الأكزيما

تختلف الأكزيما عن الجرب، في أنه لا يمكن أن تنتقل الأكزيما من شخص لآخر. وعلى الرغم من صعوبة تحديد السبب الدقيق للإصابة بالإكزيما، ولكن قد تحدث بسبب:

  • الحساسية.
  • الضغط العصبى
  • مهيجات الجلد
  • منتجات البشرة غير المناسبة لنوع بشرتك.

أعراض الجرب والأكزيما

تتشابه الأعراض بين الجرب والإكريما، ويمكن للطبيب التفريق بينهم من خلال كشط الجلد لأخذ عينة لاختبارها.

أعراض الجرب

أكثر أعراض الجرب انتشارًا هو الطفح الجلدي شديد الحكة. يحتوي الطفح الجلدي عادةً على نتوءات صغيرة تشبه البثور.

إقرأ أيضا  فوائد الكركم للبشرة والجلد وبعض الأمراض الجلدية

وفي بعض الأحيان، يمكنك أن ترى بعض المسارات الصغيرة على الجلد، حيث تختبئ حشرة العث. ويمكن أن تكون هذه المسارات بلون الجلد أو خطوط رمادية.

الفرق بين الجرب والحساسية

أعراض الأكزيما

تظهر الإكزيما عادةً على شكل بقع وقد تظهر حمراء اللون مع ظهور بثور عليها. وقد تحتوي هذه البثور على سائل بداخلها.

من المرجح أن تظهر التشققات على المرفقين أو الركبتين أو مناطق أخرى من الذراعين والساقين. قد يسبب الطفح الجلدي الحكة أيضًا، وقد يبدو الجلد جافًا ومتقشرًا.

اقرأ أيضًا:

علاجات الجرب والأكزيما

تختلف العلاجات المستخدمة لعلاج الجرب عن العلاجات المستخدمة لعلاج الأكزيما. ويجب أن يبدأ علاج الجرب على الفور لتجنب انتقال الجرب إلى أشخاص آخرين.

علاجات الجرب

يمكن علاج الجرب من خلال المراهم والكريمات والمستحضرات الطبية الموضعية التي توضع مباشرةً على الجلد أو عن طريق الأدوية عن طريق الفم. وتشمل الأدوية التي قد يصفها الطبيب أيضًا:

  • مضادات الهيستامين: للمساعدة في السيطرة على الحكة.
  • المضادات الحيوية: للقضاء على العدوى الناتجة من حك الجلد باستمرار.
  • كريمات الستيرويد: لتخفيف التورم والحكة.
  • أقراص الايفرمكتين.
  • منتجات الكبريت.

علاج الأكزيما

تعد الأكزيما من الأمراض الجلدية المزمنة، ولذا يعتمد العلاج على تخفيف الأعراض وعدم تفاقمها. وتشمل العلاجات الشائعة ما يلي:

  • المراهم لترطيب الجلد.
  • الكمادات الباردة لتخفيف الحكة.
  • الهيدروكورتيزون.
  • الكورتيكوستيرويدات لعلاج التهاب الجلد.
  • المضادات الحيوية: لمعالجة الالتهابات التي تسببها البكتيريا.
  • مضادات الهيستامين.
  • تعريض الجلد للأشعة فوق البنفسجية Phototherapy
  • دواء سياكلوسبورين Cyclosporine.

إذا كنت تعاني من الطفح الجلدي، يجب عليك الذهاب فورًا إلى الطبيب لمعرفة سبب الطفح الجلدي ومعرفة العلاج المناسب لك. وإذا شخص الطبيب أنك مصاب بالجرب يجب عليك تلقي العلاج على الفور واتباع إرشادات الطبيب جيدًا لتجنب انتشار العدوى بين أفراد أسرتك. أما إذا شخص الطبيب أنك تعاني من الأكزيما، فلا داعي للقلق، لأنها من الأمراض الجلدية غير المعدية.

إقرأ أيضا  ما الذي يسبب آلام الكبد؟ والأعراض الطارئة ونصائح للوقاية من أمراض الكبد

المصدر

220 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x