9 طرق لدعم النمو المعرفي الصحي لطفلك

كتابة: Mai Hesham - آخر تحديث: 26 أغسطس 2021
9 طرق لدعم النمو المعرفي الصحي لطفلك

يريد الأباء الأفضل لأطفالهم، ويمكن للأطفال الحصول على حياة سعيدة وصحية من خلال رعاية ودعم النمو المعرفي لديهم. والقدرات المعرفية هي مهارات تستند إلى الدماغ وتساعد على إكمال المهام البسيطة أو المعقدة، بما في ذلك القراءة والكتابة والتذكر. ولذلك يجب عليك العمل مع أطفالك لتطوير وتحسين هذه المهارات الأساسية لديهم.

يعد دعم النمو المعرفي لطفلك أمرًا سهلاً، ولا يتضمن سوى بعض المهمات وتفاعل يومي بسيط وممتع. ويمكنك اتباع هذه الطرق لدعم النمو المعرفي لطفلك.

دعم النمو المعرفي لطفلك

التغذية الجيدة لطفلك

الأطعمة الصحية والمغذية، مثل الفواكه والخضراوات ستساعد على تغذية دماغ طفلك وجسمه، ولذلك حاول تغذية الطفل بالأطعمة المغذية له والتي تحتوي على العناصر المفيدة لجسمه. وللأسف لا يحصل بعض الأطفال على العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجونها بسبب انخفاض الشهية أو صعوبة الأكل أو عدم تفضيله لنوع معين من الطعام. لذا في البداية حاول جعل الطعام ملون لجذب انتباه وصنعه على شكل الشخصيات الكرتونية التي يفضلها. وإذا لم يتناوله، فيمكنك استشارة الطبيب لمعرفة بعض المكملات الداعمة للدماغ المصممة خصيصًا للأطفال والتي تحتوي على نسبة عالية من  أوميغا 3، ولكن احذر من اعطاءه أي مكملات بدون استشارة الطبيب أولًا.

الأبجدية

ساعد طفلك على التعرف على الحروف من خلال الغناء مع “أغنية الأبجدية”، وحاول دعم الوظيفة المعرفية لديه من خلال قراءة كتب الحروف الأبجدية أو لعب ألعاب الأبجدية. كما يمكنك استخدام البطاقات التعليمية لمساعدة طفلك على التعرف على الحروف. ويمكنك لعب بعض الألعاب معه، مثل: إخفاء البطاقات التعليمية للحروف في أماكن مختلفة من المنزل واجعل طفلك يعثر عليها، ويرتيبها الترتيب الأصلي لها.

إقرأ أيضا  أسماء بنات فخمة وجديدة ومعانيها

العد والأرقام

كما تساعد الحروف في تطوير المهارات المعرفية لطفلك، فإن الأرقام تساعد كذلك. حاول تعليم طفلك الأرقام والعد، اجعله يحسب كل ما يمكنه، مثل تقطيع التفاح وعد شرائحه التفاح أو عدد الأحذية في المنزل أو عدد الألعاب التي يلعب بها. فتعلم العد سيساعد طفلك على استخدام جزء من دماغه وتطوير نموه المعرفي.

الألون والأشكال

يساعد التعرف على الألوان والأشكال على تطوير وظيفته المعرفية. اطلب من طفلك تحديد الأشكال  والألوان على مدار اليوم من خلال طرح أسئلة بسيطة ومباشرة، مثل: ما هو لون عيني؟ أو “ما هو شكل الكرة؟ أو ما هو لون السماء؟ وغيرها من الأسئلة، وستساعد هذه الأسئلة طفلك على تحديد وتصنيف الأشياء في حياته اليومية والتعرف على أشياء جديدة كل يوم وتطوره السريع.

الخيال

اسمح لطفك باستخدام خياله لصنع الأشياء، مثل خيمة أو مركب أو صاروخ من الأشياء اليومية الموجودة في المنزل والامنة له، مثل أغطية حاويات التخزين، والأواني أو الوسائد، والصناديق. سيساعد هذا طفلك على الاختراع وتطور إبداعه. لا تحبطه بكلام، مثل: لن تسطيع أو هذا خطأ، اتركه يحلم ويتخيل ويصمم لعبته الخاصة به ويخطأ فهذا هو بداية التعلم.

اسم الضوضاء المحيطة بطفلك

الضوضاء محيطة بنا في كل مكان، يمكن أن يساعد تعلم التعرف على الضوضاء طفلك على ربط الروابط بين الضوضاء وما الذي يصنعها. وهذه القدرة على استخلاص السبب والنتيجة وتحديد كليهما مهمة للتطور المعرفي لديه. اسأل طفلك عن اسم الشيء الذي يصدر الضوضاء بجانبه ومن أين تصدر سواء في المنزل أو الشارع أو الحديقة.

اقرأ أيضًا:

النمو المعرفي

الغناء مع طفلك

تعد أغاني الأطفال أكثر من مجرد نشاط ممتع يستمتع به الأطفال. فهي محفزة للغاية ونشاط معرفي رائع لمرحلة ما قبل المدرسة والأطفال الصغار. قم بغناء الأغاني مع طفلك وشجعه على الغناء معك. قم بتشغيل الأغاني والموسيقى المفضلة لديه في المنزل والسيارة بانتظام وقد يبدأ في النهاية بالغناء بمفرده. يساعد هذا النشاط في تعزيز الذاكرة والتعرف على الكلمات وأنماط اللغة وتطوير المفردات. كما أنها تبني المهارات الإدراكية السمعية للطفل.

إقرأ أيضا  أسماء أرانب جميلة ومتنوعة للذكور والإناث وكيفية اختيار اسم الأرنب الخاص بك

طرح الأسئلة على طفلك

وطريقة أخرى لمساعدة طفلك على تطوير مهارات التفكير بنفسه وهي طرح الأسئلة عليه، مثل: “أي لعبة يجب أن نلعبها أولًا؟ أو “لماذا من المهم أن تنزل السلم ببطء؟” أو “لماذا يجب أن تمسك يدي عند عبور الشارع؟”. سيساعده طرح الأسئلة على تعلم كيفية حل المشكلات وفهم كيفية عمل بيئته بشكل أفضل.

الرحلات وزيارة أماكن جديدة

سيشعر الأطفال بالملل إذا بقوا في نفس البيئة يوميًا. لذا يفضل اصطحابهم إلى أماكن جديدة، مثل: المتاحف، والحدائق. حيث ستسمح هذه الامكان بتجربة عملية ثرية هي طريقة رائعة لإثارة عقل طفلك وتعلم شيء جديد. اطرح عليه أسئلة أثناء الاستكشاف واستمع إلى ردوده، وستساعده هذه التجربة على زيادة الفضول والمشاركة لديه.

لا يوجد شيء أقوى من القيام بهذه الأشياء مع طفلك، والتي ستساعد على تطوير روابط أعمق بينك وبين طفلك مما سيعزز صحته الجسدية والعاطفية، كما ستحد أيضًا من وقت استخدام الموبايل، وتدعم الوظيفة المعرفية لطفلك.

المصدر

150 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x