الإجهاض المتكرر أهم الأسباب والاختبارات وكيفية منعه

كتابة: Manar Ahmed - آخر تحديث: 25 يناير 2022
الإجهاض المتكرر أهم الأسباب والاختبارات وكيفية منعه

الإجهاض المتكرر هو فقدان الطفل قبل أن ينمو بدرجة كافية للبقاء على قيد الحياة قبل 24 أسبوعًا من الحمل ثلاث مرات متتالية مع عدم وجود حالات حمل ناجحة بينهما.

ولكن ما هي الأسباب وأهم الاختبارات وكيفية العلاج ومنع الإملاص. كل ذلك وأكثر سنتناوله في السطور التالية. فتابعوا القراءة.

أسباب الإجهاض المتكرر 

  • فقدان الحمل 3 مرات على التوالي حالة طبية غير شائعة تحدث في 1% من الحوامل خاصة عند النساء الأكبر سنًا، حيث يزداد الخطر مع تقدمك في السن.

تشمل الأسباب ما يلي:

  • تشوهات في رحم المرأة الحامل: بسبب عدوى طويلة الأمد أو التهاب في الرحم، أو تندب بطانة الرحم، أو كتل (مثل الأورام الليفية أو الأورام الحميدة) بداخلها، أو شكل غير عادي.  
  • قصور عنق الرحم مما يجعل الرحم لينا ويفتح مبكرًا مما يسبب الإجهاض المتأخر.
  • متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية (APS) (خلل في جهاز المناعة يؤدي إلى زيادة احتمالية تجلط الدم داخل الأوعية الدموية) مما يؤثر على تدفق الدم إلى المشيمة ونمو الجنين.  
  • تشوهات أخرى في نظام التخثر لدى المرأة الحامل مثل الحالات الموروثة، مثل نقص العامل الخامس لايدن تسبب زيادة احتمالية تجلط الدم وقد يساهم ذلك في حدوث الإجهاض المتكرر.
  • تشوهات الجينات أو الكروموسومات للوالدين: إذا كان لدى الجنين صبغيات غير طبيعية فقد لا يتطور بشكل صحيح وبالتالي سينتهي الحمل.  
  • مشاكل الهرمونات مثل نقص هرمونات الحمل أو فرط برولاكتين الدم وانخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية أو انخفاض مستويات البروجسترون في المراحل المبكرة من الحمل.
  • عوامل نمط الحياة مثل التدخين أو الإفراط في شرب الكحوليات بانتظام أو السمنة المفرطة تساهم في احتمالية حدوث الإجهاض.
إقرأ أيضا  التهاب الأعصاب: الأسباب والأعراض والعلاج

اختبارات الإجهاض المتكرر

تختلف الاختبارات التي يتم إجراؤها اعتمادًا على حالتك الخاصة وتاريخك الطبي والعائلي والمكان الذي تعيش فيه، وقد تشمل:

  • فحص بالموجات فوق الصوتية للبحث عن تشوهات في الرحم مثل الأورام الليفية أو أي شكل غير عادي.  
  • اختبار كروموسومات الجنين المجهض.
  • فحص الدم للكشف عن الأجسام المضادة للفوسفوليبيد.  
  • تحاليل الدم للكشف عن التشوهات الموروثة في نظام تخثر الدم.
  • اختبارات الدم للكشف عن الحالات الطبية الأخرى مثل أمراض الغدة الدرقية ومرض السكري. 
  • الاختبارات الهرمونية.
  • اختبارات الدم لفحص الكروموسومات لكلا الوالدين.

اقرأ أيضًا:

علاج الإجهاض المتكرر 

يعتمد العلاج على ما إذا كان قد تم العثور على سبب معين بعد الاختبارات المذكورة أعلاه وتشمل العلاجات الممكنة التي يمكن نصحها ما يلي:

  • يُنصح كلا الوالدين عادةً بالتفكير في أي عوامل تتعلق بنمط الحياة قد يكون لها تأثير.
  • علاج الحالات الطبية الموجودة مثل متلازمة تضخم الغدة الدرقية أو بعض مشاكل تخثر الدم الأخرى (ينصح بتناول أدوية تسييل الدم أثناء الحمل المستقبلي كالأسبرين وحقن الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي).
  • إجراء عملية تصحيح للرحم إذا تم العثور على شذوذ في الرحم لتقليل خطر حدوث مزيد من الإجهاض. 
  •  يمكن إدخال غرزة في بداية الحمل للرحم بالنسبة للنساء ذوات عنق الرحم الضعيف لإبقائه مغلقا لمنع حدوث إجهاض.
  • الإحالة إلى أخصائي في علم الوراثة إذا تم اكتشاف وجود تشوهات في الكروموسومات لدى أحد الزوجين.
  • العلاج بمكمل هرمون البروجسترون في بداية الحمل إذا كان هناك انخفاض في مستوياته أثناء الحمل السابق.
  • الدعم النفسي والاستشارات النفسية.
إقرأ أيضا  عملية علاج البواسير بالليزر

هل سيحدث الإجهاض المتكرر في المستقبل؟

  • يعتمد ذلك على نتائج الاختبارات التي أجريتها. إذا لم يتم العثور على سبب، فإن فرص حدوث حمل طبيعي جيدة جدًا وفي هذه الحالة، ستستمر 3 من كل 4 نساء في إنجاب طفل حي. 
  • ومع ذلك، سيقل المعدل إذا كانت المرأة كبيرة في السن أو زادت عدد حالات الإجهاض التي تعرضت لها.  

المصادر

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن أسباب الإجهاض المتكرر وطرق علاجه ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، وهي لا تغني عن استشارة الطبيب.

133 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments