أسباب سلس البول بعد الولادة ونصائح للوقاية منه

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 13 يونيو 2020
أسباب سلس البول بعد الولادة ونصائح للوقاية منه

تعتقد بعض النساء، عن طريق الخطأ، أن سلس البول بعد الولادة أمر طبيعي بعد الحمل. وعلى الرغم من سلس البول قد يكون أمر شائع بالنسبة للعديد من النساء، إلا أنه ليس طبيعيًا أن تعاني منه. إذا كنت تعاني من سلس البول بعد الولادة، يجب عليكي استشارة الطبيب.

تعرفي معنا في هذا المقال على أسباب سلس البول وطرق الوقاية منه.

سلس البول بعد الولادة

السلس البولي بعد الولادة من الحالات الخطيرة التي تؤثر على بعض النساء بعد الحمل، وعلى الرغم من تصنيفها بحالة خطيرة، إلا أنها لا تؤثر على حياتهم اليومية بالكامل.

بالنسبة لبعض النساء، قد يظهر عند أداء نشاط بدني مثل الجري والقفز، أو مع حركات قوية مثل السعال والعطس.

أما إذا كنتي تعانين من عدم القدرة على التحكم بعضلات المثانة أثناء الحمل، فقد تعانين من سلسل البول بعد الولادة.

أنواع سلس البول

هناك ثلاثة أنواع من سلس البول، وفقًا للاكاديمية الأمريكية للحمل وأمراض النساء:

إجهاد سلس البول

  • يحدث هذا النوع عندما تمارسين التمارين الرياضية أو بعض الأنشطة الشاقة، مثل السعال أو الضحك أو العطس أو الجري أو القفز أو ممارسة الرياضة.

سلس البول المفاجئ (الطارئ)

  • يشير إلى أنه لا يمكن السيطرة على عضلات المثانة لتصلي إلى دورة المياه.

سلس البول المختلط

مزيج من النوعين السابقين.

يمكن أن تحدث أي نوع من هذه الأنواع الثلاث بعد الحمل، ولكن سلس البول الإجهادي أكثر الأنواع شيوعًا.

اقرأ أيضًا:

سلس البول

الأسباب

يزيد الحمل من خطر السلس البولي بعد الولادة، ولكن حتى الآن لا يدرك الأطباء ما إذا كان الحمل أو الولادة هو السبب.

إقرأ أيضا  فقر الدم أو الأنيميا أثناء الحمل: أسبابه وأعراضه والوقاية منه

يعتقد الأطباء أن السلس البولي يأتي بسبب عدة عوامل تزيد من خطر الوراثة، وتشمل:

  1. الوراثة.
  2. الولادة الطبيعية تزيد من خطر حدوث السلس البولي.
  3. زيادة الوزن في الحمل.
  4. الإصابة بسلس البول أثناء الحمل.
  5. حدوث مضاعفات الحمل.

هناك عدة نظريات لتفسير حدوث السلس البولي، وإحدى هذه النظريات فسرت سبب حدوثه نتيجة لتلف العضلات والأربطة التي تدعم المثانة أو كما تعرف طبيًا إصابة قاع الحوض.

وهناك من فسر أنه يحدث نتيجة للضغط والجهد الناتج من الحمل ونمو الجنين داخل الرحم، مما يزيد من الضغط على عضلات قاع الحوض، والتي تدعم المثانة.

عندما تضعف هذه العضلات نتيجة لنمو الجنين، والولادة الطبيعية، تتأثر أيضًا المثانة. لذلك يرجح بعض الأطباء أن السلس البولي يأتي نتيجة للتغيرات التي تحدث في الحمل ولا يحدث بعد الولادة.

الوقاية

يمكنك حماية قاع الحوض أثناء الحمل عن طريق:

  • ممارسة بعض التمارين الرياضية أثناء الحمل لتقوية عضلات قاع الحوض..
  • تجنب مضاعفات الحمل.
  • تجنب ممارسة التمارين الشاقة بعد الولادة، والتي قد تضع ضغطًا إضافيًا على قاع الحوض.
  • الحفاظ على ممارسة تمارين اليوجا قبل وبعد الولادة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

سلس البول بعد الولادة ليس طبيعيًا لذا إذا لاحظتى أي تغير في عاداتك بعد الولادة، يرجى استشارة الطبيب لمعرفة أفضل خيارات العلاج المتاحة لك.

قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد في تحفيز الأعصاب المسؤولة عن المثانة، وإذا لم تجدي الأدوية نفعًا، فقد يطلب الطبيب إجراء جراحة لدعم مجرى البول لتقليل التسرب.

نصيحة هامة

لا يجب تناول أي أدوية من تلقاء نفسك بدون استشارة الطبيب أولاً أثناء الحمل والرضاعة. لأن ليست كل الأدوية آمنة للحمل أو الرضاعة.

المصدر

235 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x