أدوية وعلاجات

السعال والبرد أثناء الحمل في الشهور الأولى؛ ما هي الأدوية الآمنة لكحة الحامل

طرق علاج السعال والبرد أثناء الحمل

السعال والبرد أثناء الحمل أحد المشاكل الشائعة التي تحدث للحامل والتي تسأل ما هي الأدوية الآمنة لعلاج نزلات البرد في الحمل وماذا أفعل لتجنب الإصابة بالبرد؟

وفي مقالنا سنناقش أهم أدوية علاج الكحة الآمنة للحامل وما يجب تجنبه وأهم العلاجات الطبيعية للبرد في المنزل.

هل نزلات البرد خطيرة أثناء الحمل؟

  • إن طفلك محمي من نزلات البرد أثناء الحمل، مما يعني أن نزلة البرد لن تمر عبر المشيمة وتصيبه بالعدوى. 
  • ومع ذلك، قد تتفاقم الأعراض أو تستمر لفترة أطول أثناء الحمل لضعف نظام المناعة لديك مما يجعل جسمك غير قادر على التعامل مع أعراض البرد مثل احتقان الصدر بشكل فعال.

أعراض السعال والبرد أثناء الحمل

بشكل عام، يبدأ الزكام بقرح أو حكة في الحلق تستمر لمدة يوم أو يومين ، يليها ظهور تدريجي لأعراض أخرى قد تشمل:

  • العطس
  • تعب خفيف
  • سيلان ثم انسداد في الأنف لاحقًا
  • سعال جاف، خاصة مع انتهاء البرد والذي قد يستمر لمدة أسبوع أو أكثر بعد أن تهدأ الأعراض الأخرى في الغالب.
  • حمى منخفضة الدرجة عادة أقل من 39 درجة مئوية

تستمر أعراض البرد عادة ما بين 10 إلى 14 يومًا. ومع ذلك، إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من ذلك الإطار الزمني أو بدا أنها تتفاقم تدريجيًا، فيجب استشارة الطبيب حتى يتمكن من التأكد من أنها لم تتحول إلى شيء أكثر خطورة مثل العدوى أو الأنفلونزا. 

علاج السعال والبرد أثناء الحمل 

يوجد العديد من خيارات العلاج المتاحة؛ وأولها العلاجات المنزلية الطبيعية يليها الأدوية.

العلاجات المنزلية لنزلات السعال والبرد أثناء الحمل

  • الحصول على الكثير من الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح، إذا كنت تعاني من التهاب الحلق أو السعال.

إذا ساءت الأعراض، فقد ترغبين في تجربة:

  • قطرات الأنف المالحة وبخاخات لتخفيف المخاط الأنفي وتهدئة أنسجة الأنف الملتهبة
  • تنفس الهواء الدافئ والرطب للمساعدة في تخفيف انسداد الأنف ويمكن استخدام مبخر الرذاذ الساخن أو حتى الاستحمام بالماء الساخن
  • حساء الدجاج للمساعدة في تخفيف الالتهاب وتسكين الاحتقان
  • إضافة العسل أو الليمون إلى كوب دافئ شاي منزوع الكافيين لتخفيف التهاب الحلق
  • استخدام الكمادات الساخنة والباردة لتخفيف آلام الجيوب الأنفية

أدوية علاج السعال والبرد أثناء الحمل

  • من الأفضل تجنب جميع الأدوية في أول 12 أسبوعًا من الحمل؛ لأنه وقت نمو الأعضاء الحيوية لطفلك. كما يوصي العديد من الأطباء أيضًا بالحذر بعد 28 أسبوعًا. 

تعد العديد من الأدوية آمنة بعد 12 أسبوعًا من الحمل. وتشمل هذه:

  • فرك المنثول على صدرك وصدغيك وأسفل أنفك
  • شرائط الأنف، وهي ضمادات لزجة تفتح مجرى الهواء المسدود
  • قطرات الأنف
  • الأسيتامينوفين على المدى القصير في تقليل آلام الرأس والجسم وكسر الحمى.
  • دواء السعال الطاردة للبلغم مثل Mucinex ومثبطات السعال مثل Robitussin 
  • قطرات السعال  
  • بخاخات وقطرات الأنف التي تحتوي على المحلول الملحي للمساعدة في ترطيب وتطهير الأنف المحتقن.
  • تعد معظم بخاخات الأنف المحتوية على الستيرويد آمنة أيضًا ولكن يجب استشارة الطبيب.
  • مضادات الهيستامين

تجنب الأدوية التالية أثناء الحمل:

هل هو برد أم انفلونزا؟

  • يشترك كلا من البرد و الانفلونزا في العديد من الأعراض، مثل السعال وسيلان الأنف. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات التي ستتيح لك التمييز بينهما. 
  • إذا كانت أعراضك خفيفة بشكل عام، فمن المحتمل أن تكون مصابًا بنزلة برد. كما أن القشعريرة والتعب مرتبطان بشكل أكثر شيوعًا بالأنفلونزا.

طرق لتقليل مخاطر السعال والبرد أثناء الحمل

  • ضعف جهاز المناعة للحامل يجعلها أكثر عرضة للعدوى الفيروسية والبكتيرية. ويمكن أن تشمل هذه المضاعفات التهاب الرئة، التهاب الشعب الهوائية، أو التهابات الجيوب الأنفية.
  • الحصول على لقاح الإنفلونزا يقلل من خطر العدوى والمضاعفات في الحوامل وأطفالهن لمدة تصل إلى 6 أشهر بعد الولادة 

تشمل الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر إصابتك بالمرض ما يلي:

  • غسل يديك كثيرًا
  • الحصول على قسط كاف من النوم
  • تناول نظام غذائي صحي
  • تجنب الاتصال الوثيق مع العائلة أو الأصدقاء المرضى
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • تقليل التوتر

متى يجب استشارة الطبيب؟

  • لا تسبب معظم نزلات السعال والبرد أثناء الحمل مشاكل للطفل الذي لم يولد بعد، إلا أنه يجب التعامل مع الأنفلونزا بجدية أكبر فقد تزيد مضاعفات الانفلونزا من خطر الولادة المبكرة و التشوهات الخلقية.

لذلك يجب استشارة الطبيب إذا واجهت الأعراض التالية:

  • دوخة
  • صعوبة في التنفس
  • ألم أو ضغط في الصدر
  • نزيف مهبلي
  • ارتباك
  • قيء شديد
  • ارتفاع في درجة الحرارة لا يقلل منه عقار الاسيتامينوفين
  • انخفاض حركة الجنين

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بعلاج النساء الحوامل المصابات بأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا على الفور باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات. 

المصادر

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن أدوية علاج السعال والبرد أثناء الحمل ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، لا تستخدم الدواء بدون استشارة الطبيب أو الصيدلي.  

السابق
أسباب تقلصات الحمل 14 أخطرها الإجهاض المبكر
التالي
ما هو تأثير القوة G أو ما يعرف بقانون التسارع؟ وكيف تؤثر على الانسان؟
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments