أمومة وطفولة

بواسير الحمل متى تختفي؟ الأسباب والأعراض مع 4 خطوات للوقاية من بواسير الحمل

متى تختفي بواسير الحمل

بواسير الحمل هي انتفاخ وتورم الأوردة حول الشرج مما يسبب الألم أو النزيف، غالبًا ما تصيب الحامل في الثلث الثالث أو أثناء الولادة أو بعدها بفترة قصيرة.

وفي مقالنا سنتعرف على أسباب وأعراض البواسير عند الحامل وكيفية علاجها وما هي أهم الخطوات لتجنب ظهور البواسير خلال فترة الحمل.

الحمل والبواسير

  • تعد البواسير سواء الداخلية أو الخارجية من مشاكل الحامل الشائعة التي تصيب حوالي 50% من الحوامل بسبب الإمساك خلال الثلث الثالث.
  • عندما تصاب الحامل بالإمساك؛ يصبح البراز جافًا ويصعب إخراجه، مما يسبب الضغط عندما تحاول القيام بحركة الأمعاء مما يزيد الإجهاد وزيادة الضغط على الأوردة ويؤدي إلى الإصابة بالبواسير.
  • كما يزيد الجلوس على المرحاض لفترة أطول لمحاولة إخراج البراز، من احتمالية الإصابة بالبواسير.
  • تتطلب البواسير الداخلية علاجًا مثل الأدوية أو الطرق غير الجراحية، مثل ربط الشريط المطاطي بينما لا تتطلب الخارجية علاجًا ما لم تسبب عدم الراحة.

أسباب حدوث البواسير أثناء الحمل

يرجع حدوث البواسير عند الحامل إلى زيادة احتمال الإصابة بالإمساك مما يسبب صعوبة في إخراج البراز أو عدم القدرة على إخراج البراز بشكل متكرر.

وتشمل أسباب حدوث الإمساك، ما يلي:

  • وجود مستويات أعلى من البروجسترون، مما يجعل مرور البراز عبر الأمعاء يستغرق وقتًا أطول.
  • انخفاض مستويات الموتيلين الهرمون المسؤول عن زيادة حركة الأمعاء.
  • قلة النشاط البدني.
  • تناول مكملات الحديد والكالسيوم التي يمكن أن تسهم في الإمساك.
  • كبر حجم الرحم خلال فترة الحمل؛ مما يسبب إبطاء حركة البراز.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف.

أعراض بواسير الحمل في الشهر السابع

عادة لا تسبب البواسير الداخلية أية أعراض إلا إذا خرجت مما يسبب الألم والنزيف وتشمل أعراض البواسير الخارجية ما يلي:

  • نزيف (قد تلاحظ وجود دم عند المسح بعد التغوط).
  • حركات الأمعاء المؤلمة.
  • منطقة مرتفعة من الجلد بالقرب من فتحة الشرج.
  • التهيج والعصبية.
  • حكة في منطقة الشرج.
  • الشعور بكتلة رقيقة على حافة فتحة الشرج.
  • ألم أو انزعاج، خاصة بعد الذهاب إلى الحمام.

علاج بواسير الحمل

يتضمن العلاج تقليل الأعراض ومنعها من العودة ويشمل ذلك العلاجات المنزلية أو الأدوية:

الأدوية 

  • إذا كانت البواسير لديك لا تستجيب للعلاجات المنزلية وكان السبب مرتبطًا بالإمساك، فقد يوصي طبيبك بتناول المسهلات أو ملينات البراز، مما يسهل مرور البراز.

تشمل أنواع الملينات الآمنة ما يلي:

  • عوامل تشكيل الكتلة، مثل النخالة والسيليوم.
  • ملينات البراز، مثل دوكوسات الصوديوم.

العلاجات الطبيعية في المنزل

يمكن لبعض الخطوات المنزلية أن تساعد في تقليل بواسير الحمل وأعراضها، ويشمل ذلك:

  • استخدام مناديل الأطفال لتنظيف مؤخرتك بعد الذهاب إلى الحمام.
  • وضع أكياس الثلج المغطاة بالقماش على البواسير لمدة 10 دقائق لتقليل التورم. 
  • استخدام الحمام بمجرد شعورك بالحاجة إلى حركة الأمعاء.
  • وضع المراهم المضادة للحكة مثل كريم الهيدروكورتيزون.
  • استخدام ضمادات مبللة ببندق الساحرة لتسكين الحكة.
  • وضع كريم موضعي أو استخدام حمامات المقعدة لعلاج البواسير.

اقرأ أيضًا:

كيفية الوقاية من البواسير أثناء الحمل

تغيير نمط الحياة وتعديلات النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية يساعد في منع حدوث البواسير عن طريق:

  • زيادة كمية الماء التي تتناولها يوميًا لجعل البراز أكثر ليونة وأقل إيلامًا في المرور.
  • تناول كمية كبيرة من الألياف يوميًا مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.
  • زيادة نشاطك البدني اليومي، مثل المشي.
  • الامتناع عن الجلوس على المرحاض لفترة طويلة إذا لم تكن تعاني من حركة الأمعاء.

المصادر 

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن بواسير الحمل ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، وهي لا تغني عن استشارة الطبيب.

السابق
خطورة الدوالي أثناء الحمل مع 9 نصائح للوقاية من مضاعفاتها
التالي
اكتئاب الحمل تجربتي؛ الأسباب والأعرض ومتى ينتهي؟
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments