القلب والشرايين

ما تحتاج معرفته عن ضغط الدم Blood Pressure واضطرابات ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم(High Blood Pressure)

ارتفاع ضغط الدم (High Blood Pressure) أو كما يعرف بإسم القاتل الصامت ليست له أعراض وعلامات واضحة، وهو من الأمراض المنتشرة فى هذا العصر. يتم تحديد ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها قلبك ومقدار مقاومة تدفق الدم في الشرايين، وكلما يضخ القلب كمية كبيرة من الدم وكانت الشرايين ضيقة، كان ضغط الدم مرتفعًا.

من الممكن أن تصاب بارتفاع ضغط الدم لسنين بدون ظهور أي أعراض أو علامات. كانت توجد خرافات قديما أن الأشخاص الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم يعانون من بعض الأعراض مثل: العصبية او التعرق او صعوبة النوم أو احمرار الوجه، ولكن عرف ارتفاع ضغط الدم باسم مرض القاتل الصامت لذلك هو بدون أعراض .لذلك إذا تجاهلت ضغط دمك بدون متابعة فإنك تخاطر بصحتك. ارتفاع ضغط الدم الغير معالج طبيا يزيد من خطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة، بما فيها النوبة القلبية والسكتة الدماغية. يحذر الاطباء من محاولة تشخيص نفسك بدون الرجوع اليهم.

لذا اولا لنتعرف على معنى الارقام عند قياس ضغط الدم:

عندما يأخذ الطبيب ضغط الدم، يتم التعبير عنه برقمين، الرقم الأعلى يمثل الضغط الانقباضي بينما الرقم في الأسفل يمثل الضغط الانبساطى. لنوضح معنى الارقام أكثر، على سبيل المثال، مع القراءة الطبيعية (120/80): يشير الرقم العلوى (120) الى مقدار الضغط فى الشرايين أثناء تقلص عضلة القلب أو ما يسمى بالضغط الانقباضي. أما الرقم 80 الى ضغط الدم عندما تكون عضلة القلب بين النبضات وهو ما يسمى بالضغط الانبساطي.

لذلك كلا الرقمين مهمين عند تحديد حالة صحة قلبك، وتشير الأرقام التي تزيد عن المعدل الطبيعي إلى أن القلب يعمل بجهد أكبر لضخ الدم الى باقي اجزاء الجسم.

جدول ضغط الدم: معنى القراءات

جدول ضغط الدم قد يساعدك في فهم ما تعنيه قراءات ضغط الدم.

الحالاتالضغط الانقباضيالضغط الانبساطي الفئة
الحالة الأولي أقل من 120 وأقل من 80 ضغط دم طبيعي
الحالة الثانيةبين 120-139أو بين 80-89ارتفاع ضغط الدم الطفيف
الحالة الثالثةبين 140-159أو بين 90-99ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الأولى
الحالة الرابعة160 أو أكثرأو 100 أو أكثرارتفاع ضغط الدم من المرحلة الثانية
  • الحالة الأولى: أن تحافظ على نمط حياتك بشكل أكثر صحة والتكيف معه.
  • الحالة الثانية: أن تحافظ على نمط حياتك بشكل أكثر صحة والتكيف معه.
  • الحالة الثالثة: أن تحافظ على نمط حياتك بشكل أكثر صحة والتكيف معه . إذا لم تصل إلى ضغط الدم المرجو خلال شهر تقريبًا، فتحدث إلى طبيبك بشأن تناول واحد أو أكثر من الأدوية.
  • الحالة الرابعة: أن تحافظ على نمط حياتك بشكل أكثر صحة والتكيف معه. ودائما استشر طبيبك بشأن تناول أكثر من دواء.

القراءة الطبيعية لضغط الدم

ضغط الدم الطبيعي يكون عادة 120/80 (الانقباضي ما بين 90 إلى 120 والانبساطى من 60 إلى 80) حسب رأي جمعية القلب الأمريكية AHA أن ضغط الدم الطبيعي يكون عندما تكون الارقام الانقباضية والانبساطية ضمن الأرقام المذكورة.

إقرأ أيضا  التسمم الغذائي Food poisoning

إذا كان ضغط دمك فى المعدل الطبيعي فلا حاجة لك إلى تدخل طبى. ولكن يجب الحفاظ على حياة صحية ووزن صحي للمساعدة على منع ارتفاع ضغط الدم. ويمكن أيضا ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام وتناول غذاء صحي يساعد فى الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي.

قد تختلف الدرجات بالنسبة للأطفال والمراهقين. تحدث إلى طبيب طفلك إذا كنت قلقًا من ارتفاع ضغط الدم لدى طفلك. إذا كنت تعاني من أمراض القلب والسكري وأمراض الكلى المزمنة أو بعض الحالات الأخرى، فقد تحتاج إلى علاج ضغط دمك بقوة أكبر.

اعراض ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم

عند ارتفاع الارقام عند قياس ضغط الدم عن 120/80 يعتبر بداية ارتفاعه وعلامة تحذيرية لك ولذلك يجب عليك الاهتمام بصحة قلبك اكتر.

عندما يكون ضغط الدم الانقباضي لديك ما بين 120 الى 129 والضغط الانبساطي أقل من 80 فهذا يعنى انك فى خطر الضغط الدم المرتفع وعلى الرغم من ان هذه الارقام ليست دليل قوى على ارتفاع ضغط الدم، لكنها يمكن أن تكون البداية وقد يعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية إذا لم تنتبه جيدا.

فى هذه المرحلة قد لا تحتاج الى دواء طبي، فقد يساعدك تغيير عاداتك الصحية و الغذائية وممارسة الرياضة بانتظام على خفض ضغط الدم أو يمنعه من التطور إلى ارتفاع ضغط الدم أكثر و التأثير على حياتك.

مراحل ارتفاع ضغط الدم الثلاث

المرحلة الأولى

ويكون عادة ضغط الدم فيها 139/89 لذلك هي المرحلة الاولى من ارتفاع ضغط الدم. اوصت الجمعية الاميركية للقلب AHA بعدم الاعتماد على قراءة واحدة ولكن بأخذ متوسط قراءات ضغط الدم لدى المريض على مدى فترة من الزمن.

يمكن لطبيبك المساعدة في قياس ضغط الدم لفترة زمنية محددة للتأكد من ارتفاعه، وقد يصف لك بعض الادوية لخفض الضغط المرتفع. لكن بعض الأطباء تفضل البدء فى ممارسة الرياضة، والانتباه إلى الغذاء الصحى، وعادات صحية أكثر لمدة 3 إلى 6 أشهر قبل التدخل الدوائي، إذا كان خطر الإصابة بأمراض القلب لديك ضعيف، او لمدة شهر واحد إذا كان الخطر لديك أعلى.

اذا كان عمرك 65 عاما او أكبر وصحتك جيدة، فمن المرجح أن طبيبك قد يوصي بتغيير العلاج ونمط الحياة عندما يزيد الضغط الانقباضي لديك الى 130 مم زئبق. علاج ارتفاع ضغط الدم لدى كبار السن قد يقلل مشاكل الذاكرة والخرف.

المرحلة الثانية

تحدث هذه المرحلة عندما يزيد ضغط الدم الى 140/90 أو أكثر قليلا. فى هذه المرحلة، يوصي الأطباء بتناول العلاج المناسب لك مع ممارسة الرياضة والانتباه إلى نمط الحياة اليومية الصحية.

بعض الأدوية التي يمكن استخدامها مع نمط الحياة الصحية مثل:

  • مثبطات ACE: تستخدم لمنع المواد التي تسبب ضيق في الأوعية الدموية
  • حاصرات ألفا: تستخدم لتخفيف الشرايين
  • حاصرات بيتا: تستخدم لخفض معدل ضربات القلب ومنع المواد التي تسبب ضيقا في الأوعية الدموية
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تعمل على استرخاء الأوعية الدموية وتقليل عمل القلب
  • مدرات البول: تعمل على خفض كمية السوائل فى الجسم
إقرأ أيضا  فقر الدم او الانيميا Anemia

المرحلة الثالثة أو مرحلة الخطر

فى هذه المرحلة يصل ضغط الدم الى 180/120 وفى هذه المرحلة تشير الجمعية الأمريكية للقلب AHA الى وجود مشكلة صحية خطيرة. ويتطلب علاج عاجل وفورى فى الطوارئ.

قد يصاحب هذه المرحلة بعض الأعراض مثل:

  • الم في الصدر
  • ضيق في التنفس
  • التغير فى الرؤية
  • أعراض السكتة الدماغية، مثل: الشلل أو فقدان السيطرة على العضلات خصوصا فى الوجه أو الأطراف
  • دوخة
  • الصداع
  • وجود دم فى البول

فى بعض الاحيان يمكن ان تكون القراءة مؤقتة ويعود الارقام الى الطبيعى بعد فترة لذلك قد يقيس الطبيب اولا الضغط مرتين قبل العلاج الفورى والعاجل لارتفاع ضغط الدم.

ضغط الدم

أعراض أخرى ارتفاع ضغط الدم

لا تظهر أي أعراض على أغلب المصابين بارتفاع ضغط الدم، بالرغم من أنه قد يصل لمستويات عالية خطيرة. ولكن بعض الأشخاص يعانون من بعض الأعراض بسبب ارتفاع ضغط الدم مثل:

  • بقع دموية في العينين: وجود بقع دموية فى العينين (نزيف تحت الملتحمة) من الأعراض الشائعة لدى بعض المصابين، لكن ضغط الدم المرتفع قد لا يكون السبب الوحيد لظهورها لذلك يجب استشارة طبيب العيون لمعرفة سبب ظهورها ومعالجتها إذا كانت بسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • احمرار الوجه: يحدث احمرار الوجه عندما تتوسع الأوعية الدموية فى الوجه. يمكن أن تحدث فجأة أو بسبب بعض العوامل مثل: التعرض لأشعة الشمس والطقس البارد وبعض الأطعمة الغنية بالتوابل والرياح والمشروبات الساخنة وبعض منتجات العناية بالبشرة والتوتر والتعرض للحرارة المباشرة ممارسة الرياضة، كل هذه العوامل تسبب احمرار الوجه اضافة الى ارتفاع ضغط الدم لذلك يجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب المباشر لاحمرار الوجه
  • الدوخة: على الرغم من أن الدوخة يمكن أن تكون أحد الاثار الجانبية لبعض أدوية ضغط الدم إلا أنها لا تسبب ارتفاع ضغط الدم. لذلك لا يجب عليك تجاهل الدوخة خاصة إذا كانت مفاجئة. قد تكون الدوخة المفاجئة وفقدان التوازن وصعوبة المشي والكلام من العلامات التحذيرية للسكتة الدماغية. وتذكر ايضا ان ارتفاع ضغط الدم هو من عوامل الخطر الرئيسية للسكتة الدماغية.

فى معظم الحالات لا يسبب ارتفاع ضغط الدم لدى بعض الأشخاص إلى الصداع أو حدوث نزيف في الأنف، لذلك إن كنت تشعر بالصداع ونزيف الأنف والتعب، يجب عليك الذهاب الى الطبيب فورا لقياس ضغط الدم فقد يكون مرتفعا إلى (180/120) أو إشارة لبعض الأمراض الصحية الأخرى.

عوامل الخطر للإصابة بإرتفاع ضغط الدم

عوامل الخطر للإصابة بإرتفاع ضغط الدم

هناك بعض العوامل الوراثية أو الجسدية التي قد تسبب ارتفاع ضغط الدم مثل:

  • التاريخ العائلى: هناك فرصة لزيادة نسبة إصابتك بارتفاع ضغط الدم إذا كان أحد والديك مصاب به.
  • العمر: يزداد خطر الإصابة بالمرض مع التقدم بالسن، حيث تفقد الأوعية الدموية مع كبر السن بعض من مرونتها والتى يمكن أن تساعد على ارتفاع ضغط الدم، ولكن يمكن أن يصاب به الاطفال ايضا.
  • الجنس: تزيد فرصة الرجال بالإصابة بارتفاع ضغط الدم عن النساء في سن 64 عاما.
  • العرق:  يشيع ارتفاع ضغط الدم بين الأشخاص من أصول أفريقية فى سن مبكرة للظهور بالمقارنة بين الأشخاص من العروق الأخرى. كما تزداد بعض المضاعفات الخطيرة لديهم للإصابة بالسكتات الدماغية والأزمات القلبية والفشل الكلوي.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل: الفشل الكلوي (CKD).
  • قلة النشاط البدني: عدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. الرياضة عامة مفيدة للقلب والجهاز الدوري بشكل عامة وكذلك أعضاء الجسم المختلفة.
  • اتباع عادات غذائية غير صحية: تناول العديد من الأطعمة المالحة والدهون المشبعة والسكريات تزيد من نسبة ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يساعد التغذية الصحيحة والسليمة فى خفض والتحكم بضغط الدم.
  • السمنة: زيادة الوزن تزيد من الضغط على القلب والأوعية الدموية، التي تسبب بمشاكل صحية عديدة منها ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب ومرض السكرى. لذلك يجب المحافظة على وزنك جيدا.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكري.
  • التدخين: يؤدي التدخين الى تلف الشرايين مما يسبب العديد من أمراض القلب، لذلك ينصح بالتوقف عن التدخين للمحافظة على صحتك.
  • التوتر والإجهاد: التعرض للكثير من التوتر و الإجهاد البدني أو العاطفي يساعد في ارتفاع ضغط الدم، لذلك تعلم عيش حياتك جيدا بدون القلق الكثير أو التوتر الغير صحي.
إقرأ أيضا  كيف تتنبأِ بموعد ولادة الطفل؟
علاج-ضغط-الدم
علاج-ضغط-الدم

علاج ارتفاع ضغط الدم

لا يمكن علاج ضغط الدم بصورة نهائية حتى الآن، ولكن يمكن التحكم فيه لتقليل خطره على القلب وتأثيره المزعج على حياة المصابين به، ومن هذه الطرق:

  • استخدام أدوية لانخفاض ضغط الدم المرتفع.
  • ممارسة الرياضة والحرص على الوزن المناسب.
  • تغير العادات الغذائية الغير صحية والتأكد من تناول الفواكه والخضراوات جيدا.
  • التوقف عن التدخين والابتعاد عنه.
  • العلاج المناسب لبعض الأمراض مثل: الفشل الكلوي ومرض السكري.
  • تقليل الإجهاد ومحاولة تعلم طرق التخلص منه والتعامل معه جيدا.

تذكر مراجعة الطبيب بصورة دورية للاطمئنان على صحتك، فكثير من الأمراض الحالية يمكن علاجها والتحكم فيها إذا تم تشخيصها مبكرا وتذكر أيضا أن ممارسة الرياضة والغذاء الصحي المتوازن أساس حياة صحية جيدة.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم

حتى إذا كان ضغط دمك طبيعى، يجب عليك الحفاظ على ضغط دمك فى المعدل الطبيعي. ويمكنك الحفاظ على إتباع نمط حياة صحي وممارسة التمرينات الرياضية للحفاظ على ضغط الدم.

مع التقدم في العمر، تصبح الوقاية من ارتفاع ضغط الدم أمر ضرورى. فبعد بلوغ الخمسين، فى بعض الاشخاص يميل الضغط الانقباضي إلى الارتفاع قليلا، مما يؤدي إلى خطر الإصابة بأمراض القلب. أيضا إذا كنت مصاب بمرض السكرى وأمراض الكلى المزمنة، يجب عليك الانتباه الى ضغط دمك وقياسه بصورة دورية.

يمكن ايضا لبعض الإجراءات الوقائية فى خفض ارتفاع ضغط الدم مثل:

  • الحد من تناول الصوديوم
  • الحد من تناول الكافيين
  • ممارسة الرياضة
  • الحفاظ على وزن صحي
  • تعلم تقليل الإجهاد والتوتر لديك
  • الإقلاع عن التدخين

ضغط الدم المنخفض

يعتبر ضغط الدم منخفضا عندما يكون 90/60 أو أقل. قد يكون مشكلة خطيرة لأن ضغط الدم المنخفض لا يوفر للجسم والقلب ما يكفى من الدم المؤكسج ( الدم المحمل بالاوكسجين).

بعض الأسباب المحتملة لضغط الدم المنخفض مثل:

  • الإضطرابات القلبية
  • الجفاف
  • الحمل
  • فقدان الدم أو النزيف
  • تسمم الدم
  • الحساسية الشديدة
  • سوء التغذية
  • مشاكل الغدد الصماء
  • بعض الأدوية

عادة ما يصاحب انخفاض ضغط الدم الدوار أو الدوخة. لذلك استشر الطبيب إذا شعرت بالدوار لمعرفة أسبابها وعلاجها.

تذكر دائما المحافظة على ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي لتقليل خطر الاصابة بامراض القلب والسكتة الدماغية. كذلك اتباعك لنظام صحي ونظام غذائي متوازن يساعدك على الحفاظ على صحتك.

مقالات قد تفيدك: الإسعافات الأولية، الإنعاش القلبي الرئوي CPR

المصدر

السابق
الفوائد الصحية لزيت السمك (الاوميجا 3) ومصادره ومخاطر الزيادة
التالي
ضرورة وأهمية التعاون في حياتنا

اترك تعليق

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن