مراحل الحزن الخمسة في نموذج كوبلر روس

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 1 مارس 2020
مراحل الحزن الخمسة في نموذج كوبلر روس

يمر علينا أيام العمر بسعادتها وأحزانها. كل شخص على كوكبنا مر بلحظات سعادة لا توصف و لحظات ألم أليمة. وكما ننصح بضرورة الاستمتاع بلحظات السعادة كما ينبغي. يُنصح أيضًا بإعطاء الجسم فرصة لمراحل الحزن لتمر بسلام بدلاً من أن تسبب بعض الإجهاد النفسي أو الأمراض النفسية.

الحزن لا يتبع أي جداول زمنية. قد تبكي، تغضب، تنسحب من واقعك، تشعر بالفراغ. لا شيء من هذه الأشياء غير عادي أو خاطئ. يحزن الجميع بشكل مختلف، لكن هناك بعض السمات المشتركة في مراحل الحزن والمشاعر التي يمرون بها أثناء الحزن.

من أين أتت مراحل الحزن؟

في عام 1969، كتبت طبيبة نفسية تدعى إليزابيث كوبلر روس في كتابها “حول الموت والوفاة” أنه يمكن تقسيم الحزن إلى خمس مراحل. جاءت ملاحظاتها من سنوات من العمل مع الأفراد المصابين بأمراض نفسية خطيرة.

أصبحت نظريتها عن الحزن تعرف باسم نموذج كوبلر روس. على الرغم من أنه تم إعداده للأشخاص الذين يعانون من الأمراض، إلا أن هذه المراحل من الحزن تم إثبات فعاليتها مع الحزن الناتج من الخسارة أو الفقدان أو الصدمة أيضًا.

قد تكون المراحل الخمس للحزن الأكثر شهرة، ولكن يوجد العديد من المراحل الأخرى، بما في ذلك المراحل التي تتكون من سبع مراحل أو مرحلتين فقط.

هل الحزن دائمًا يتبع نفس ترتيب المراحل؟

المراحل الخمس للحزن هي:

لن يختبر الجميع جميع المراحل، وقد لا تمر بهم بنفس الترتيب. الحزن مختلف لكل شخص، البعض يبدأ من مرحلة المساومة ويجد نفسه في حالة الغضب أو الإنكار. البعض يمكنه البقاء لعدة أشهر في إحدى المراحل الخمس والبعض يتمكن بسهولة من تخطي المراحل.

إقرأ أيضا  لايس نقط lyse nasal drops محلول ملحي مرطب للأنف لحديثي الولادة

مراحل الحزن الخمسة

الإنكار

  • الحزن من العواطف الشديدة المؤلمة.
  • من المعتاد والطبيعي أن تكون الاستجابة للمشاعر الشديدة المفاجئة والمؤلمة في كثير من الأحيان بالتظاهر بأنها لم تحدث.
  • الرفض يمنحك الوقت لاستيعاب الأحداث بشكل تدريجي والبدء في معالجتها.
  • هذه من آليات الدفاع التي تساعد في تخدير مشاعرك لبعض الوقت لفهم شدة الموقف.
  • ومع مرورك من مرحلة الإنكار، تبدأ العواطف التي كانت مختبئة في الظهور، سوف تواجه الكثير من الحزن الدفين.
  • من أصعب مراحل الحزن وأكثرها ألم، لأنك تواجه مشاعرك في لحظات الضعف.

الغضب

إذا اعتبر الرفض آلية للتكيف والدفاع من الجسم، فإن الغضب كذلك. الغضب يخفي الكثير من المشاعر والألم الذي تحمله. قد يتم إعادة توجيه هذا الغضب إلى أشخاص آخرين او الأشياء غير الحية. بينما يدرك عقلك العقلاني أن ما تصب عليه غضبك لا يلومك، فإن مشاعرك في تلك اللحظة شديدة الحساسية والألم.

قد يخفي الغضب نفسه في مشاعر مثل الاستياء. قد لا يكون الغضب واضح أو ظاهر. لن يختبر الجميع هذه المرحلة، وقد يظل البعض هنا. ومع تلاشي الغضب، فقد تبدأ في التفكير بشكل عقلاني حول ما يحدث وتشعر بالعواطف التي كنت تدفعها جانباً.

المساومة

أثناء الحزن قد تشعر أنك ضعيف وعاجز. وفي لحظات الانفعال الشديدة، من المألوف البحث عن طرق لاستعادة السيطرة أو الرغبة في الشعور بأنك تستطيع التأثير على نتيجة الموقف. هذه مرحلة التفكير وسؤال “ماذا لو” و “لو فقط”.

الاكتئاب

مراحل الغضب والمساومة قد تشعر فيهما بالنشاط، أما في مرحلة الاكتئاب فتشعر بأنها مرحلة هادئة من الحزن.

مرحلة لا يمكنك التقدم خطوة للأمام، تجعلك عاجز وتشعر بأن خياراتك أصبحت أقل فأقل. يمكن أن يكون الاكتئاب صعباً وفوضويًا. يمكن أن تشعر بالارتباك والتخبط بين الأفكار المختلفة.

إقرأ أيضا  فيوسيباكت كريم Fusibact Cream لعلاج الالتهابات الجلدية والجروح والدمامل

قد يكون الاكتئاب بأنه نقطة الهبوط الحتمية لأي خسارة. ولكن إذا كنت تشعر بأنك عالق فيها أو لم تتجاوز هذه المرحلة من الحزن بعد، فيرجى التحدث مع طبيب عاجلاً. لأن مرحلة الاكتئاب أخطر مراحل الحزن وقد تؤدي بك إلى العديد من الاضطرابات النفسية.

القبول

  • قد تشعر أنك مختلف جدًا في هذه المرحلة.
  • هذا متوقع بسبب التغيير الكبير في حياتك، ويعكس شعورك تجاه العديد من الأشياء.
  • وصولك لمرحلة القبول هنا يجعلك تدرك أنه قد يكون هناك أيام جيدة وأيام سيئة.
  • القبول يجعلك تتحكم في مشاعر الحزن لديك وجعلها طاقة إيجابية للبدء من جديد.
مراحل الحزن

مراحل الحزن السبعة

المراحل السبع للحزن هي نموذج شائع آخر لشرح وتفسير الصدمات العاطفية المعقدة. تشمل هذه المراحل السبع:

  1. الصدمة والإنكار: حالة تخدير المشاعر وعدم فهم واضح للموقف.
  2. الألم والشعور بالذنب: قد تشعر أن الخسارة لا تطاق وأنك تجعل حياة الآخرين أكثر صعوبة بسبب مشاعرك.
  3. الغضب والمساومة.
  4. الاكتئاب: فترة من العزلة والشعور بالوحدة التي تقوم خلالها بمعالجة الخسارة والتأمل فيها.
  5. نقطة التحول: في هذه المرحلة، تلاشت مراحل الحزن مثل الغضب والألم، وأصبحت أكثر هدوءًا واسترخاءًا.
  6. البدء والانطلاق: تسعى للبدء في المضي قدمًا والانطلاق من جديد لتعويض الخسارة.
  7. القبول: قبول طبيعي للطريقة الجديدة للحياة والشعور بمختلف المشاعر التي واجهتها.

المفتاح لفهم الحزن هو أن تدرك أنه لا أحد يواجه الشيء نفسه، قد تشعر بمشاعر مختلفة في كل مرة. قد تحتاج إلى عدة أسابيع، أو قد يستغرق الحزن سنوات طويلة.

لذلك احزن وأطلق جميع عواطفك ومشاعرك المدفونة ولكن تعلم تجاوزها والبدء والانطلاق من جديد. وأدرك أنها لحظة تساوي لحظة الفرح والسعادة. لا تترك عواطفك للحزن فقط. يمكنك تعلم السعادة والانطلاق من أمواج البحر أو مشاهدة تفتح الأزهار في الربيع بعد فصل الشتاء البارد.

إقرأ أيضا  هل يعالج فيتامين B17 السرطان؟ اكتشف معنا حقائق الفيتامين العلمية

تعلم وأدرك أن الكون يساعدك على البدء من جديد وأن الحزن لا يدوم. فالشمس تشرق صباحًا كل يوم فكن في انتظارها.

المصدر

1222 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x