8 فوائد تدفعك لتناول شاي البابونج يومياً

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 24 فبراير 2020
8 فوائد تدفعك لتناول شاي البابونج يومياً

استخدم شاي البابونج قديماً لعدة عقود كعلاج شعبي تقليدي لعلاج بعض الحالات الصحية. حالياً يعمل الباحثون على تأكيد فعاليته في علاج بعض الأمراض مثل السرطان والسكري. حتى الآن أظهرت الأبحاث نتائج إيجابية حول فاعليته. ولكن تختلف الدراسات مع بعض الأبحاث التي لم تؤكد أو تُثبت بعض هذه الفوائد.

تختلف فعالية أنواع شاي البابونج، حيث يحتوي بعضها على عدد أكبر من البابونج أكثر من غيرها. ولكي لا تصاب بآثار جانبية مزعجة، يُفضل البدء بجرعة منخفضة وثم جرعات أكبر ببطء.

يحتوي البابونج على الفلافونويدات، هي نوع من العناصر الغذائية الموجودة في العديد من النباتات، وتلعب دورًا مهمًا في التأثيرات الطبية للبابونج.

فوائد شاي البابونج

مسكن للآلام

ربطت العديد من الدراسات شاي البابونج بتقليل حدة تشنجات الحيض. وفي دراسة عام 2010، وجدت أن شرب الشاي لمدة شهر يمكن أن تقلل من آلام تشنجات الحيض. وأكدت الدراسة أيضًا أنه يساعد على منع القلق والاكتئاب المرتبط بآلام الدورة الشهرية.

انخفاض نسبة السكر في الدم

  • وجدت بعض الدراسات أن شاي البابونج يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري.
  • لا تظهر الأبحاث أن البابونج بديل حيوي لأدوية السكري، لكنه قد يكون مكملاً مفيدًا مع الأدوية الموصوفة.
  • وجدت دراسة أجريت على الفئران في عام 2008، أن الاستهلاك المستمر لشاي البابونج قد يمنع زيادة نسبة السكر في الدم.
  • تشير النتائج الأولية إلى أن البابونج يمكن أن يحسن نتائج مرض السكري، ويقلل من خطر حدوث مضاعفات مرض السكري على المدى الطويل.
  • لكن لا يجب الاستغناء عن الأدوية بتناول البابونج فقط.
إقرأ أيضا  كل ما تريد معرفته عن البردقوش

شاي البابونج يحافظ على صحة العظام

  • أكدت الدراسات أن البابونج تمنع الإصابة بترقق العظام، وهو الفقدان التدريجي لكثافة العظام.
  • ترقق العظام تزيد من خطر كسور العظام وهشاشة العظام، وهو أكثر شيوعًا بين النساء بعد انقطاع الطمث (سن اليأس)؛ بسبب نقص الإستروجين.
  • وفي دراسة أجريت عام 2004، وجدت أن شاي البابونج قد يكون لها تأثيرات مضادة للاستروجين. وقد ساعد ذلك أيضًا في تعزيز كثافة العظام.
  • لكن أشار مؤلفو الدراسة إلى مزيد من البحث لإثبات هذه الفائدة الواضحة.

شاي البابونج يعمل كمضاد للالتهابات

  • يحتوي شاي البابونج على مركبات كيميائية قد تقلل الالتهاب.
  • الالتهاب هو رد فعل الجهاز المناعي لمحاربة العدوى. يرتبط الالتهاب المزمن طويل المدى بخطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل:
    • البواسير و آلام الجهاز الهضمي.
    • التهاب المفاصل واضطرابات المناعة الذاتية.
    • الاكتئاب.
شاي البابونج

مكافحة والوقاية من السرطان

  • تشير بعض الدراسات إلى أن شاي البابونج قد يستهدف الخلايا السرطانية، وقد يمنع هذه الخلايا من التطور.
  • ولكن هذه الأبحاث حتى الآن غير حاسمة ومؤكدة، لأن معظم البحوث في النماذج السريرية اعتمدت على الحيوانات وليس البشر.
  • لذلك يجب الدراسة والبحث أكثر لتأكيد فعاليته، فربما يفتح الطريق نحو علاج نهائي للسرطان.

مهدئ طبيعي ومحفز للنوم

يُعتقد أن شاي البابونج يساعد الناس على الاسترخاء والنوم. ولذلك بعض الدراسات بحثت في هذه الفعالية:

  • أكدت إحدي الدراسات أن 10 من أصل 12 من مرضى القلب والأوعية الدموية قد سقطوا نائمين بعد وقت قصير من تناول الشاي.
  • وبعض الدراسات الأخرى أشارت إلى أن شاي البابونج قد يساعد الناس على الاسترخاء.
  • في دراسة أجريت على الفئران، ساعد مستخلص البابونج القوارض المضطربة للنوم على النوم.
  • يعتقد العديد من الباحثين أن البابونج قد يعمل مثل البنزوديازيبين. البنزوديازيبينات هي أدوية يمكن أن تقلل من القلق وتحفز على النوم. تشير بعض الأبحاث إلى أن البابونج يرتبط بمستقبلات البنزوديازيبين.
إقرأ أيضا  ريفوتريل Rivotril نقط وأقراص مضاد للنوبات لعلاج اضطرابات الهلع

دواء طبيعي للبرد والإنفلونزا

  • تشير بعض الدراسات إلى أن استنشاق البخار مع مستخلص البابونج يمكن أن يخفف بعض أعراض نزلات البرد.

شاي البابونج يخفف ويعالج الإكزيما

وجدت دراسة عام 1987، أن تطبيق ودهان البابونج يساعد على التئام الجروح وتخفيف الإكزيما وعلاجها أيضًا. ولكنها ليست فعالة مثل كريمات الهيدروكورتيزون.

من يجب عليهم أن يتجنبوا شاي البابونج؟

  1. الأشخاص ذوي الحساسية الشديدة، وخاصةً لحبوب اللقاح: قد يتلوث البابونج بلقاح من النباتات الأخرى، مما قد يؤدي إلى الحساسية.
  2. الأشخاص الذين عانوا سابقًا من الحساسية من البابونج: يجب عليهم تجنب البابونج، لأن ردود الفعل التحسسي يمكن أن تزداد سوءًا مع الوقت.
  3. الرضع والأطفال الصغار: يوصي العديد من الأطباء الرضع والأطفال الصغار بتجنب منتجات البابونج.

لذلك يجب عليهم تجنب تناول البابونج إلا إذا نصح الطبيب بغير ذلك. يستخدم شاي البابونج في الطب الشعبي منذ آلاف السنين، وغالبًا تبشر الأبحاث الحالية إلى نتائج مشجعة. ولكن فإنه لا يزال مكملاً غذائيًا وليس دواء. لذلك لا يجب عليك تبديل أدويتك مع العلاجات العشبية.

المصدر

290 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x