ما هي إصابة الدماغ المكتسبة؟ وطرق علاجها

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 27 نوفمبر 2021
ما هي إصابة الدماغ المكتسبة؟ وطرق علاجها

تشير إصابات الدماغ المكتسبة إلى أي نوع من تلف الدماغ يحدث بعد الولادة. يمكن أن يشمل الضرر الناتج عن العدوى أو المرض أو نقص الأكسجين أو ضربة في الرأس.

كيف تحدث إصابة الدماغ

يمكن أن تحدث إصابة دماغ الانسان من خلال:

  • صدمة أو عدوى أو نقص الأكسجين: على سبيل المثال، أثناء قرب الغرق أو محاولات الانتحار أو السكتات الدماغية أو الجرعة الزائدة.
  • الأورام أو الأمراض العصبية التنكسية.

أسباب إصابة الدماغ المكتسبة

إصابة الدماغ المكتسبة هي أي تلف في الدماغ يحدث بعد الولادة. تعتمد الأعراض المحددة أو فقدان الأداء الوظيفي على مناطق الدماغ المتأثرة. وتشمل بعض الأسباب ما يلي:

  • تسمم الدماغ بسبب تناول بعض الأدوية المخدرة.
  • بعض الأمراض: مثل، الإيدز، ومرض الزهايمر، والسرطان، والتصلب المتعدد أو مرض باركنسون.
  • نقص الأكسجين.
  • الإصابة الجسدية: مثل، الصدمة أو الضربة على الرأس أو السقوط.
  • السكتة الدماغية: عندما ينكسر أحد الأوعية الدموية داخل الدماغ أو يتم انسداده، مما يؤدي إلى تدمير أنسجة المخ المحلية.

كيف تؤثر هذه الإصابة على الشخص؟

من الصعب التنبؤ بالآثار طويلة المدى لإصابة الدماغ، لأنها تختلف من شخص لآخر وعلى حسب نوع الإصابة ودرجتها.

من الشائع أن يعاني العديد من الأشخاص الذين يعانون من إصابة الدماغ المكتسبة من إجهاد متزايد (إجهاد عقلي وجسدي) وبعضهم يتباطأ في السرعة التي يمكنهم بها معالجة المعلومات والتخطيط والتفكير وحل المشكلات. وقد يواجهون أيضًا تغييرات في سلوكهم وشخصيتهم، وقدراتهم الجسدية والحسية أو تفكيرهم وتعلمهم.

دماغ الانسان

كيف يعمل الدماغ؟

يحتوي دماغ الانسان على بلايين لا حصر لها من الوصلات العصبية المتقاطعة. ويعمل باستخدام مجموعة من الوسائل الكهربائية والكيميائية. كما يشرف المخ على جميع العمليات الجسدية، ويمنحنا الوعي والشخصية.

ينقسم دماغ الانسان إلى نصفين. نصف الدماغ الأيسر ونصف الدماغ الأيمن. وينقسم كل نصف إلى فصوص. ويحتوي الدماغ على السائل الدماغي، ويغذي هذا السائل الدماغ ويعمل كممتص للصدمات. كما يرتبط الدماغ ببقية الجسم من خلال الحبل الشوكي. ويشكل الدماغ والحبل الشوكي معًا الجهاز العصبي المركزي.

إقرأ أيضا  فوائد فيتامين e للبشرة وطريقة استخدامه الصحيحة

إصابات الدماغ

تختلف إصابات الدماغ الرضحية عن إصابات الرأس، حيث يمكن للشخص أن يصاب بالوجه وفروة الرأس والجمجمة دون إصابة الدماغ بالضرورة. وتعد إصابات الدماغ الرضية شكلاً من أشكال إصابات الدماغ المكتسبة، ويشير إلى تلف الدماغ الناجم عن الاصطدام بالرأس.

عندما يُضرب الرأس بشدة، يضرب الدماغ داخل الجمجمة، مما يتسبب في إصابات جسدية مثل الكدمات أو التورم أو النزيف أو التواء أو تمزق الأنسجة. وهناك درجات من الإصابة، تتراوح من فقدان مؤقت للوعي إلى نوبة طويلة الأمد من فقدان الوعي أو الغيبوبة.

التشخيص

تساعد العديد من الاختبارات التشخيصية على تحديد مناطق التلف في الدماغ بدقة. وتشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  • الأشعة السينية.
  • فحوصات الدماغ بالتصوير المقطعي والرنين المغناطيسي.

اقرأ أيضًا:

العلاج

يعتمد التعافي على مدى تلف الدماغ وموقعه، وعمر الشخص وصحته العامة، وسرعة تلقي الإسعافات الأولية والعلاج الأولي. وفي بعض الحالات، قد تستلزم اللجوء إلى عملية جراحية طارئة.

عادةً لا تستدعي إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة علاجًا بخلاف الراحة ومسكنات الألم لعلاج الصداع.

الأدوية

قد تتضمن الأدوية التي تحد من الضرر الثانوي للدماغ بعد الإصابة مباشرة ما يلي:

  • الأدوية المضادة للنوبات.
  • أدوية حثّ الغيبوبة: قد يوصي الطبيب بإدخال المريض في غيبوبة مؤقتة.
  • مدرات البول: تقلل هذه العقاقير قدر السوائل الموجودة في الأنسجة وتزيد من كمية البول. كما تعمل أيضًا على تقليل الضغط داخل الدماغ.

الجراحة

ربما يلزم إجراء عملية جراحية طارئة للحد من الضرر الإضافي لأنسجة الدماغ. وتشمل الخيارات الجراحية ما يلي:

  • إزالة الدم المتخثر (الورم الدموي): يمكن أن يؤدي النزيف خارج الدماغ أو داخله إلى تجمع الدم المتخثر الذي يضغط على الدماغ مما يسبب تلف أنسجة الدماغ.
  • إصلاح كسور الجمجمة: قد يلزم إجراء عملية جراحية لإصلاح كسور الجمجمة الشديدة أو لإزالة أجزاء من الجمجمة موجودة في الدماغ.
  • نزيف الدماغ: قد تحتاج إلى التدخل الجراحي لوقف النزيف.
  • تخفيف الضغط داخل الجمجمة: يمكن استخدام الجراحة لتخفيف الضغط داخل الجمجمة عن طريق تصريف السائل الدماغي النخاعي المتراكم أو فتح جزء من الجمجمة لتوفير مساحة أكبر للأنسجة المتورمة.
إقرأ أيضا  كابتوبريل أقراص Captopril لعلاج ارتفاع ضغط الدم والوقاية من السكتات الدماغية والفشل الكلوي

وفي معظم الحالات، يكون الدعم النفسي والمعنوي هي أول خطوات العلاج وعملية التعافي.

المصدر

162 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications