آلام الرأس

شلل بيل: الأعراض والأسباب والعلاج

شلل الوجه

شلل بيل من الأمراض التي تسبب ضعف مؤقت أو شلل في عضلات الوجه بسبب التهاب أو انتفاخ أو ضغط على العصب الذي يتحكم بعضلات الوجه.

يتسبب شلل بيل في تدلي أو تصلب جانب واحد من الوجه، يجد المريض صعوبة في الابتسام أو غلق إحدى العينين. في معظم الحالات يكون شلل بيل مؤقتًا وتختفي الأعراض عادةً في غضون بضعة أسابيع.

  • تم تسميته بهذا الاسم على اسم عالم التشريح الاسكتلندي تشارلز بيل الذي وصفه لأول مرة.

أسباب الإصابة بشلل بيل

يحدث شلل بيل بسبب انتفاخ أو الضغط على العصب القحفي السابع، مما يؤدي إلى ضعف الوجه أو الشلل. لم يستطع الأطباء تحديد السبب لحدوث ذلك، ولكن يرجح الأطباء بأنه ناتج على الأغلب بسبب العدوى الفيروسية.

تتضمن الفيروسات أو البكتيريا التي ارتبطت بالإصابة بشلل بيل:

  • الهربس البسيط.
  • فيروس نقص المناعة البشرية: يدمر جهاز المناعة.
  • الساركويد: يسبب التهاب الأعضاء
  • الفيروس النطاقي: يسبب جدري الماء والقوباء المنطقية.
  • فيروس إبشتاين بار.
  • مرض لايم: عدوى بكتيرية يسببها القراد.

عوامل الخطر لشلل بيل

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بشلل بيل مثل:

  • الحمل.
  • مرض السكري.
  • عدوى أو التهابات الرئة.
  • الوراثة.
شلل بيل

أعراض شلل بيل

تبدأ أعراض شلل بيل بعد أسبوع أو أسبوعين من الإصابة بالبرد أو عدوى الأذن أو عدوى العين، وعادةً ما تظهر الأعراض فجأة.

الأعراض الرئيسية لشلل بيل:

  • تدلي جانب واحد من الوجه.
  • عدم القدرة على فتح أو إغلاق العينين.
  • عدم القدرة على الابتسام جيدًا.

وتشمل العلامات والأعراض الأخرى لشلل بيل ما يلي:

  • يسيل اللعاب.
  • صعوبة الأكل والشرب.
  • ضعف الوجه.
  • تشنجات العضلات في الوجه.
  • جفاف العين والفم.
  • الصداع.
  • حساسية الصوت.
  • تهيج العين.

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض، يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا، لتشابه الأعراض مع أعراض السكتة الدماغية أو أورام الدماغ. لذلك يجب الذهاب إلى الطبيب.

لا تقوم بتشخيص هذا النوع من الشلل ذاتيًا بدون استشارة الطبيب أولاً لتشابه الأعراض مع العديد من الأمراض الأخرى.

اقرأ أيضًا:

التشخيص

يقوم الطبيب بملاحظة مدى ضعف عضلات الوجه، وتدلي الوجه. يبدأ الطبيب بفحص بدني للوجه وقدرة المريض على الابتسام وغلق العين.

تشمل الاختبارات التشخيصية لتأكيد التشخيص عن طريق:

  1. تحليل الدم للتحقق من وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي: لفحص أعصاب الوجه.
شلل بيل

علاج شلل بيل

في معظم الحالات، تتحسن الأعراض بدون العلاج، وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع أو أشهر حتى تستعيد عضلات الوجه الطبيعية. تشمل خيارات العلاج المستخدمة ما يلي:

  1. أدوية الكورتيكوستيرويد: لتقليل الالتهاب.
  2. الأدوية المضادة للفيروسات أو المضادة للبكتيريا.
  3. مسكنات الألم: لتخفيف الألم.
  4. قطرات للعين: لمنع جفاف العين.
  5. استخدام رقعة العين.
  6. وضع منشفة دافئة على الوجه لتخفيف الألم.
  7. تدليك الوجه.
  8. تمارين العلاج الطبيعي: لتحفيز عضلات الوجه.

مضاعفات شلل بيل

يتعافى معظم المصابين تمامًا دون مضاعفات. ولكن قد تشمل المضاعفات في الحالات الحادة ما يلي:

  • تلف في العصب القحفي السابع.
  • التهابات العين.
  • العمى.

مرض شلل بيل من الأمراض التي يتعافى المصابين بها بشكل جيد ونسبة مرتفعة، قد يبدأ التحسن في غضون أسبوعين من بعد ظهور الأعراض الأولي. يتعافى معظمهم تمامًا في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر.

يساعد العلاج المبكر على تسريع وقت التعافي ومنع مضاعفات شلل بيل الحادة.

المصدر

السابق
تعرف على الطاعون الدبلي الذي انتشر مؤخرًا
التالي
طريقة تحضير سلطة سيزر بالدجاج
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments