العلم والمعرفة

كيف تجيب على أسئلة المقابلة الشخصية (الانترفيو) بطريقة مثالية؟

أصبحت المقابلة الشخصية أساسية للحصول على العمل، لأن أصحاب العمل أو رؤساء الشركات يحتاجون إلى فهم سبب رغبتك في الوظيفة أو العمل، ومدى ملاءمة شخصيتك للعمل، ولماذا يجب عليهم أن يختاروك؟

لذلك فإن كيفية وطريقة إجابتك على أسئلة المقابلة ستكون العامل الرئيسي في قرارهم. وتذكر أن لا يتعلق الأمر بالإجابات النموذجية، ولكن بالطريقة التي تجيب بها الأسئلة ومدى فطنتك وثقتك بنفسك وبقدراتك.

تعرف معنا في هذا المقال على أشهر أسئلة المقابلة الشخصية التي قد تواجهها، وكيف يمكنك الإجابة عليها.

تحدث عن أو عرف نفسك قليلاً

بالتأكيد فهذا أول سؤال من أسئلة المقابلة الشخصية لأن إجابته تعطي انطباعًا أوليًا عنك. لا يجب أن تزيد الإجابة عن 5 دقائق وهذه بعض النصائح لك:

  1. يفضل أن لا تكون قد تدربت على إجابتك كثيرًا.
  2. حاول عند الإجابة التركيز على مهاراتك ومميزاتك ونجاحاتك والكورسات التي أخذتها لتطوير نفسك وأنك مرشحًا قويًا للوظيفة.
  3. ابدأ باسمك ثم مؤهلك الدراسي ثم نبذة عامة عن انجازاتك والمهارات التي طورتها و الوظائف التي عملت فيها من قبل إذا لم تكن حديث التخرج.
  4. وإذا كنت حديث التخرج، ركز على الكورسات والدورات الأكاديمية التي اشتركت بها والتدريب الصيفي الذي قمت به.

اقرأ أيضًا:

إقرأ أيضا  كيف تستعد للامتحانات للحصول على الدرجات النهائية؟

لماذا اخترت هذا التخصص؟

يهدف السؤال لمعرفة المزيد عن اهتماماتك ودوافعك. وللإجابة على هذا السؤال ننصحك بالآتي:

  • اشرح سبب شغفك بالدراسة التي قمت بها في الكلية، والمهارات التي اكتسبتها.

يفضل العديد من مسؤولي التوظيف سؤال هذا السؤال في المقابلة الشخصية لمعرفة هل أنت صانع قرار جيد في حياتك أم لا؟

لذا لا تعطي انطباعًا بأن اختيارك للمسار الوظيفي كان مجرد حادث أو اختيار لم تقم به من البداية.

لماذا تريد أن تعمل في هذه الشركة؟

للإجابة عن هذا السؤال تذكر الآتي:

  • يمكنك الإجابة من خلال مناقشة المهارات والاهتمامات التي دفعتك إلى التقدم.
  • أظهر أنك متحمس للعمل وأنك ستكون ذات قيمة جيدة للشركة وعلى الرغم من استفادتك بالعائد المادي إلا أنك مرشح قوي لتقديم خبراتك وتطوير مجال العمل.

وقد تكون هناك صيغ مختلفة لهذه السؤال في المقابلة الشخصية مثل:

ماذا تعرف عن الشركة؟
ما الذي دفعك للتقدم لهذه الوظيفة؟

ما هي نقاط قوتك؟

اختر ثلاث أو أربع سمات أو صفات شخصية يرغب بها صاحب العمل، مثل:

  • العمل الجماعي.
  • القيادة.
  • المبادرة.
  • التفكير الجانبي.
  • التعاون.
  • القدرة على صنع خطط بديلة عند التعثر ببعض العقبات.

ويمكنك الاستعانة ببعض الأمثلة السريعة التي تؤكد امتلاكك لهذه الصفات.

تتضمن الأسئلة المماثلة:

كيف يصفك صديق لك؟
كيف تصف شخصيتك؟

ما هي نقاط ضعفك؟

يفضل في إجابة هذا السؤال، اختيار بعض الصفات التي يقوم بتحسينها لتعد من نقاطك القوية.

لا تقل أبدًا أنه ليس لديك نقاط ضعف، أو أنك تعمل بجد، لأن هذه الردود تعطي انطباعًا عنك أنك متغطرس أو غير أمين أو تفتقر إلى الوعي الذاتي.

كيف تعطي الأولوية لعملك؟

يهدف هذا السؤال في المقابلة الشخصية إلى معرفة ما إذا كنت منظمًا، ومدى التزامك بالمواعيد النهائية والقدرة على التعامل مع مشاريع متعددة في نفس الوقت.

إقرأ أيضا  أهمية علم النفس التنموي أو التنمية البشرية في حياتنا

أفضل طريقة للإجابة عن هذا السؤال هي سرد أمثلة على الأوقات التي قمت فيها بمهمة التوفيق بين عدد من المهام المختلفة في نفس الوقت وما زلت تقوم بتسليمها بجودة عالية وفي الوقت المحدد.

قد تشمل هذه الأمثلة: بعض المواقف من الوظائف السابقة أو الدراسة الجامعية.

أسئلة المقابلة الشخصية

كيف تحسن منتجنا أو خدمتنا؟

بالتأكيد قبل المقابلة الشخصية ستكون قد كونت فكرة مختصرة عن أعمال ومنتجات الشركة. لا تنتقد المنتج أو الخدمة كثيرًا، فأنت مازلت تريد العمل معهم. ولكن يريد المحاور سماع بعض الأفكار الجديدة منك.

وبالطبع يجب عليك تقديم شرح لكيفية إجراء هذه التغييرات ولماذا. تأكد من التركيز على المجالات أو القسم الذي اريد العمل به.

هل يمكنك إعطاء مثال على وقت كان عليك فيه أن تتعامل مع موقف صعب؟

هذا السؤال هو واحد من أكثر أسئلة المقابلة الشخصية شعبية، ويسمح لصاحب العمل بتقييم مدى الهدوء والموثوقية التي تتعرض لها تحت الضغط.

يمكنك توضيح بعض الأمثلة عندما تعاملت مع مشكلة غير متوقعة، وكيفية إعادة تنظيم وقتك وإدارته. فكر في الأوقات التي كان عليك فيها الالتزام بالمواعيد النهائية الضيقة أيضًا.

ما هو أعظم إنجازاتك؟

يجب أن تثبت إجابتك بالمهارات التي تساعدك على الحصول على الوظيفة، مثل:

  • العمل الجماعي والمبادرة.
  • التواصل والتصميم والتنظيم.
  • فكر في وقت تلقيت فيه جائزة، أو نظمت حدثًا، أو تعلمت شيئًا جديدًا أو تغلبت على مخاوف كبيرة.

تجنب ذكر أن تخرجك من الجامعة هو أعظم إنجازاتك، فهي ليست إجابة جيدة ومن أسوء الإجابات التي قد تذكرها في المقابلة الشخصية على الإطلاق، إلا إذا كنت تعاني من بعض الصعوبات الرئيسية مثل المرض أو المشاكل الشخصية.

ما هي أهدافك؟

عند إجابة هذا السؤال أثبت أنك طموح ومصمّم على العمل، وتحدث بحماس حول أهدافك الواقعية والمستقبلية.

  • حدد وظيفتك المثالية، ولكن فقط فيما يتعلق بالوظيفة التي تتقدم لها وعروض التطوير الوظيفي للشركة.
  • يمكن توضيح كيف تكون أهدافك ذات قيمة للمؤسسة.
إقرأ أيضا  أفضل المنصات التعليمية العربية

سؤال مماثل هو “ماذا تتوقع أن تفعل في غضون خمس سنوات؟”

ما هي توقعات راتبك؟

من أكثر أسئلة المقابلة الشخصية المشهورة، ومن الأسئلة المربكة للعديد من المتقدمين للعمل، لأنك لا تريد أن تقلل من قيمة نفسك أو تعطي رقمًا مرتفعًا فيتم استبعادك من الوظيفة.

إذا قررت اقتراحمدى توقعاتك، فلا تجعله كبيرًا جدًا لأنه سيظهر كما لو كنت تتجنب السؤال. يمكنك البحث ومعرفة متوسط أسعار الشركة أو متوسط أسعار الوظيفة المتقدم عليها.

هل لديك أسئلة؟

إذا تم سؤالك هذا السؤال يجب أن تحاول أن تطرح أي سؤال عن العمل نفسه أو التطور الوظيفي. حتى لا يتم أخذ انطباعًا سيئًا عنك. قم بإعداد الأسئلة مقدمًا ولكن تذكر أن تطرح الأسئلة إذا كانت اللحظة تحدث بشكل طبيعي أثناء المقابلة الفعلية.

وتذكر أنه لا يوجد إجابات خاطئة أو صحيحة في المقابلة الشخصية ولكن يمكنك إقناع مدير التوظيف أنك ستعطي هذه الوظيفة أكثر مما ستأخذ منها. ولا يعني أن الفشل في إحدى المقابلات أنك غير مؤهل، ولكن قد يكون أنك أعلى من متطلبات الوظيفة.

المصدر

السابق
طريقة عمل الرز البرياني
التالي
نصائح لتبريد المنزل في الصيف بدون جهاز التكييف
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments