تحاليل طبية

أيهما أفضل التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET أم التصوير بالرنين المغناطيسي؟

PET

يعد التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والتصوير بالرنين المغناطيسي فحوصات تنتج صورًا لداخل الجسم يمكن للطبيب استخدامها لاكتشاف أو تتبع تطور الحالات الطبية.

ما هو فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني؟

يستخدم فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني مادة كيميائية مشعة تسمى المتتبع الإشعاعي وآلة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لإنتاج صور تساعد الطبيب على فهم كيفية عمل الأنسجة أو الأعضاء. غالبًا ما تستخدم فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني من أجل:

  • العثور على السرطان أو تتبعه.
  • تقييم تلف الدماغ أو الاضطرابات مثل:
    • الأورام.
    • النوبات.
    • المشكلات الإدراكية.
  • تقييم الأضرار التي لحقت بالقلب بعد نوبة قلبية.
  • تقييم حالة مرض الشريان التاجي.

في كثير من الحالات، يتم استخدام فحص PET بالتزامن مع فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

ما هو التصوير بالرنين المغناطيسي؟

التصوير بالرنين المغناطيسي هو تقنية تصوير ترسل موجات الراديو إلى الجسم، والتي تنعكس بواسطة مواد. ثم يتم التقاط الموجات وتسجيلها بواسطة جهاز يحول هذه البيانات إلى صورة مفصلة للمنطقة أو العضو.

على عكس التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، الذي يركز على الأنشطة على المستوى الخلوي، ينتج التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا للأعضاء والهياكل. كما تساعد التصوير بالرنين المغناطيسي في تشخيص المشكلات في العديد من المجالات، وهي الأكثر استخدامًا لتقييم:

  • المفاصل.
  • الأوعية الدموية.
  • الدماغ والنخاع الشوكي.
  • أعضاء البطن.
  • الصدر.

التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني مقابل التصوير بالرنين المغناطيسي

تتشابه الفحوصات من نواحٍ عديدة. ولكن يتمثل الاختلاف الرئيسي بين فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني في مقابل التصوير بالرنين المغناطيسي في؛

● أنه يمكن أن يُظهر التغيرات على المستوى الخلوي والمشكلات المتعلقة باستخدام الأكسجين، و أيض الجلوكوز وتدفق الدم التي تكشف عن المشكلات الطبية في مرحلة مبكرة جدًا.

قد يصف الطبيب فحص التصوير بالرنين المغناطيسي بدلاً من فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (أو العكس) بناءً على عدد من العوامل بما في ذلك:

  • إلمامهم بعمليات المسح المطلوبة للتشخيص.
  • التكاليف النسبية.
  • الحاجة إلى رؤية الأنسجة الرخوة.
  • سهولة الفحص.
  • الرغبة في منع التعرض للإشعاع.
PET

اقرأ أيضًا:

فحص PET مقابل التصوير بالرنين المغناطيسي لاكتشاف السرطان

تعد كل من فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والتصوير بالرنين المغناطيسي أدوات مهمة لاكتشاف وتشخيص السرطان ومتابعته.

ولكن تعد فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني جيدة للعثور على أدلة مبكرة على الإصابة بالسرطان لأنها تقيس الوظائف الحيوية، مثل استقلاب الجلوكوز. حيث تكشف الخلايا السرطانية عن نفسها من خلال استهلاكها الأكبر من الجلوكوز.

كما يساعد أيضًا التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني على معرفة ومتابعة انتشار السرطان في الجسم وتقييم فعالية العلاجات.

بينما ينتج التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا مفصلة للأنسجة الرخوة من مجموعة متنوعة من الزوايا المختلفة. يساعد هذا الأطباء على اكتشاف وجود الأورام وتقييم ما إذا كانت أورامًا خبيثة.

تكلفة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني مقابل التصوير بالرنين المغناطيسي

فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني أكثر تكلفة من التصوير بالرنين المغناطيسي. وتختلف التكلفة من مكان لآخر بناءًا على عدة عوامل مختلفة.

ما هو اختبار التصوير الذي تحتاجه؟

سيقوم الطبيب بتقييم حالتك الطبية وأي مخاوف لتحديد الاختبار المناسب لك. لا يتعلق الأمر بمسألة أي اختبار هو الأفضل، بل يتعلق أكثر باختبار أفضل يتوافق مع احتياجاتك الفريدة.

على سبيل المثال، قد يوصي الطبيب بإجراء فحص PET لمعرفة كيف يعمل الجسم فيما يتعلق بتدفق الدم والأكسجين والتمثيل الغذائي للأعضاء والأنسجة. يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد شكل العضو أو لتقييم الأنسجة المصابة أو غير الصحية.

وإذا كنت بحاجة إلى كل من التصوير بالرنين المغناطيسي وفحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، فغالبًا ما يمكن إجراؤهما في نفس الوقت.

المصدر

السابق
كل ما تحتاج معرفته عن فحص كثافة العظام أشعة ديكسا DEXA
التالي
تحليل نسبة البروتين الكلي والألبومين / الجلوبيولين (A / G)
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments