صحة وطبغددمصطلحات طبية

ما هي الغدة النخامية؟ وما وظيفتها في الجسم؟

تعد الغدة النخامية من أهم الغدد الصماء في الجسم، وهي المسؤولة عن إفراز الهرمونات في مجرى الدم التي تؤثر على الأعضاء والغدد الأخرى، فهي أيضًا تتحكم في باقي غدد الجسم وخاصةً:

  1. الغدة الدرقية.
  2. الأعضاء التناسلية.
  3. الغدد الكظرية.

تسمى الغدة النخامية بأم الغدد أو الغدة الرئيسية لأنها تتحكم في العديد من العمليات الحيوية في الجسم.

الغدة النخامية

تشريح ووظيفة الغدة النخامية

الغدة النخامية غدة بيضاوية الشكل. تقع خلف الأنف بالقرب من الجزء الأسفل من الدماغ. تقع في منطقة تحت المهاد.

  • منطقة تحت المهاد من المراكز التي تتحكم في توازن وظائف الجسم، وإفراز الهرمونات من الغدة النخامية.

يمكن تقسيم الغدة النخامية إلى قسمين مختلفين:

الفصوص الأمامية

يتكون الفص الأمامي للغدة النخامية من عدة أنواع مختلفة من الخلايا التي تنتج العديد من الهرمونات مثل:

  1. هرمون النمو: ينظم النمو والتطور البدني، ويحفز نمو جميع الأنسجة والعظام والعضلات.
  2. هرمون تحفيز الغدة الدرقية: يحفز هذا الهرمون الغدة الدرقية لإفراز هرمونات الغدة الدرقية، وهي من الهرمونات الضرورية اللازمة لعملية التمثيل الغذائي.
  3. الهرمون الموجه للغدة الكظرية: يحفز الغدد الكظرية لإنتاج الكورتيزول والهرمونات الأخرى.
  4. هرمون FSH: يساعد في إفراز هرمون الاستروجين ونمو خلايا البويضة لدى النساء، وإنتاج خلايا الحيوانات المنوية لدى الرجال.
  5. هرمون LH: يشارك في إنتاج هرمون الاستروجين لدى النساء وهرمون التستوستيرون لدى الرجال.
  6. البرولاكتين: يفرز أثناء الرضاعة الطبيعية لإنتاج لبن الأم.
  7. الإندورفين: له خصائص مسكنة للألم ويعتقد أنه يجعل الإنسان يشعر بالمتعة.
  8. الهرمون المنبه للخلايا الصباغية: يساعد هذا الهرمون على تحفيز زيادة تصبغ الجلد كاستجابة للتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

الفص الخلفي

عادةً ما يتم إنتاج هذه الهرمونات في منطقة ما تحت المهاد وتخزينها في الفص الخلفي حتى يتم إفرازها. تشمل الهرمونات المخزنة في الفص الخلفي:

  1. فاسوبريسين: أو الهرمون المضاد لإدرار البول . يساعد الجسم على الحفاظ على الماء ومنع الجفاف.
  2. الأوكسيتوسين: هذا الهرمون يحفز إفراز حليب الثدي، يحفز تقلصات الرحم أثناء المخاض.

اقرأ أيضًا:

اضطرابات الغدة النخامية

هناك العديد من الحالات المرضية التي تؤثر على الغدة النخامية، قد يكون بسبب ورم في الغدة نفسها أو بعض الأمراض الأخرى مثل:

  1. أورام الغدة النخامية: غالبًا ما تكون غير سرطانية، ولكنها تؤثر على إفراز الهرمونات وقد تسبب ضغط في الدماغ مما يؤثر على الرؤية أو حدوث صداع.
  2. قصور النخامية: تشير إلى إفراز قليل جدًا من هرمونات الغدة النخامية، وتسبب اضطرابات النمو.
  3. تضخم الأطراف (العملقة): تنتج الغدة النخامية الكثير من هرمون النمو، مما يؤدي إلى نمو مفرط وخاصةً في اليدين والقدمين.
  4. مرض السكري الكاذب: يحدث بسبب مشكلة في إفراز فاسوبريسين، بسبب إصابة في الرأس أو جراحة أو الورم.
    • يؤدي إلى الشعور بشرب الكثير من الماء وبالتالي يعتقد المريض أنه مصاب بالسكري.
  5. داء كوشينغ: تفرز الغدة النخامية هرمون الغدة الكظرية أكثر من الطبيعي، مما يؤدي ذلك إلى حدوث الكدمات وارتفاع ضغط الدم والضعف وزيادة الوزن.
  6. فرط برولاكتين الدم: تفرز هذه الغدة كمية كبيرة من البرولاكتين، مما يؤدي إلى العقم في بعض الحالات.
  7. إصابات في الدماغ: قد تؤدي التعرض لإصابة أو ضربة على الدماغ إلى تلف الغدة النخامية أو اضطرابات الذاكرة أو السلوك.

نصائح لصحة الغدة النخامية

هناك العديد من النصائح التي يمكنك اتباعها للحفاظ وحماية الغدة النخامية مثل:

اتباع نظام غذائي صحي

النظام الغذائي المتوازن والصحي من أهم الخطوات التي تساعدك على الحفاظ على صحتك بالكامل، وتؤثر أيضًا على إفراز الهرمونات.

على سبيل المثال، الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، قد لا يتمكن الجسم من إفراز هرمون النمو لمساعدتهم على النمو الطبيعي.

يجب عليك الحفاظ على تناول:

  1. الفواكه والخضروات: حيث أنها تعد مصادر رائعة للألياف والفيتامينات والمعادن.
  2. الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 الأحماض الدهنية والدهون الأحادية غير المشبعة.
  3. الحبوب الكاملة والحد من تناول الحبوب المكررة.
  4. الحد من تناول الصوديوم.
  5. تجنب السكريات المكررة.
  6. شرب ما لا يقل عن 2 لتر من الماء يوميًا.

الحد من التوتر

الإجهاد المزمن يجعل الجسم في حالة إفراز الكورتيزول بشكل شبه دائم، مما يجعل الجسم في حالة من التوتر والقلق والإجهاد ويؤدي إلى ظهور هذه الأعراض أيضًا:

الإجهاد يعرض الجسم لكثير من الضغط والتعب، حاول تخصيص بعض الوقت لممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا أو حاول الاسترخاء بطريقتك الخاصة. اعثر على طريقتك الخاصة للتخلص من الإجهاد والتوتر.

المصدر

Mona Hesham

طبيبة حاصلة على أربع لغات، وكاتبة في العديد من التخصصات، الطبية والأسرية والمجتمع والرياضية والتغذية والسياحة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى