ما أسباب ضيق التنفس أثناء الحمل؟ ومتى يجب استشارة الطبيب؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 1 نوفمبر 2020
ما أسباب ضيق التنفس أثناء الحمل؟ ومتى يجب استشارة الطبيب؟

تشعر العديد من النساء بضيق التنفس أثناء الحمل، ويحدث عندما يتوسع الرحم لأعلى ويتكيف جسم المرأة الحامل مع التغيرات الهرمونية. ومع ذلك، في بعض الحالات النادرة، قد تشير صعوبات التنفس إلى مضاعفات خطيرة مثل الالتهاب الرئوي أو جلطات الدم. تعرف معنا على أسباب ضيق التنفس للحامل وعلاجه. 

أسباب ضيق التنفس للحامل

يحدث ضيق التنفس في بداية الحمل بسبب زيادة مستويات هرمون البروجسترون. في الثلث الأول من الحمل، قد يكون من الصعب التنفس لأن جسمك يتكيف مع التغييرات في المستويات الهرمونية. قد تختفي هذه الأعراض بعد بضعة أسابيع، ثم تعود للظهور مجددًا خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.

ومع نمو الجنين داخل الرحم، يتم ضغط الأعضاء الأخرى ودفعها جانبًا. ولذلك قد لا يكون للرئتين مساحة كافية للتوسع أثناء التنفس الكامل، ولا يمكن للحجاب الحاجز أن يقدم المساعدة لأنه مضغوط أيضًا. وعلى الرغم من هذا الوضع ولكن هذا لا يسبب أي ضرر دائم ولا يدعو للقلق أو الخوف، فبعد الولادة تعود الأعضاء إلى وضع ما قبل الحمل. 

لحسن الحظ، تشعر معظم النساء بالراحة من ضيق التنفس قبل الولادة. عندما يسقط رأس الطفل في قناة الولادة (حوالي أسبوعين أو ثلاثة أسابيع قبل الولادة) سيكون لديك مساحة أكبر للحجاب الحاجز وتتنفس بسهولة أكبر.

ضيق التنفس للحامل

نصائح لتخفيف ضيق التنفس أثناء الحمل

في البداية، لا يجب على الأم الحامل أن تقلق كثيرًا بشأن ضيق التنفس أثناء الحمل. على الرغم من أنك قد تشعرين وكأنك تحصلين على كمية أقل من الهواء، إلا أن المستويات المرتفعة من البروجسترون تساعدك على التنفس بعمق والحصول على المزيد من الأكسجين في الدم.

 نظرًا لارتفاع وكبر حجم الدم أثناء الحمل، يمر المزيد من الأكسجين ذهابًا وإيابًا عبر المشيمة أثناء الشهيق والزفير.

يمكنك تخفيف الأعراض عن طريق منح الرئتين أكبر قدر ممكن من المساحة للتنفس من خلال:

  • قفي بشكل مستقيم واجلسي مع فرد الظهر جيدًا.
  • يمكنك النوم على وسائد لتوسيع المساحة في تجويف البطن قليلاً.
إقرأ أيضا  ما هو عامل RH؟ وما أهميته أثناء الحمل؟

عندما تشعرين بضيق في التنفس، قومي بالتنفس ببطء، ولا يجب عليكي التنفس بطريقة سريعة لأن ذلك قد يجعل قلبك ورئتيك يعملان بجهد أكبر. يمكنك أيضًا التنفس بطريقة رفع القفص الصدري، من خلال التأكد من أن ضلوعك تندفع نحو يديك وأنت تستنشقين بعمق.

اقرأ أيضًا:

متى يجب استشارة الطبيب؟

إذا كنتِ تعانين من ضيق في التنفس المصاحب بألم شديد أو مفاجئ في الصدر مع تسرع النبض، فيجب عليكي طلب المساعدة الطبية على الفور. فقد تشير هذه الأعراض إلى تكون جلطة دموية وقد تستقر في الرئتين، وتعرف هذه الحالة باسم الانصمام الرئوي. وهي من الحالات النادرة ولكنها خطيرة بين النساء الحوامل، وخاصة النساء المصابات بجلطات دموية في الساقين.

يجب الانتباه أيضًا إلى خطر الالتهاب الرئوي حيث يكون أن يكون سبب لمشاكل التنفس. عادًة ما يصاحب الالتهاب الرئوي بعض الأعراض، مثل:

  • الحمى.
  • ألم الصدر.
  • السعال.

يعد الالتهاب الرئوي ثالث سبب رئيسي للوفاة بين النساء الحوامل. يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي فيروسيًا أو بكتيريًا، يمكن أن تشمل المضاعفات المحتملة فشل الجهاز التنفسي أو الولادة المبكرة أو العدوى التي تضر الجنين.

يجب عليكِ المتابعة الدورية مع الطبيب إذا كنتِ تعانين من الربو الذي يزداد سوءًا أثناء الحمل. تعتبر العديد من أدوية الربو آمنة أثناء الحمل. ولكن يفضل الأطباء عادةً وصف الأدوية المستنشقة لأن لها تأثير موضعي فعال وتعمل بشكل جيد.

يعد ضيق التنفس من الأعراض المزعجة التي تعاني منها العديد من النساء الحوامل، ويجب عليكِ استشارة الطبيب فورًا إذا كنتي تعانين من آلام في الصدر أو الحمى أو السعال المستمر.

إقرأ أيضا  حقن هوميرا Humira أداليموماب لعلاج التهاب القولون التقرحي

المصدر

703 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments