لماذا قد يشعر البعض بالدوار المفاجئ؟ تعرف على أسبابها وعلاجها

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 6 سبتمبر 2020
لماذا قد يشعر البعض بالدوار المفاجئ؟ تعرف على أسبابها وعلاجها

قد يقلق البعض من تعرضهم لنوبة مفاجئة من الدوار وقد يشعرون بالغثيان أو القيء أيضًا. نتعرف في مقالنا اليوم على اسباب الدوخة المفاجئة وعلاجها.

اسباب الدوخة المفاجئ

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعلك تشعر بالدوار فجأة. غالبًا ما يكون بسبب مشاكل في الأذن الداخلية.

تحافظ الأذن الداخلية على التوازن. ولذلك، عندما يتلقى الدماغ إشارات متضاربة من الأذن الداخلية والتي لا تتوافق مع المعلومات التي ترسلها الحواس، قد يؤدي ذلك إلى الدوخة والدوار.

اسباب الدوخة الأخرى

قد تتسبب بعض الحالات المرضية أيضًا في حدوث نوبات دوار مفاجئة، مثل:

دوار الوضعة الانتيابي الحميد BPPV

وهي تسبب شعورًا مفاجئًا وشديدًا بالدوار. وعندما تكون الدوخة شديدة، فإنها غالبًا ما تكون مصحوبة بالغثيان والقيء.

غالبًا، ما تحدث الأعراض دائمًا تقريبًا عندما تغير وضعية الرأس، وعادةً ما تستمر لأقل من دقيقة. غالبًا ما يكون السبب الدقيق لدوار الوضعة الانتيابي الحميد غير معروف، ولكن رجح الأطباء أنه قد يحدث بسبب:

  • إصابة في الرأس.
  • اضطرابات الأذن الداخلية.
  • الضرر أثناء جراحة الأذن.
  • الاستلقاء على كرسي طبيب الأسنان لفترة طويلة في وضعية غير مريحة.

علاج دوار الوضعة الانتيابي الحميد BPPV

قد يزول دوار الوضعة الانتيابي الحميد من تلقاء نفسه خلال بضعة أسابيع أو أشهر. وقد يقوم الطبيب بتجربة إحدى هذه العلاجات:

  • إعادة تهيئة وضع قناة الأذن (مناورة إيبلي): وهي عدة مناورات بسيطة تعمل على إعادة تهيئة وضع رأسك.
  • قد تكون الجراحة ضرورية عندما لا تكون فعالة.
اسباب الدوخة

داء منيير

يؤثر مرض منيير أيضًا على الأذن الداخلية، ولكنه عادةً ما يؤثر على أذن واحدة فقط. تشمل أعراض داء منيير على:

  • الدوار الشديد.
  • الغثيان.
  • شعور بامتلاء الأذن.
  • طنين الأذن.
  • فقدان السمع.
  • فقدان التوازن.
إقرأ أيضا  كريم ديرموفيوسين DERMOFUCIN؛ مضاد حيوي موضعي لعلاج الدمامل وحب الشباب

يحدث داء منيير عندما يتراكم السائل في الأذن الداخلية. سبب تراكم السوائل غير معروف، ولكن يرجح العلماء أنه قد يحدث نتيجة العدوى أو العوامل الوراثية أو بعض الأمراض المناعية.

علاج داء منيير

تشمل الخيارات العلاجية ما يلي:

  • أدوية لعلاج أعراض الدوخة والغثيان.
  • الأدوية المدرة للبول للمساعدة في تقليل كمية السوائل التي يحتفظ بها الجسم.
  • الحقن بالستيرويدات لتخفيف الدوخة والدوار.
  • الجراحة.

التهاب العصب الدهليزي

يشير التهاب العصب الدهليزي إلى التهاب العصب الدهليزي القوقعي في الأذن الداخلية، مما يؤدي إلى الإصابة بالدوخة والغثيان والقيء وفقدان التوازن.

الصداع النصفي الدهليزي

يعاني الأشخاص المصابون بالصداع النصفي الدهليزي من الدوخة أو الدوار المصاحب للصداع النصفي، وتشمل الأعراض الأخرى:

  • الغثيان.
  • الحساسية للضوء أو الصوت.

تختلف مدة هذه الأعراض في أي مكان من عدة دقائق إلى عدة أيام. قد تحدث الأعراض بسبب الإجهاد أو قلة الراحة.

اقرأ أيضًا:

هبوط ضغط الدم الانتصابي

انخفاض ضغط الدم الانتصابي هو حالة ينخفض فيها ضغط الدم فجأة عندما تغير وضعيتك بسرعة، على سبيل المثال، عندما تنتقل من الاستلقاء إلى الجلوس أو من الجلوس إلى الوقوف.

ويسبب انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ والعضلات والأعضاء، مما قد يؤدي إلى ظهور الأعراض التالية:

  • الدوخة والدوار.
  • الغثيان.
  • الصداع.
  • الإغماء.

السكتة الدماغية

يمكنك التعرف على أسباب وأعراض وعلاج السكتة الدماغية من هذا المقال.

علاج الدوخة المفاجئة منزليًا

إذا كنت تعاني من ظهور مفاجئ للدوخة أو الدوار، فقم بعمل الخطوات التالية:

  • اجلس بمجرد ظهور الدوخة.
  • حاول تجنب المشي أو الوقوف حتى تزول الدوخة.
  • بمجرد زوال الدوار ، تأكد من النهوض ببطء شديد.
  • تجنب الكافيين.
إقرأ أيضا  ما هو هرمون الإندورفين ولماذا نحتاج إليه؟

متى يجب استشارة الطبيب

يجب استشارة الطبيب إذا كنت تعاني من الدوار الذي:

  • المتكرر.
  • الشديد.
  • يستمر لفترة طويلة.

اختبارات تشخيص الدوخة

للمساعدة في تشخيص سبب الدوار يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني. وقد يوصي الطبيب بأحد هذه الاختبارات:

  • اختبار التوازن والحركة: يحدد ما إذا كانت حركات معينة تؤدي إلى ظهور الأعراض.
  • اختبار حركة العين: للكشف عن حركات العين غير الطبيعية المرتبطة بأمراض الأذن الداخلية.
  • اختبارات السمع: للتحقق مما إذا كان لديك أي ضعف في السمع.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي.

الأعراض التي تستدعي العناية الطبية العاجلة

يجب الذهاب فورًا إلى الطوارئ إذا شعرت بدوخة مفاجئة مصحوبة بأي من الأعراض التالية:

  • الشعور بالخدر أو الضعف أو الوخز.
  • الصداع الشديد.
  • تعثر الكلام.
  • آلام الصدر.
  • سرعة ضربات القلب.
  • صعوبة في التنفس.
  • القيء المتكرر.
  • طنين الأذن.
  • فقدان السمع.
  • رؤية ضبابية.
  • الإغماء.

قد يعاني البعض من التعرض إلى نوبة مفاجئة من الإغماء أو الدوار المفاجئ، لذلك إذا كنت تعاني من الدوار لفترة طويلة ننصحك بضرورة استشارة الطبيب عاجلاً.

المصدر


182 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x