أعشاب الطب النبوي وفوائدها

كتابة: نوران محمود - آخر تحديث: 3 أبريل 2022
أعشاب الطب النبوي وفوائدها

يكثر السؤال عن أعشاب الطب النبوي وفوائدها من قبل العديد من الأفراد حيث إن الرسول صلى الله عليه وسلم قد حث على استخدام بعض النباتات الطبيعية للعلاج. وفي هذا المقال سوف نوضح أعشاب الطب النبوي وفوائدها التي ذكرت في السيرة، كما سنشير إلى بعض العلاجات التي حث عليها الرسول صلى الله عليه وسلم.

أعشاب الطب النبوي وفوائدها

هناك بعض الأعشاب التي ذكرها نبينا الكريم للاستشفاء مع التوكل على الله تعالي فهو لا ينافي الأخذ بالأسباب. وفيما يلي نذكر الأعشاب التي ذكرت في الطب النبوي وفوائدها:

الحبة السوداء

روى أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرفوعًا: “عليكم بالحبة السوداء فإن فيها شفاء من كل داء إلا السام والسام الموت” متفق عليه. وقد أثبت الطب الحديث فوائد الحبة السوداء لصحة الجسم ومن أهم فوائدها ما يلي:

  • تقوية الجهاز المناعي والحد من التعرض لنزلات البرد والالتهابات بأنواعها.
  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعلاج مشكلات عسر الهضم وآلام القولون العصبي.
  • تعزيز صحة القلب والشرايين والوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب المزمنة.
  • علاج التهابات البشرة والجلد والوقاية من التعرض لحب الشباب وتساقط الشعر.
  • تعزيز صحة الكبد والحد من الإصابة بالتليف أو الالتهاب الوبائي.
  • ضبط ضغط الدم ونسبة السكر في الدم على أن يتم تناولها بعد الاستشارة الطبية لما لها من آثار جانبية.
  • زيادة النشاط والطاقة البدانية خلال اليوم حيث ينصح بتناولها في الصباح الباكر.
فوائد حبة البركة في الطب النبوي

عسل النحل

عسل النحل له العديد من الفوائد لصحة الجسم والجهاز المناعي وقد كانت من سنته صلى الله عليه وسلم أن يتناول العسل وكان من أحب الشراب إليه الحلو البارد.

والعسل يساعد في مكافحة الخلايا السرطانية في الجسم لما يحتوي عليه من مضادات أكسدة بنسبة عالية، كما وجد أنه يساعد في علاج قرحة المعدة ويخفف آلام القولون العصبي.

ولتحصيل أكبر فائدة من عسل النحل ينصح بتناول ملعقة واحدة في الصباح الباكر مع كوب من الماء والقليل من زيت الزيتون، وهذا لمن لا يعاني من مرض السكري حيث إنه قد يؤثر سلبًا عليهم.

الحناء

تستخدم الحناء منذ العصور القديمة في أغراض متعددة وهي من النباتات التي لها العديد من الفوائد في الطب النبوي فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “كان إذا نزل عليه الوحي صدع فيغلف رأسه بالحناء” رواه ابن ماجه.

وقد روي أيضًا عن رسول الله صلى الله عليه في الترمذي عن سلمى أم رافع خادمة النبي صلى الله عليه وسلم قالت: كان لا يصيب النبي صلى الله عليه وسلم قرحة ولا شوكة إلا وضع عليها الحناء.

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يختضب بالحناء وكان يحث أصحابه رضوان الله عليهم على ذلك.

اقرأ أيضًا:

الحلبة

تستخدم الحلبة لعلاج العديد من الأمراض واضطرابات الجهاز الهضمي في جميع أنحاء العالم ويمكن تناوله على هيئة مشروب عن طريق غلي البذور أو طحنها وخلطها بالماء والعسل والسمن.

ويذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ” أنه عاد سعد بن أبي وقاص بمكة، فقال : ادعوا له طبيباً، فدعي الحارث بن كلدة، فنظر إليه، فقال: ليس عليه بأس، فاتخذوا له فريقة، وهي الحلبة مع تمر عجوة رطب يطبخان، فيحساهما، ففعل ذلك، فبرئ”.

والحلبة معروفة بفوائده الكبيرة للمرأة المرضع لما لها من دور في إدرار حليب الأم.

علاجات الطب النبوي

بعد أن ذكرنا أعشاب الطب النبوي وفوائدها، نشير فيما يلي إلى بعض الطرق الأخرى؛ التي حث النبي صلى الله عليه وسلم على التعالج بها. فيتم تحصيل ثواب اتباع النبي الكريم والمنفعة الدنوية من تعزيز صحة البدن:

زيت الزيتون

الزيتون ذكر في القرآن وهو معروف بفوائده المتعددة لصحة الجسم بما في ذلك الكبد والقلب. وقد أثبت الطب الحديث إن زيت الزيتون له دور فعال في الوقاية من التعرض للسرطان بأنواعه.

كما أنه يسهم في علاج التهابات الجلد والبشرة، وذلك بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة بنسبة عالية. وينصح بتناوله في الوجبات ومع السلطة على ألا يتم تعريضه للحرارة لاستفادة من قيمته الغذائية كاملة.

أما بالنسبة لدوره في تعزيز صحة الكبد فهو يسهم في تنشيط أداء الخلايا ويساعد في الوقاية من تعرضها للسرطان والتليف.

اقرأ أيضًا:

الحجامة

الحجامة من الأساليب التي نصح النبي صلى الله عليه وسلم بها في حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في صحيح البخاري  أن رسول الله قال: “الشفاء في ثلاثة: في شرطة محجم، أو شربة عسل، أو كية بنار، وأنا أنهى أمتي عن الكي”.

والحجامة هي إخراج الدم الفاسد من موضع الألم. وقد وجد أنها تساعد في تهدئة الأعصاب ومد الجسم بالنشاط والحيوية. كما أنها تخفف أعراض الاكتئاب وتقي من خطر التعرض لنوبات القلق والتوتر.

وعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: احتجَم رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – حَجمَه أبو طيبة فأمَر له بصاعين مِن طعام وكلَّم أهله فوضعوا عنه مِن خراجه، وقال: “إنَّ أفضل ما تداويتم به الحجامةُ، أو هو مِن أمثل دوائكم” أخرجه مسلم.

السواك

إن صحة الأسنان تعتمد بشكل كبير على دورنا في العناية بنظافتها، عن طريق غسلها يوميًا بالفرشاة والمعجون أو استخدام السواك. وهو سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

والسواك يساعد في الحد من التعرض لالتهابات اللثى وآلام الأسنان والأضراس وينصح باستخدامه فور الاستيقاظ وقبيل النوم، كما أن النوع الخالي من الروائح لا يفسد الصوم في النهار.

وبذلك نكون قد ذكرنا أعشاب الطب النبوي وفوائدها. كما أشرنا إلى بعض العلاجات التي حث النبي صلى الله عليه وسلم على استخدامها.

المصادر

106 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments