صحة وطب

تجربتي مع حمى النفاس 

تجربتي مع حمى النفاس

حمى النفاس هي عدوى ما بعد الولادة نتيجة الالتهابات البكتيرية التي تصيب الرحم والمناطق المحيطة به بعد ولادة المرأة وتسبب حمى وآلام في أسفل البطن أو الحوض وتورم الرحم وإفرازات مهبلية كريهة الرائحة.

 وفي مقالنا سنتناول أهم المعلومات المتوفرة عن العدوى ما بعد الولادة وأسباب حدوثها والأعراض وأهم المضاعفات وأهم طرق العلاج والوقاية.

عدوى ما بعد الولادة

  • حالة خطيرة غالبًا ما تبدأ بعد الولادة نتيجة عدوى الرحم خاصة إذا أصيب الكيس الأمنيوسي. 
  • أصبحت التهابات النفاس أقل شيوعًا منذ إدخال المطهرات والبنسلين. ومع ذلك، قد تسببها الفلورا الجلدية مثل Streptococcus أو Staphylococcus والبكتيريا الأخرى التي تنمو في البيئات الرطبة والدافئة.
  • تسبب 10% من الوفيات المرتبطة بالحمل خاصة في المناطق التي تفتقر إلى الصرف الصحي المناسب.

ويوجد منها عدة أنواع، بما في ذلك: 

  • التهاب بطانة الرحم أو التهاب عضل الرحم أو التهاب الحدود (التهاب في المناطق المحيطة بالرحم).

أعراض حمى النفاس 

قد تشمل الأعراض والعلامات ما يلي:

  • حمى
  • ألم في أسفل البطن أو الحوض ناتج عن تورم الرحم
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • شحوب الجلد، والذي يمكن أن يكون علامة على فقدان كمية كبيرة من الدم
  • قشعريرة
  • الشعور بعدم الراحة أو المرض
  • صداع الراس
  • فقدان الشهية
  • زيادة معدل ضربات القلب

قد تستغرق الأعراض عدة أيام لتظهر. لذلك يجب ملاحظة علامات العدوى حتى بعد الخروج من المستشفى.

اقرأ أيضا

عوامل الخطر

يختلف خطر إصابتك بعدوى حمى النفاس بعد الولادة اعتمادًا على الطريقة المستخدمة في ولادة طفلك. كالتالي:

وقد تساهم بعض العوامل الأخرى مثل:

  • فقر دم
  • بدانة
  • التهاب المهبل الجرثومي
  • فحوصات مهبلية متعددة أثناء المخاض
  • مراقبة الجنين داخليا
  • طول مدة العملية.التأخير بين تمزق الكيس الأمنيوسي والولادة
  • عدوى المهبل ببكتيريا المجموعة ب
  • وجود بقايا من المشيمة في الرحم بعد الولادة
  • نزيف حاد بعد الولادة
  • سن مبكرة
  • انخفاض المستويات الاجتماعية والاقتصادية  

تشخيص حمى النفاس 

يمكن لطبيبك تشخيص عدوى ما بعد الولادة من خلال:

  • الفحص البدني
  • فحص عينة من البول أو الدم لاختبار البكتيريا 
  • مسحة قطنية لأخذ مزرعة من الرحم.

مضاعفات حمى النفاس  

تشمل المضاعفات المحتملة والنادرة ما يلي:

  • خراجات أو جيوب صديد
  • التهاب الصفاق، أو التهاب بطانة البطن
  • التهاب الوريد الخثاري الحوضي، أو جلطات الدم في أوردة الحوض
  • الانسداد الرئوي، وهي حالة تؤدي فيها جلطة دموية إلى سد شريان في الرئتين.
  • تعفن الدم أو الصدمة الإنتانية، وهي حالة تدخل فيها البكتيريا إلى مجرى الدم وتسبب التهابًا خطيرًا وهو أحد الأسباب الرئيسية لوفيات ما بعد الولادة في العالم. 
  • يمكن أن تتسبب عدوى النفاس في اعتلال الصحة وإبطاء التعافي من ولادة طفلك.

علاج عدوى النفاس 

  • يتم علاج عدوى ما بعد الولادة بشكل شائع بالمضادات الحيوية عن طريق الفم مثل الكليندامايسين أو الجنتاميسين 
  • سيتم تصميم المضادات الحيوية وفقًا لنوع البكتيريا التي يشتبه الطبيب في أنها تسببت في العدوى.

الوقاية من حمى النفاس

  • تحدث عدوى ما بعد الولادة في كثير من الأحيان في الأماكن ذات الممارسات غير الصحية أو الرعاية الصحية ذات الجودة الرديئة. يمكن أن يؤدي نقص الوعي بين مقدمي الرعاية الصحية أو عدم كفاية نظام الصرف الصحي إلى ارتفاع معدلات الإصابة.
  • يعد نوع الولادة أهم عامل خطورة للإصابة بعدوى ما بعد الولادة ؛ إذا كنت تعلمين أنك ستخضع لولادة قيصرية فاستشيري طبيبك حول الخطوات التي يتخذها المستشفى لمنع العدوى 

الاحتياطات التالية قد تقلل من فرص إصابتك بعدوى ما بعد الولادة أثناء الولادة القيصرية:

  • أخذ حمام مطهر في صباح يوم الجراحة
  • إزالة شعر العانة بقص الشعر بدلاً من ماكينة الحلاقة
  • استخدام كحول الكلورهيكسيدين لتحضير الجلد
  • تناول المضادات الحيوية طويلة المدى قبل الجراحة

المصادر

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن حمى النفاس ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، ولا تغني استشارة الطبيب أو الصيدلي. 

السابق
متى تعود الدورة الشهرية بعد الولادة
التالي
التقلصات بعد الولادة القيصرية؛ أسباب وطرق علاج
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments