صحة وطبمعلومات ونصائح طبيةمنوعات طبيةنساء وتوليد

كيفية حدوث الولادة الطبيعية بمساعدة الزوج  

الولادة الطبيعية هي إنجاب المرأة لطفلها عن طريق المهبل بدون استخدام مسكنات الألم أو التدخلات الطبية الروتينية لتجنب أي مخاطر محتملة قد تشكلها الأدوية على الأم أو الطفل.

وفي مقالنا سنتعرف على مراحل المخاض الطبيعي وأبرز التقنيات لتسهيل المخاض والإيجابيات والعيوب.

ماذا يحدث في الولادة الطبيعية؟

  • تختار العديد من النساء المصابات بحمل منخفض الخطورة أن يلدن مهبليا بدون مسكنات لتجنب أي مخاطر محتملة قد تشكلها الأدوية على الأم أو الطفل.
  • يختلف الشعور بالمخاض الطبيعي من امرأة لأخرى وحتى من حمل إلى آخر.
  • تعاني النساء من آلام المخاض بشكل مختلف؛ بالنسبة للبعض، يشبه آلام المخاض تقلصات الدورة الشهرية، وبالنسبة للأخريات، ضغط شديد. وللأخريات، موجات قوية للغاية تشبه تقلصات الإسهال. 
  • من المرجح أن تعطي الأمهات لأول مرة ألمهن تصنيفًا أعلى من النساء اللائي أنجبن أطفالًا من قبل.
  • لا يوجد جدول زمني للولادة. فقد يأتي الطفل في غضون ساعات قليلة أو قد يستغرق الأمر طوال اليوم (أو لفترة أطول) حيث يتفاعل جسم كل امرأة مع المخاض بشكل مختلف.

أثناء العملية ستتحكم الأم في جسدها طبيعيًا بحيث:

  • يمر الجنين دون مساعدة الأدوية، بما في ذلك مسكنات الألم مثل فوق الجافية.
  • استخدام القليل من التدخلات الطبية الاصطناعية أو عدم استخدامها مثل المراقبة المستمرة للجنين أو قطع الفرج (عندما يتم قطع المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج، والتي تسمى العجان، لإفساح المجال للطفل أثناء الولادة).
  • السماح للمرأة بقيادة عملية المخاض والتعامل معها بأي طريقة مريحة.

مراحل الولادة الطبيعية

هناك 5 مراحل للمخاض الطبيعي، وهي:

المخاض المبكر 

  • حتى ثماني ساعات أو أكثر: يتسع عنق الرحم أو يفتح من 3 إلى 4 سنتيمترات ويبدأ في الظهور (نحيفًا). 
  • تقلصات خفيفة إلى معتدلة، تتراوح مدتها من 30 إلى 60 ثانية، وتحدث كل خمس إلى 20 دقيقة، وتصبح تدريجيًا أقوى وأكثر تواترًا.

 المخاض النشط

  • حوالي ساعتين إلى ثماني ساعات: تستمر الانقباضات في أن تصبح أطول وأقوى وأقرب من بعضها؛ يتسع عنق الرحم إلى 7 سم. 
  • يحدث هذا عندما تطلب معظم النساء مسكنات الألم، وقد يتم إعطاؤها في وقت سابق في بعض الأحيان.

 الفترة الانتقالية

  • تصل إلى ساعة حيث يتسع عنق الرحم إلى حوالي 10 سنتيمترات، ويكون الألم أقوى، وتكون الانقباضات شديدة ومتقاربة، وقد تشعرين بألم في ظهرك، وفخذك، وحتى الجانبين أو الفخذين، وكذلك الغثيان.

 الدفع

  • بضع دقائق إلى ثلاث ساعات حيث يخف الألم الشديد بسبب الضغط الشديد لأنك تشعر برغبة كبيرة في الضغط ودفع طفلك للخارج
  • قد يساعد الدفع في تخفيف الضغط و قد تشعرين بحرقة ولاذع حول فتحة المهبل أثناء تمدده عندما يتوج رأس الطفل أو يصبح مرئيًا.

ولادة المشيمة

  • تستمر حتى 30 دقيقة وهي سهلة نسبيًا، حيث تعمل الانقباضات الخفيفة والمغصية على تخفيف خروج المشيمة

تقنيات الولادة الطبيعية

هناك عدة طرق لتسهيل المخاض الطبيعي عبر المهبل مثل:

الإلهاء أثناء الانقباضات

  • طور الدكتور فرديناند لاماز طريقة الإلهاء أثناء الانقباضات لتقليل الإحساس بالألم وتقليل الانزعاج. 
  • سيتعلم الزوجين التنفس العميق الذي يتم التحكم فيه والتدليك والتركيز وكيفية الحفاظ على السيطرة أثناء المخاض. 

توصيل المياه

  • تساعد الولادة في حوض ماء دافئ المرأة على الاسترخاء كما يساعد الطفو أيضًا على تخفيف الانزعاج والضغط. 
  • يعتقد البعض أن الماء يساعد الطفل على دخول العالم بقليل من الضوء والصوت والتغيير.
  • لا يُنصح بتوصيل الماء للنساء ذوات الحمل عالي الخطورة.

تقنية الإسكندر

  • طور اسكندر تقنية للجلوس والوقوف والتحرك بأمان وكفاءة وسهولة للتخلص من التوتر العضلي لزيادة القدرة على التنفس واستعادة اتزان الجسم الأصلي والوضعية المناسبة.
  • قد تساعد التعديلات البسيطة في الحركة في تخفيف الأعراض مثل آلام أسفل الظهر، والتوازن، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وضيق في التنفس.
  • عندما يحين موعد الولادة، ستكون المرأة قادرة على التنفس بشكل أفضل، وتهدئة نفسها، والتركيز أثناء الولادة، والمساعدة في فتح عنق الرحم أثناء التوسيع والاستعداد للدفع الفعال مع قدوم الطفل.

طريقة برادلي

  • طورها الدكتور روبرت برادلي في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي لمساعدة النساء على الولادة بشكل طبيعي، مع القليل من الأدوية أو بدونها. 
  • تؤكد الدورات على التغذية الممتازة والتمارين الرياضية، وتقنيات الاسترخاء لإدارة الألم، والمشاركة الفعالة للزوج كمدرب.
  • سوف تتعلم المرأة كيفية ضبط جسمها والأوضاع التي تخفف آلام المخاض وتجهز لمراحل المخاض وكيفية تجنب الخضوع لعملية قيصرية، والرضاعة الطبيعية.

التنويم المغناطيسى

  • طور الدكتور جرانتلي ديك ريد استخدام التنويم المغناطيسي أثناء المخاض لإدخال المرأة في حالة من الاسترخاء التام حيث يمكن لعضلات جسدها أن تعمل وفقًا للطريقة التي تم تصميمها بها. 
  • أبلغت النساء اللائي يستخدمن هذه الطريقة عن شعورهن بالضياع في أحلام اليقظة والاسترخاء والهدوء والوعي والسيطرة.

اقرأ أيضًا:

إيجابيات الولادة الطبيعية

  • معظم تقنيات المخاض الطبيعي لا تتطلب الجراحة مما يقلل احتمالية الضرر أو الآثار الجانبية للأم والطفل.
  • شعور المرأة بالإنجاز وتولي زمام الأمور يمنحها طاقة إيجابية ويساعد في تقليل إدراكها للألم.
  • لا يوجد فقدان للإحساس أو اليقظة لذلك يمكن للمرأة التنقل بحرية أكبر والعثور على أوضاع تساعدها على الشعور بالراحة أثناء المخاض.
  • المشاركة في عملية الولادة عندما يحين وقت إخراج طفلك.
  • تقل احتمالية احتياج النساء إلى تدخلات مثل الأوكسيتوسين لتقوية الانقباضات، أو قسطرة المثانة، أو الاستخراج بالشفط أو الولادة بالملقط.
  • قد يشارك الزوج في هذه العملية مما يزيد الترابط في الأسرة وتفهم آلام المرأة.
  • يمكن استخدام تمارين التنفس، والتخيل، والتنويم المغناطيسي الذاتي الذي تتعلمه أثناء المخاض وبعده في الأيام الأولى للرضاعة الطبيعية، أو أثناء التأقلم مع الانزعاج بعد الولادة.
  • يساعد التدليك أثناء المخاض في تخفيف الألم.  

التعافي بعد الولادة الطبيعية 

  • مثل أي امرأة ولدت، ستشعر على الأرجح بما يلي: الإرهاق أو الشعور بالبرد والارتجاف وقرحة نتيجة تشنجات الرحم، خاصة مع الرضاعة الطبيعية مع الشعور ببعض الألم وعدم الراحة في وحول المهبل
  • يعتمد التعافي على صحة المرأة حيث تشعر العديد من النساء بالشفاء التام في خلال 6-8 أسابيع، ولكن بالنسبة لأخريات، قد يستغرق الأمر شهورًا.
  • قد يساعد الجلوس على كيس ثلج أو أخذ حمام المقعدة والاعتناء بالذات والراحة قدر الإمكان في تسريع الشفاء التام.

تشمل علامات حدوث مضاعفات ما بعد الولادة ما يلي:

  • نزيف مهبلي حاد
  • حمى
  • دوار أو إغماء
  • صداع شديد لا يزول
  • تبول مؤلم
  • ألم وتورم في الساقين
  • ألم في البطن يزداد سوءًا أو ألم بطني جديد.

مخاطر الولادة الطبيعية

  • عادة ما يكون المخاض الطبيعي آمنا. ولكن يصبح الأمر محفوفًا بالمخاطر عندما تتجاهل المرأة توصيات الطبيب أو إذا رفضت التدخل الطبي إذا لم يسير كل شيء كما هو مخطط له.
  • في حالة الطوارئ، قد يؤدي رفض المساعدة الطبية إلى تعريض حياة الأم وطفلها لخطر جسيم.

تشمل المضاعفات الأخرى ما يلي:

  •  تمزقات في العجان (المنطقة خلف جدار المهبل).
  •  زيادة الألم.
  •  البواسير.
  •  مشاكل الأمعاء.
  •  سلس البول.
  •  الصدمة النفسية.

يمكن تخفيف المخاض الطبيعي من خلال:

  •  التدليك.
  •  العلاج بالإبر.
  •  أخذ حمام دافئ أو استخدام كمادة ساخنة.
  •  تقنيات التنفس.
  •  تغييرات متكررة في الوضع للتعويض عن التغيرات في الحوض.

المصادر

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن ماذا يحدث أثناء الولادة الطبيعية ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، ولا تغني عن استشارة الطبيب.

Manar Ahmed

صيدلانية أعمل في مجال الطب الوقائي شغوفة بالبحث والسعي لتبسيط المعلومات وتنمية حس الإدراك لدى القارئ العربي بمختلف مجالات الصحة والدواء والصحة النفسية وجميع ما يهم الأسرة والمجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى