ما هو تحليل زمن البروثرومبين (تحليل INR)؟ وشرح نتائجه

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 9 أكتوبر 2020
ما هو تحليل زمن البروثرومبين (تحليل INR)؟ وشرح نتائجه

يقيس تحليل زمن البروثرومبين PT مقدار الوقت الذي تستغرقه بلازما الدم لتتجلط. نتعرف في مقالنا اليوم عن هذا التحليل ولماذا يطلبه الطبيب ونفسر نتائجه المتوقعة.

البروثرومبين

البروثرومبين أو كما يعرف باسم العامل الثاني هو إحدى بروتينات البلازما المسؤولة عن تجلط أو تخثر الدم. ولذلك فإن تحليل PT يعطي للأطباء فكرة عن الوقت الذي يتمكن فيه الدم من التجلط.

تحليل PT

لماذا يوصي الطبيب بتحليل زمن البروثرومبين؟

عندما تصاب بجرح أو تمزق، تتجمع الصفائح الدموية في موقع الجرح، ويقومون بتكوين سدادة مؤقتة لوقف النزيف.

لوقف النزيف وإنتاج جلطة دموية، تعمل سلسلة من 12 بروتين بلازما أو عوامل التجلط (التخثر) معًا لصنع الفيبرين (المسؤول عن إيقاف النزيف).

وهناك العديد من الأسباب التي تؤثر على قدرة الدم على إيقاف النزيف، مثل:

  • اضطراب النزيف أو الهيموفيليا.
  • بعض الأدوية.
  • أمراض الكبد.
  • نقص فيتامين ك.

وتشمل أعراض الهيموفيليا أو اضطراب النزيف ما يلي:

  1. ظهور الكدمات بسهولة.
  2. لا يتوقف النزيف حتى بعد الضغط على الجرح.
  3. .دم في البول.
  4. تورم أو ألم في المفاصل.
  5. نزيف الأنف.

وتشمل الحالات التي يوصي بها الطبيب لإجراء تحليل PT ما يلي:

  • تشخيص الهيموفيليا أو اضطراب النزيف.
  • قبل الخضوع للجراحة.
  • إذا كنت تتناول أدوية سيولة الدم (مثل، الوارفارين).

تحليل زمن البروثرومبين

قبل إجراء التحليل، يوصي الطبيب بالتوقف عن أدوية سيولة الدم وجميع الأدوية والمكملات الغذائية للحصول على نتيجة دقيقة. ولا يحتاج التحليل إلى الصيام أو التوقف عن الأكل قبل إجراؤه.

بعد سحب الدم من المريض، ترسل العينة إلى المعمل لفحصها ومعرفة الوقت المستغرق لتكوين جلطة.

إقرأ أيضا  لماذا يوصي الطبيب بتحليل الهيموجلوبين؟ ونبذة عن نتائجه المتوقعة

المخاطر المرتبطة بالتحليل

لا يعد تحليل زمن البروثرومبين من الاختبارات التي تنطوي على مخاطر صحية، ولكن إذا كنت تعاني من اضطراب النزيف، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالنزيف الشديد والورم الدموي (الدم الذي يتراكم تحت الجلد).

هناك خطر ضئيل للغاية للإصابة بالعدوى في موقع البزل (الحقن). وقد يشعر البعض بالإغماء قليلاً أو بعض الألم. ولكنها من الآثار الجانبية قليلة الحدوث وغالبًا ما تنتهي بعد لحظات.

اقرأ أيضًا:

ماذا تعني نتائج الاختبار؟

تستغرق بلازما الدم عادةً ما بين 11 – 13.5 ثانية لتتجلط. وتبلغ النسب الطبيعية لتحليل PT ما يلي:

  • تعد نسبة 0.9 إلى1.1.
  • أما بالنسبة لشخص يتناول الوارفارين (أدوية سيولة الدم) يكون معدل INR عادةً بين 2 – 3.5.

يقوم الطبيب بتحديد زمن تجلط الدم ومعرفة الوقت المستغرق للتجلط. إذا كانت الوقت أعلى من الوقت الطبيعي فذه يشير إلى:

  1. تناول أدوية سيولة الدم.
  2. تعاني من أمراض الكبد.
  3. تعاني من نسب غير كافية من البروتينات التي تسبب تخثر الدم.
  4. نقص فيتامين ك.

أما إذا كان الوقت المستغرق للتجلط أقل من الوقت الطبيعي بمعنى آخر أن الدم يتجلط بسرعة كبيرة، فهذا يشير إلى:

  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ك بكثرة.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ك، مثل:
    • الكبد.
    • البروكلي.
    • الحمص.
    • الشاي الأخضر.
    • اللفت الأخضر.
    • فول الصويا.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على الإستروجين، مثل حبوب منع الحمل والعلاج بالبدائل الهرمونية.

تحليل زمن البروثرومبين من التحاليل الطبية التي تساعد الطبيب على معرفة الوقت المستغرق لتجلط الدم لديك، ومن التحاليل الطبية التي تساعد في تشخيص اضطراب النزيف أو الهيموفيليا وكذلك من التحاليل التي يوصي بها الطبيب لمتابعة المرضى الذين يتناولون أدوية سيولة الدم.

إقرأ أيضا  كل ما تريد معرفته عن جراحة استبدال الركبة وعملية التعافي والتأهيل

المصدر

1226 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x