صحة نفسيةصحة وطب

رهاب الخلاء Agoraphobia: أسبابه وأعراضه ومضاعفاته وطرق علاجه

رهاب الخلاء هو نوع من اضطرابات القلق، حيث يخشى الشخص المصاب به من مغادرة البيئات التي يعرفها أو يعتبرها آمنة. وفي الحالات الشديدة، يعتبر الشخص المصاب منزله هو البيئة الآمنة الوحيدة فقط. ولهذا قد يتجنبون مغادرة منازلهم لأيام أو شهور أو حتى سنوات.

رهاب الخلاء

هو نوع من اضطرابات القلق والتي تؤثر على الحياة الاجتماعية للفرد، حيث يشعر المصاب وكأنه محاصر أو الإحراج عند التواجد في مكان عام أو مزدحم.

وتعد الأماكن العامة المزدحمة، مثل محلات السوبر ماركت ومراكز التسوق والترام والقطارات والطائرات والمطارات هي أكثر الأماكن إثارة للخوف. ولكن بالنسبة لبعض المصابين، قد يصاب الشخص بالفزع من الأماكن الهادئة أيضًا.

عادةً ما يبدأ رهاب الخلاء غالبًا على شكل قلق خفيف بشأن حدث أو مكان أو موقف معين ثم يتصاعد بمرور الوقت إلى خوف شديد من التواجد في الأماكن العامة. ويعتقد خبراء الصحة العقلية أن أصل هذا الخوف هو الخوف من الأحاسيس الجسدية والعقلية للقلق، وفي كثير من الأحيان، الذعر أو فقدان السيطرة أو إحراج النفس أيضًا. ولهذا، لا يرغب الشخص المصاب بالرهاب في زيارة الأماكن غير الآمنة، من وجهة نظره، لأنه يخشى أن يؤدي ذلك إلى إثارة القلق أو نوبة هلع.

رهاب الخلاء

أعراض رهاب الخلاء

قد تشمل أعراض وعلامات رهاب الخلاء ما يلي:

  • القلق.
  • نوبة الهلع: وتشمل أعراضها:
    • ضيق التنفس.
    • التعرق.
    • الدوخة.
    • سرعة ضربات القلب.
    • الإحساس بالاختناق.
    • الغثيان.
    • الشعور بالخوف الشديد أو الرهبة.
  • تدني احترام الذات وفقدان الثقة بالنفس
  • عدم الرغبة في مغادرة المنزل.
  • الاكتئاب.

يتطور رهاب الخلاء بمرور الوقت

يبدأ رهاب الخلاء عادةً بعد التعرض إلى حدث مرهق أو مؤذي للشخص. على سبيل المثال، بعد فقدان الشخص وظيفته أو انتهاء العلاقة مع شخص يحبه. ثم يبدأون في الشعور بالضيق ويحدون من اتصالهم بالعالم الخارجي أو ما يعرف باسم سلوك التجنب. ومع مرور الوقت، يمتنعون في الخروج إلى الأماكن العامة أو الخروج خارج منزلهم أو منطقتهم الآمنة.

وفي حالات أخرى، قد يؤدي حدث مرهق في الحياة إلى نوبة هلع. ونظرًا لأن نوبات الهلع مزعجة جدًا، فقد يتجنب الشخص أي موقف أو مكان يعتقد أنه قد يؤدي إلى نوبة آخرى حتى يتم الخوف من العديد من المواقف والأماكن وتجنبها في النهاية.

المضاعفات

يمكن أن يؤدي رهاب الخلاء إذا لم يتم علاجه إلى:

  • عدم الخروج من المنزل مما يقلل من مهارات التواصل الاجتماعي والعزلة عن الآخرين.
  • قد تؤدي المصاعب المالية والعزلة والوحدة والملل إلى زيادة الشعور بالضيق وزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • قد يشعرون بالعجز أو الغضب والإحباط من أنفسهم.
  • تدني احترام الذات.
  • الاكتئاب والقلق والمخاوف الأخرى.

اقرأ أيضًا:

العلاج

لحسن الحظ، يستجيب رهاب الخلاء بشكل جيد للعلاج. وتعتمد خيارات العلاج التي قد يوصي بها الطبيب ما يلي:

  • دورة من الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق.
  • العلاج السلوكي المعرفي وعلاج الصدمة.
  • تدريب الاسترخاء.

طرق المساعدة الذاتية للتحكم في رهاب الخلاء

مفتاح التغلب على رهاب الخلاء هو تعلم التحكم في أعراض القلق والخوض تدريجياً في المواقف التي تخشاها. وتتضمن الطرق التي تساعدك على مساعدة ذاتك:

  • تنفس ببطء: حيث قد يؤدي فرط التنفس (التنفس بسرعة كبيرة وضحلة جدًا) إلى زيادة أعراض نوبة الهلع أسوأ. ولهذا ركز على التنفس من بطنك وليس من صدرك مع كل شهيق.
  • استخدم تقنيات الاسترخاء: مثل، التأمل أو الاسترخاء العميق للعضلات أو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تعرف على حالتك: أو بمعنى آخر، يجب فهم كيفية تأثير القلق على العقل والجسم.
  • الحد من الكافيين وبعض الأدوية أو تجنبها.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: تساعد الرياضة على التخلص من المواد الكيميائية المسببة للتوتر.

رهاب الخلاء من أنواع الرهاب التي تؤثر على حياتك اليومية والاجتماعية وقد تسبب الإصابة بالاكتئاب.

المصدر

Mona Hesham

طبيبة حاصلة على أربع لغات، وكاتبة في العديد من التخصصات، الطبية والأسرية والمجتمع والرياضية والتغذية والسياحة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى